ملكة جمال العرب المثالية نادين فهد

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

ملكة جمال العرب المثالية نادين فهد

يؤلمني أننا نقدر الجمال أكثر من العلم

 جمال العدواني التقى ملكة جمال العرب المثالية نادين فهد بابتسامتها وتواضعها ودماثة أخلاقها تسبقها رغم حصولها على لقب كان يراود الملايين من الفتيات في العالم العربي، ومع ذلك أخذته بكل اقتدار وتميز، لتكشف عن رحلتها في هذا العالم.

“ماكياج: آلاء دشتي- صالون: آلاء بيوتي- تصوير: عادل الفارسي”

* أنت خليط من الجنسيات كونك فتاة سورية؛ كويتية المنشأ والولادة؛ أردنية في تحصيلك الدراسي في الصيدلة حديثنا أكثر عن شخصيتك؟

أعتقد أن هذا الاختلاف من خلال الثقافة والخبرة التي أمتلكها؛ جاء من كثرة سفري وتنقلاتي واحتكاكي بالشعوب وعقليات مختلفة؛ ما أثرى شخصيتي ووسع أفقي ومداركي، وعلمني كيف أستطيع أن أتعامل وأتأقلم مع الناس على اختلاف طبائعهم وجنسياتهم، وتوجهاتهم، وربما هذا ما ميزني وجعلني أحصل على اللقب.

* يقال إن الفيس بوك هو الذي جعلك تشاركين في مسابقة الملكة وتنالين اللقب؟ ما صحة ذلك؟

بالفعل فقد علمت عن تفاصيل المسابقة، وشروطها وطريقة الاشتراك بها من خلال الفيس بوك.

* يقال إنك من هول الصدمة لم تصدقي نيلك للقب؟

على العكس تماما.. كنت سأصاب بالصدمة إن لم أفز، فأنا واثقة تماما أنني أمتلك جميع المؤهلات والشروط المطلوبة، بالإضافة إلى قوة إيماني أن الله دائما معي، ولولا ثقتي الكاملة بالله ثم بنفسي لما أقدمت على هذه الخطوة.

شروط المسابقة

* على أي أساس يتم اختيار الملكة وما المعايير للمشاركة؟

شروط المسابقة هي أن تكون الفتاة عربية، وتتحدث العربية، فقد استبعد الكثير من الفتيات اللاتي تقدمن للمسابقة بسبب عدم إتقانهن للغة العربية؛ ليس هذا فحسب، فالفتاة يجب أن تكون متعلمة ومثقفة، ولها أعمال خيرية تقوم بها، وليس لديها أي نوع من الانحياز السياسي، أو أي نوع من العنصرية وأن تكون آنسة.

أما على أساس اختيار الملكة فهو يعتمد على نتائج الامتحان التحريري والشفوي، وسلوكيات الفتاة وشخصيتها، ومشاركاتها بمختلف الأنشطة التي تتم خلال المعسكر التي تشارك به الفتيات قبل حفل التتويج، وانضباطها والتزامها بالمواعيد والتعليمات.. هذه هي المعايير الأساسية التي يتم الاختيار على أساسها، بالإضافة إلى الصفات الجمالية، فما يميز هذه المسابقة عن غيرها أنها تعتمد بالدرجة الأولى على الجمال الداخلي وبالدرجة الثانية على الجمال الخارجي، لذلك سميت “فتاة العالم العربي المثالية” أي الفتاة التي تجمع جمال الشخصية والعلم والروح إلى جانب جمال الشكل.

*  أكثر شيء نال إعجابك؟

أكثر شيء نال إعجابي كما ذكرت أن ثقافة البنت وتعليمها وسلوكها من أهم شروط دخول المسابقة والفوز بها، وهذا ما يميزها عن باقي المسابقات العربية والعالمية؛ التي تعتمد بالدرجة الأولى على مقاييس الفتاة الجسدية، وأرى أن هذا النوع من المسابقات يعطي للفتاة حقها وينصفها ويظهر ما وصلت إليه الفتاة العربية من علم وثقافة وطموح، وأنها ليست مجرد شكل أو سلعة، وما زاد إعجابي بهذه المسابقة هي أنها تضم خيرة فتيات الوطن العربي من جميع الجنسيات، ولجنة التحكيم أيضا تضم مختلف الجنسيات العربية، ما يساعد في معرفة ثقافات الدول الأخرى ويضيف إلى مصداقية المسابقة.

حفل الختام

* ما الأمور التي لم تعجبك فيها وكنت تودين تغييرها؟

الوقت كان ضيقا جدا؛ وكنا نشعر بالضغط والتعب، لدرجة أن هذا التعب ظهر بوضوح على وجهي في حفل الختام.

* ما رسالتك التي تودين تقديمها ما بعد اللقب؟

أريد أن أقدم رسالة حب وسلام للعالم العربي، وأريد أن أساعد الأيتام والمحتاجين، وأن أثبت للعالم أجمع أن للفتاة العربية دورا كبيرا في نهضة الأمم، وأنها خير مثال للفتاة في جميع دول العالم.

* كيف كان حالك وأنت تخوضين هذه التجربة الجديدة خصوصا تحت عامل الضغط النفسي والتوتر؟

كانت حالي صعبة، فبطبعي أنا إنسانة ملتزمة جدا وأشعر بالمسؤولية بشكل كبير، وطوال تلك الفترة كنت لا آكل جيدا خوفا من زيادة وزني، ولا أنام جيدا لأنني كنت أقرأ الكتب الثقافية استعدادا للامتحان التحريري والأسئلة الشفوية، وكنت دائما أستيقظ باكرا وأكون الأولى في الحضور إلى الصفوف والتدريبات، وكما قلت إن هذا التعب بدا جليا على وجهي عند تتويجي.. “بس شو بدي أعمل” من طلب العلا سهر الليالي.. و”ما فيش حاجة بتيجي بالساهل”.

* من أين تستمدين قوتك وصلابتك؟

أستمد كل قوتي من الله سبحانه وتعالى، فأنا إنسانة مؤمنة جدا والله دائما بجانبي وينصفني، وإن حصل معي شيء أحزنني دائما الله يعطيني ما هو أفضل منه بكثير والحمد لله.

تحدي الصعاب

* المسابقة لم تعتمد على جمالك وأنوثتك بل على ثقافتك وحضورك.. هل وجدت هذا الأمر فيه نوع من الصعوبة للمواجهة؟

بالعكس تماما وجدت الأمر جميلا جدا ومختلفا، فهي فرصة جيدة لأكتشف نفسي أكثر وأعرف درجة ثقافتي، ومدى قدرتي على تحدي الصعاب وإثبات الذات، كثيرات هن الجميلات في الوطن العربي ولكن ليس الكثير من يجمع العلم والثقافة والدبلوماسية والجمال في آن، وهذا ما يجعلني أفخر كثيرا بهذا اللقب.

* لماذا غالبا ما تعتمد مسابقات الجمال على أنوثة المرأة في تسويق المسابقة؟ وهل هذا الأمر يضايقك؟

لأن مع الأسف هذا ما يشد انتباه الكثيرين في الوطن العربي، فعلى سبيل المثال ادخل صفحة فنانة أو راقصة على الفيس بوك ستجد لها مليون معجب، في حال أن العلماء والشعراء والمثقفين الذين لهم دور فعال في هذه الحياة؛ قد لا يتعدى معجبوهم عشرة آلاف هذا على سبيل المثال، وهذا يؤلمني حقا لأننا نقدر الجمال أكثر من تقديرنا للعلم والاجتهاد، وصدقني لو هذه المسابقة كانت جمالية فقط، ما كنت لأشارك بها.

* يقال إنك تحضيرين لتغيير جذري في حياتك بعد ما نلت اللقب؟

أستغرب من يقول هذا الكلام، أنا قبل اللقب وبعده دائما أحب التغيير، وأحب أن أقوم بأشياء تجدد حياتي وتضيف لشخصيتي، ولكن بالطبع لن يكون تغييرا جذريا فأنا نادين وسأبقى نادين.

حدود طموحاتي

* كونك طموحة وحالمة ماذا عن المزيد؟

لا أستطيع العيش دون أحلام وطموح، فأنا أتنفس الطموح، والأحلام تجري في عروقي.. دائما أحلم، وأطمح لأحقق أحلامي وأثابر لأصل لمبتغاي وبفضل الله أصل، ولا ألبث أن أصل حتى يولد لدي حلم جديد وهدف آخر، فليس هناك حدود لطموحاتي وأحلامي.

* الإعلانات والتمثيل والغناء أيها أقرب لك حاليا؟

حاليا تركيزي على الأعمال الخيرية، وأحاول الوصول لعدة جهات خيرية لأتعاون معها، والآن بصدد جمع تبرعات وخصصت مكتبي لذلك، ولكن حتى الآن لم نستقر إلى أين ستذهب هذه التبرعات، وأنتهز الفرصة لأطلب من جميع الجمعيات الخيرية، التي يمكن أن يكون لي دور فعال فيها أن تتواصل معي.

أما بالنسبة لهذه المجالات فقد حضرت لأغنية للأطفال؛ بمناسبة احتفالية يوم الطفل اليتيم، من كلمات الفنان الشاب عمر كمال الدين وألحان وتوزيع الأستاذ حسام حمدي، ولن أغني إلا هذا النوع من الأغاني، أما بالنسبة للتمثيل فقد عرض علي؛ ولكن عندما سأقرر خوض هذه التجربة يجب أن تتوافر لي العديد من الشروط، فلن أقوم بتمثيل دور يقلل من شأني أو من شأن اللقب الذي حصلت عليه، ولن أمثل إلا إذا كان الإنتاج ضخما والفنانون معروفين، أما بالنسبة للإعلانات فلا مانع لدي في حال كانت الإعلانات بالمستوى المطلوب.

* كونك فتاة رومانسية وتؤمنين بالاستقرار  والأمومة متى ستدخلين القفص الذهبي؟

لما يجي نصيبي.

* ترفضين الارتباط بكويتي لأنه لا يعتمد عليه في مسؤوليات الحياة؟

أكيد مستحيل قول هذا الكلام، وأعتبر حالي بنت الكويت، والذي يمس شعب الكويت بكلمة متواضعة كأنه مسني، فكيف أقبل بهذا الكلام.. الكويت من أرقى الشعوب سواء كانوا رجالا ونساء.

صفات الرجولة

•أريد رأيك بالشاب الكويتي؟

بطبعي عندما أقدم على الزواج لا أنظر لجنسية الخطيب؛ لأنني إنسانة متفتحة وعصرية وأؤمن بالحب والانسجام، وحين أجد الرجل الذي يفهمني ويحترمني وبه صفات الرجولة؛ فلن أفكر لحظة في جنسيته… “فبلا إشاعات يا جمال” بسؤالك تريد أن تقطع نصيبي.. “تضحك”.

* شرط أساسي في رجل المستقبل؟

الذكاء.

* كونك سيدة أعمال من خلال امتلاك وإدارة شركة مستحضرات تجميل حدثينا عن عالم الجمال والأنوثة وما الجديد فيه؟

الجديد فيه ماركة Dr. Irena للعناية بجميع أنواع البشرة، ومشاكل التقدم بالسن، وماركة Cala لجميع مستحضرات التجميل.

 * أصعب شي في الحياة؟

فراق من نحب.

*مساحة الوالدة في حياتك؟

أمي هي كل حياتي، منها أستمد ثقتي وقوتي، منها أتعلم الصبر وحب الحياة والتضحية، فلا أقوم بعمل أي خطوة في حياتي إلا بعد التأكد من موافقتها الكاملة، فرضاها بعد رضا الله هو سبب توفيقي بالحياة.

* سر لأول مرة تبوحين به؟

لا أبوح بأسراري لأحد.

* هل صحيح رفضت ارتداء البكيني ما هددك بالانسحاب من المسابقة؟

بالطبع، فأنا أحترم العادات والتقاليد ولن أرتدي ما يخدش الحياء لأطل به على الجمهور.

* كيف تتواصلين من الناس؟

عن طريق صفحتي على فيس بوك:

Miss Arab World 2012- Nadine Fahed

وتويتر Nadine Miss Arab

* ماذا بعد؟

أتوجه بالشكر لك ولمجلة اليقظة على هذا اللقاء، كما أتوجه بالشكر لإخصائية التجميل العالمية سناء الجابي لاهتمامها بنضارة وإشراقة بشرتي، ومصممة الأزياء وفاء ناصيف التي قامت بتصميم ملابسي السورية التقليدية؛ التي ظهرت بها أثناء المسابقة، وخبيرة التجميل آلاء دشتي لاهتمامها بالماكياج والمصور عادل الفارسي.

كادر

أسئلة خفيفة

* كل شيء قابل للتفاوض..

إلا وطنيتي.

* خذ ما تشاء، لكن لا تأخذ..

حريتي.

* أشتاق إلى..

سوريا.

* أخاف من..

المرض.

* أشعر بالضياع من دون..

إيماني.

*نوع المأكولات المفضل لديك..

الأكل الإيطالي.

* ما الأغنية التي يمكنك الاستماع إليها كل يوم لبقية حياتك؟

عايز أطمن عليك لوائل جسار.

* ما الكلمات الثلاث التي تلخّصك؟

طيبة، طموحة، جدعة.

* سأخصص حياتي لاختراع..

أداة لوقف الحروب.

* مفتاح النجاح هو..

المثابرة.

* بعد عشر سنوات، أرى نفسي..

أما لـ3 أطفال.

* آخر كتاب قرأته كان..

the Secret.

* أهم 3 أشخاص أودّ تناول العشاء معهم هم..

ماما وبابا وشقيقي فهم الأهم في حياتي.

*أي شخصية مشهورة حيّة أو ميتة تودّين إجراء مقابلة معها؟

غاندي، والأم تريزا والعديد من الشخصيات التي كان لها دور في نشر المحبة والسلام.

*عندما أشعر بالضجر، أقوم بـ..

المشي على البحر.

* ما أفضل نصيحة حصلت عليها؟

لا تثقي بأحد.. مع أنني لم أعمل بها لكنها تبقى أفضل نصيحة.

 *كلما تقدّمت في السن ازدادت..

خبرتي ومعرفتي.

* أحب رائحة ياسمين الشام.

*أكثر ما أندم عليه هو..

أنني عملت هذا اللقاء.. تضحك.

الاسم الثلاثي: نادين فهد عكوان

الحالة الاجتماعية: عزباء

الطول والوزن: طويلة ونحيفة

السكن: السالمية

تاريخ الميلاد: 20 أكتوبر

البرج: الميزان

الألوان المفضلة: أعشق الزهري، والأبيض، والأحمر

نوع السيارة: برادو

عطرك المفضل: elle

الأماكن التي تتردد عليها: البحر والسوق

أهم النجوم المفضلين: حسين الجسمي، راشد الماجد، وائل كفوري، وائل جسار، صابر الرباعي، هاني شاكر، شيرين

اخترنا لك