Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

صحة نادية لطفي في خطر وتدخل العناية المركزه

صحة نادية لطفي في خطر وتدخل العناية المركزه

فضيلة بودريش

انتكست مجددا صحة الفنانة العريقة نادية لطفي، حيث قام الأطباء بمستشفى المعادي العسكري، بإدخالها العناية المركزة مرة أخرى، رغم أنه في السابق، طمأن الأطباء عائلتها بأن صحتها في تحسن ملموس، ومرشحة لأن تتعافى وتعود إلى بيتها.

بعدما لاحظ الأطباء في مستشفى المعادي العسكري، الموجودة فيه الفنانة نادية لطفي، أنها تعاني من ضيق في التنفس، سارعوا بإدخالها العناية المركزة في جو من الطوارئ، ووضعوها تحت جهاز التنفس الصناعى، ومنعوا عنها جميع الزيارات تماما مثل السابق، علما أن التشخيصات الأولية للأطباء، أفادت بأن الفنانة التي توجد على فراش المرض، في حالة صعبة كونها تعاني من آلام حادة في الضلوع، وكذا من مشاكل على مستوى الرئة.

يذكر أن بداية الانتكاسة الصحية للممثلة نادية لطفي، كانت شهر اغسطس الماضي، ويقال أنها تعرضت للوعكة الصحية، بسبب تناولها لبعض الحبوب الطبية، التى تستعمل للعلاج، ناتجة من نبات ينمو فى جميع أنحاء العالم، ومفيدة للعظام، لكنها كانت السبب وراء إصابتها بالنزيف الحاد، الذي أدخلها إلى المستشفى.

لقد كان المسار الفني للممثلة الكبيره  حافلا باهم الاعمال السينمائية بل وسجلت كعلامات في تاريخ السينما المصرية فقد كانت من عمالقة الزمن الجميل علما أن أول من اكتشفها وقدمها كنجمة للسينما والجمهور، المخرج رمسيس نجيب، ويعود إليه الفضل في اختيار لها الاسم الفني “نادية لطفي” الذي اشتهرت به، وجاء اقتباسا من شخصية فاتن حمامة، في شخصية نادية في فيلم “لا أنام”، للكاتب إحسان عبد القدوس، وتنحدر القديرة نادية لطفي من حي عابدين الشهير بمصر، وتحصلت في مسارها الدراسي على دبلوم المدرسة الألمانية بمصر عام 1955.

اخترنا لك