Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ندين الجوهري وحلقات حصرية لقراء “اليقظة”

ندين الجوهري

منار صبري بعدسة ميلاد غالي التقت أخصائية التغذية “ندين الجوهري” رئيس قسم التغذية بمستشفى دار الشفاء وذلك لترشدنا إلى طرق التغذية الصحية والحميات، وتجيب عن كافة استفساراتنا وتزيد حصيلة معلوماتنا الغذائية من أجل الحصول على جسم صحي رشيق، فكونوا معي قرائي لتشاركوني هذه الزيارات الأسبوعية والتي تقدمها مجلتنا حصريا لكم..

اليوم نحن على موعد للحديث عن زيت الكانولا، والذي ثبت مؤخرا أنه من أفضل أنواع زيوت الطعام، ولنتعرف على أسرار نجمات هوليوود، وكيف يحافظن على جمالهن باستخدام الزيوت، وكذلك تعرفوا على فوائد المكسرات في الحفاظ على سلامة وصحة الشرايين والقلب، وأيضا تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم وغيرها من المعلومات القيمة والجديدة في عالم التغذية فشاركوني قرائي إياها..

* سمعنا مؤخرا أن زيت الكانولا مختلف عن باقي الزيوت.. فهل لنا في معرفة صحة المعلومة؟

معلومة صحيحة 100% فهل تعلمين منار أن هذا الزيت يحتوي على أقل قدر من الدهون المشبعة من مجمل الزيوت الصالحة للأكل؟ فهو يحتوي على 7% فقط من الدهون المشبعة و93% من الدهون الصحية الأحادية اللاتشبع والعديدة اللاتشبع.

* كلام رائع ولكن ممَ يتكون هذا الزيت؟ ولمَ هو مميز؟

زيت الكانولا يصنع من سحق بذور الكانولا (هي صنف من بذور اللفت أو الخردل أو الكرنب المعدلة وراثيا) التي تنمو في الولايات المتحدة، وكندا وأجزاء أخرى من العالم. ولقد وجد زيت الكانولا بداية في كندا عام 1970.

* ما الدهون الصحية التي بداخله؟ وما فوائده؟

زيت الكانولا مصدر للفيتامينات “E” و”K” والستيرول النباتي الذي يساعد في الحفاظ على قلب سليم. والدهون العديدة اللاتشبعية في هذا الزيت تشمل الأحماض الدهنية الأساسية من حمض ألفا linolenic (أوميجا 3) ، وحمض linoleic (أوميجا 6). وهذه الدهون مهمة للجسم لأنه لا يصنعها.

حقائق عن الدهون

* ولكن كلمة دهون في حد ذاتها غير مقبولة بمجتمعاتنا وربما يعتقد الجميع أنها مصدر السمنة؟

هذا ليس صحيحا.. لأن الجميع بحاجة إلى بعض الدهون في نظامهم الغذائي. فهي مصدر مهم للطاقة، وتشكل جزءا من أغشية الخلية، والدهون مهمة لإنتاج بعض الهرمونات، كما أنها تساعد الجسم على امتصاص الفيتامينات A، D، E، K. ومع ذلك يبقى حفظ معدل تناول الدهون في إطار المبادئ التوجيهية الغذائية أمر أساسي ومهم للحصول على صحة جيدة.

* أتنصحين بتناول الدهون؟

ليس بالضبط ولكن علينا أن نعلم أن نوع الدهون في غذائنا يوازي أهمية قدر الدهون. أي كل شيء بنسبة محددة، للحد من مخاطر أمراض القلب، فالمنظمات الصحية نصحت بتناول الطعام الذي يحتوي في المعظم على دهون غير مشبعة ضمن الكميات الموصى بها.

* هل هناك بدائل صحية للدهون؟

استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة يمكن أن يقلل الـ LDL (ويقصد به الكوليستيرول السيئ) ومجموع الكوليسترول، يجب أن يكون مأخوذ الدهون المشبعة ودهون الترانس في غذائنا منخفضة، لأنها من الممكن أن تسبب زيادة في الـ LDL ومجموع الكوليسترول، ودهون الترانس يمكن أن تؤدي إلى انخفاض في الـ HDL (الكوليسترول الجيد).

* دعينا نتعرف على الإرشادات الغذائية المنصوص عليها من أجل جسم صحي؟

توصي الإرشادات الغذائية العامة بأن:

– لا تتجاوز 30% من إجمالي السعرات الحرارية من الدهون، بما في ذلك 10% أو أقل من الدهون المشبعة وأقل من الحد الأدنى دهون الترانس.

– لا تتعدى الـ 300 ملغ/يوم من الكوليسترول.

-إبقاء إجمالي الدهون بين 20 و35% من السعرات الحرارية، حيث إن معظم نسبة الدهون تكون من مصادر أحادية اللاتشبع وعديدة اللاتشبع، كما في الأسماك والمكسرات والزيوت النباتية.

* ما نسبة الدهون في الزيوت الأخرى والتي يستعملها معظمنا مقارنة بزيت الكانولا؟

زيت الكانولا لديه القدرة على مساعدة مستهلكيه في تحقيق أهداف غذائية صحية، لأنه يحتوي على أقل كمية من الدهون المشبعة (7% من إجمالي المحتوى) مقارنة مع جميع الزيوت المستهلكة، بما فيها زيت الذرة (13% من الدهون المشبعة)، وزيت الزيتون (15%)، وزيت النخيل (51%)، وزيت فول الصويا (15%)، وزيت عباد الشمس (12%).

* وماذا عن دهون اللاتشبع؟

زيت الكانولا يتكون من الدهون الأحادية اللاتشبع (61% من إجمالي المحتوى)، وهو أغنى مصدر للحمض ألفا linolenic 11% من إجمالي المحتوى بين الزيوت، وهي ضرورية لبناء جدران الخلايا والهرمونات في الجسم.

أوميجا 3!

* وماذا أيضا من فوائد زيت الكانولا ومحتوياته؟

استعمال زيت الكانولا بدلا من الزيوت الأخرى من الممكن أن يزيد بشكل كبير من تناول حمض الألفا linolenic. وتشير البحوث الجديدة أن أوميجا 3 موجود بكميات جيدة في بعض الزيوت ومنها الكانولا ما يساعد في حماية القلب بآثاره المفيدة على اضطراب ضربات القلب، منع الالتهابات والتجلطات في الدم. وعلاوة على ذلك تبين أن معظم الأبحاث الخاصة أثبتت ارتباط استهلاك حمض الألفا linolenic بانخفاض معدل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب.

* رائع جدا مما يجعلنا نفهم أن الكانولا له علاقة بصحة القلب؟

نعم ففي يوم 6 أكتوبر 2006 سمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بوضع جملة على منتجات زيت الكانولا تفيد بأن هذا الزيت لديه القدرة على التخفيف من خطر أمراض شرايين القلب التاجية (CHD)، نظراً إلى محتواه المتوازن من الدهون غير المشبعة.

* وعلى هذا فهو الزيت الآمن للاستخدام في المطبخ؟

نعم، فزيت الكانولا متعدد الوظائف نظرا لتحمله لدرجة حرارة عالية، وتميزه بطعم خفيف. كما يمكن استخدامه نظرا لسيولته لأغراض الطبخ، القلي، الخبز، وكذلك في الصلصات ومع السلطات.

* هل تعتقدين ضيفتي أن النجمات العالميات يستخدمن مثل هذا الزيت أو غيره في حياتهن؟

كثيرا منا يعتقد خطأ أن النجمات العالميات واللاتي تتسلط عليهن الأضواء يلجأن إلى مستحضرات التجميل وكريمات البشرة الباهظة الثمن للعناية بجمالهن، إلا أن تصريحاتهن فاجأتنا.

* بمَ صرحن؟

صرحن أنهن من أكثر النساء اللاتي يشجعن على استعمال المواد الطبيعية، خاصة الزيوت ليس في الطعام فقط بل في مجال العناية بالبشرة والشعر. فالعارضة فيكتوريا سيكريت ميرندا كير تحب استعمال زيت الورد لأنه غني بالمواد المضادة للأكسدة، وفيتامين A لتعزيز الدورة الدموية في الجلد، وفيتامين C لعلاج البقع السوداء. والنجمة بلايك لايفلي دائما تلفت النظر إلى أن جمال شعرها الأشقر يعود لاستعمالها زيت جوز الهند بصورة دورية كعلاج للشعر، كما أنها تضعه على شعرها قبل الشامبو، وتحرص على وجوده الدائم داخل حمامها، وتؤكد بلايك أنه يساهم في تثبيت لون صبغة الشعر.

* ومن أيضا من نجمات هوليوود؟

كيت بلانشيت تؤكد أنها تلجأ إلى زيت الأفوكادو كمزيل لماكياج العيون، وتجد فيه مرطباً فعالاً ومزيلاً للهالات السوداء. أما نجمة الأوسكار “لوبيتا نيونغو” فتحب استخدام مختلف أنواع الزيوت في عملية تدليك الوجه، وتفضل الأنواع المستخلصة من نباتات جزر هاواي. وأخيراً ميغان فوكس تعترف أن زيت بذور العنب هو أهم المواد الطبيعية حيث رافق مسيرة العناية بجمالها منذ المراهقة حتى اليوم.

المكسرات

* بما أننا نتحدث عن الزيوت فما قولك عن المكسرات التي تعد أحد أهم المصادر لها؟

لتعلمي منار أن حفنة قليلة من اللوز يمكنها أن تحدث فرقا في أجسامنا، فاللوز مصدر ممتاز لفيتامين (E) المضاد للأكسدة، ومصدر جيد للبروتين والألياف، كما أنه يحتوي على المعادن مثل البوتاسيوم، الكالسيوم، الفوسفور، الحديد والماغنسيوم بالإضافة إلى الدهون الأحادية اللاتشبع.

* ما أهمية اللوز؟

كما ذكرت يحتوي على فيتامين (E) المضاد للأكسدة والذي يساعد على حماية خلايا الجسم من الأضرار الناتجة عن الأكسدة يوميا، في حين أن الماغنسيوم فيه يساعد في الحفاظ على عظام قوية ويحسن عمل الجهاز العصبي. كما يمنحنا الألياف المفيدة للقلب حيث يقلل نسبة الكوليسترول السيئ، ويحارب مشاكل الإمساك ويعطي شعورا بالشبع. كما أنه مصدر للبروتين المهم لبنية العظام، العضلات، الشعر، الأظافر والجلد ويساعد على ترميم الأنسجة في الجسم.

* ماذا عن الدهون الموجودة به؟

إن الدهون الأحادية اللاتشبع الموجودة في اللوز دهون صحية تساعد في حماية القلب عبر تخفيض الكوليسترول والكوليسترول السيئ.

* ولكن المكسرات بشكل عام تؤدي للسمنة أليس كذلك؟

نعم هذا المفهوم العام لها، ورغم أن المكسرات جميعها بما فيها اللوز تحتوي على سعرات حرارية عالية إلا أن الدراسات أثبتت أن استهلاكها بانتظام، وإدخالها في نظامنا الغذائي ضمن حاجاتنا اليومية من السعرات الحرارية لا يسبب زيادة الوزن. كما يمكن أن يساعد اللوز في المحافظة على اعتدال معدل السكر ومستويات الأنسولين في الدم.

* إذاً ما الكمية التي يجب تناولها من اللوز؟

إن كل 6 حبات من اللوز تعادل حصة دهون واحدة تحتوي على 45 سعرة حرارية، أي ما يعادل ملعقة صغيرة من الزيت.

وتوصي الجمعية الأمريكية للتغذية بتناول 30 جم من اللوز يوميا أي ما يعادل 23 حبة، وتحتوي 160 سعرة حرارية. ولكن في حال اتباع نظام غذائي لتخفيف الوزن يجب أن تلتزمي بكمية أقل.

* ماذا عن الجوز والذي يعتبر أحد أهم أنواع المكسرات عند الغالبية وعلاقته بالقلب؟

لقد برهنت دراسات جديدة أن الجوز يساهم في الحفاظ على سلامة وصحة الشرايين، وبهذه الطريقة يخفف من التعرض لأمراض القلب. وأولى هذه الدراسات، تلك التي أجريت في جامعة كاليفورنيا التي أثبتت أن الجوز ساعد في حماية شرايين القلب ضد مفعول الكوليسترول السيئ الـ LDL. أما الدراسة التي أجريت في أسبانيا، فقد برهنت على أن الجوز ساعد على تخفيف التهاب الشرايين وحافظ على مرونتها.

دهون صحية

* ما الفوائد العامة للمكسرات؟

يجب الإشارة إلى أن كل المكسرات تحتوي على الألياف ومجموعة من الفيتامينات والمعادن والمواد الكيمائية المعروفة بالـ Phytochemicals، كما تحتوي على دهون صحية أهمها الدهون العديدة اللاتشبع PUFAs التي تساهم في تخفيف معدل الكوليسترول في الدم.

* هل تحتوي أيضا على الأوميجا؟

نعم، ففئة من هذه الدهون هي الأوميجا 3 الموجود بكثرة في مكسرات الجوز. والأوميجا 3 يعتبر الدهن الجيد الذي يساعد على تخفيض نسبة الكوليسترول والتريجلسيريد في الدم.
صحيح أن المكسرات تخفف من التعرض لأمراض القلب ولكنها في الوقت عينه، تحتوي على وحدات حرارية عالية جدا. فحوالي 30 جم من المكسرات تحتوي ما بين 160 و200 وحدة حرارية.

* لذا نصيحتك العامة بأخذ الفائدة منها وترك الضرر؟

نعم، فلابد من معرفة وتحديد الكمية التي يتم تناولها بطريقة معتدلة، وبهذه الطريقة سنساهم في التخفيف من تعرضنا لأمراض القلب والتنبه لعدم زيادة وزننا، فالاعتدال في كل شيء في التغذية أمر ضروري جدا.

المحررة: انتظرونا قرائي في الحلقة القادمة وحديث عن التغذية للمرأة الحامل، وما المسموح لها وما الممنوع، ومن لديها أي استفسار فلترسله لنا على الإيميل:

[email protected]

في انتظار آرائكن وأسئلتكن وكل ما تبحثن عنه في عالم التغذية والرشاقة.

اخترنا لك