Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مهندسة الديكور السعودية نهلة المجلد: تصاميمي تجسد الخيال على أرض الواقع

مهندسة الديكور السعودية نهلة المجلد

 حاورتها زهرة الصيدلي

* كيف تعرفين قراء “اليقظة” بك؟

أحب أن أعرف نفسي بأنني امرأة تجب الجمال وتبحث عنه في كل ما حولي.. امرأة نشطة وشخصية تتمتع بكل فصول المعرفة وأبحث عن الإبداع من خلال الألوان ومحسوسياتها، باختصار أريد أن أضيف إلى العالم نكهة.. لكي يتمتع به الناس.

* من إدارة الأعمال إلى تخصص التصميم الداخلي، حدثينا عن تلك النقلة بحياتك؟

عندما فكرت بدخولي إلى عالم الأعمال لم أكن مقتنعة بهذا المجال. فكنت أبحث عن مجال أجد نفسي فيه أكثر من الأرقام والتجارة التي ما زالت تعاكس اتجاهاتي.

* هل كانت في العائلة أجواء دفعتك في هذا الاتجاه؟

والدي مجاله مالي إلا أن لديه الحس المرهف الذي يتميز به. ووالدتي ايضاً لها نصيب مع الجمال، فهي خريجة فنون جميلة، فقد كانت تبهرنا برسوماتها، فساعدها ذلك في انشاء ورشة خاصة لها لصناعة الازياء وقتها.. فبرعت في تصميم الازياء الخاصة بها وبنا وكانت تنال إعجاب الجميع.

* هل بدأت مباشرةً العمل بشكل منفرد؟

بعد تخرجي باشرت العمل بمكتب مشترك مع أحد المهندسين المعماريين، على الرغم من الصعوبات التي واجهتني الا اني تمكنت من اجتيازها.

أرض الواقع

* وما شكل العلاقة مع عملائك؟

علاقتي ودية مع عملائي، فمن المقابلة الاولى وأنا أبذل جهدي لفهم متطلبات العميل وأتركه يصف لي ما يدور في خياله لأحققه له على أرض الواقع

* هل تدرسين نفسيات كل عميل لديك؟

بالطبع، فأول ما أطلبه من العميل هو جلسة قريبة للجلسات النفسية، لأرى من خلالها طرازه المفضل، طبيعة عمله وغيرها من الأمور التي توضح لي شخصيته لأعكسها في منزله.

* هل اعتمدت خطاً معيناً وأسلوباً خاصاً بك؟

الديكور المنزلي متجدد كل يوم ولا يوجد حدود له، فانت تتطور يوميا ولكني أميل بعض الأحيان إلى الكلاس مودرن.

* كيف تصفين أسلوبك؟ وما الذي يميزه؟

المرأة بطبيعتها فنانة، لقرب جميع أعمالها من مشاعرها، فلا أستطيع أن أخبرك ما يميزني ولكن أعمالي وعملائي يتحدثون عني.

ذوق العميل

* من أين تستوحين الأفكار التي تنفذينها؟

جميع ما حولك يستطيع المرء أن يستوحي منه، ومن ثم خيال العميل لكي أرضي ذوقه بالإضافة إلى ذوقي الخاص.

* هل تعرضت للتكرار في أحد أعمالك؟

لا أكرر أعمالي لأن عملائي مختلفون وكل شخص منهم يتميز عن الآخر بطريقة ما.

* وكيف تتجنبين الوقوع فيه؟

بتطوير رؤيتي للأشياء ومحاولة تحليل وفهم بعض التصاميم غير المستهلكة.

* هل تتابعين كل ما هو جديد لتبدعي أكثر في عملك؟

بالطبع كما ذكرت، عالم التصميم الداخلي متغير وعلى مر الزمن يتجدد ولا يقف في حقبة زمنية محددة.

الأقمشة وآلية التصميم

* هل تعتمدين على الأقمشة المحلية في تصاميمك؟

نفتقر أحياناً للجودة العالية في الأقمشة المحلية، لذلك نلجأ للمستورد.

 * برأيك، هل عملية التنفيذ تختلف إذا كانت الأقمشة

محلية أم مستوردة من الناحية الجمالية والدقة؟

تفرق جداً في الجودة، فالخامات المستوردة تخدم الناحية الجمالية والإخراج النهائي وبعض الاقمشة المحلية تنقصها الجودة المطلوبة التي لا تخدم متطلبات المصمم.

* هل تميلين أكثر إلى الأسلوب الكلاسيكي في الديكور أم تفضلين العصري؟

أميل في تصاميمي إلى الكلاسيك معظم الأوقات وأستوحيها من المتاحف والقصور التي أرتديها عند السفر وألجأ في كثير من الأوقات للعصور القديمة التي أستوحي منها.

* علام تعتمدين في نجاحك كامرأة سعودية مصممة؟

على مجتمعي ومدى تقبله لأفكارنا وعملنا، وبحمد الله على ذوقي الخاص الذي يميزني عن الكثيرين.

* هل تعتمدين على النمط الأحادي في أعمالك، أم المزج بين مدارس التصميم؟

مزج الشرقي والغربي مع بعضهما.

المرأه السعودية

* هل تعتبرين اليوم أن المرأة باتت قادرة على منافسة الرجل في مجالات المهن من تصميم وصناعة، أم لا يزال تواجدها ضئيلاً؟

نعم أصبح وجود المرأة مهما في جميع المجالات، حيث أصبحت مكانتها تفوق مجالات الطب والتعليم، فاصبحت في الانتخابات ومجلس الشورى.

* هل السوق السعودي في احتياج لمصممات ومهندسات ديكور؟

احتياج الأسواق بشكل عام للمصممة مهم حاليا، لأن معظم المعارض الكبرى توجد بها اقسام للتصميم الداخلي مسؤولة عنها مصممات سعوديات بشهادات أكاديمية عالية ومشرفة.

* يقال إن المرأة السعودية صعبة في ذوقها، فكيف ترضيها تصاميمك؟

المرأة السعودية أصبحت على علم ووعي عن غيرها، كما اصبح اهتمامها بمملكتها لا يضاهي اهتمامها بمظهرها، فمن الصعب إرضاؤها فهي تحب أن يكون التصميم خاصا بها و بعالمها فقط، فالاراء تكون منصفة بين ذوقها و ذوقي الخاص ويعتمد إرضاؤها على الجلسة الاولى التي أتعرف فيها على نفسية الزبونة فأنا مجرد مصممة تعكس ما في خيالهم على أرض الواقع

أبواب العالمية

* ما المطلوب من المصمم حتى يطرق أبواب العالمية؟

العالمية ليست مستحيلة، كل ما يتطلبه الامر الكثير من العمل والموهبة الخالصة التي تميزه عن الآخرين، فبذلك مسألة العالمية هي مجرد وقت.

* هل ترين أن هنالك ازديادا بالإقبال على التصميم الداخلي في المملكة؟

نعم وبشدة، فهنالك كثيرات من خريجات هذا المجال

ويعتبرن متمكنات في مجالهن.

* هل تخشين المنافسة؟

المنافسة تثير في حب المثابرة، فمن غير المنافسة لن يتقدم الشخص ويقدم أفضل ما عنده.

* وهل تخشين التقليد؟

لا بالعكس، فتقليد أعمالي يدل على وصولي لمرحلة متقدمة في التصميم الداخلي.

عالم المجوهرات

* مؤخراً كانت لك أعمال بتصميم المجوهرات، حدثينا عن تلك التجربة؟

من يتجه إلى مجال الفن بأشكاله ولديه الموهبة يمكنه بسهولة الإبداع مهما كانت صعوبة المجال.

* وهل من الممكن أن تتركي عالم الديكور وتركزي فقط على المجوهرات؟

لا، فالتصميم الداخلي هو شغفي الاول و المجوهرات كانت مجرد هواية لا أكثر، وتقدمت فيه مع الأيام بحمد الله ونالت استحسان الكثيرين.

* وماذا عن الجوانب الأخرى في حياتك؟

أميل قليلا لعالم الشعر والروايات وتصميم الأزياء ولدي هواياتي الخاصة التي أستمتع فيها بين الحين والآخر.

* كلمة لقارئات وقراء “اليقظة”؟

رسالتي أن الحياة جميلة بمصاعبها، وعلى كل شخص ألا يفقد الأمل ويواصل ويثابر في المجال الذي يرى نفسه فيه، فلا يوجد فشل إلا وبعده نجاح يعوضك عن كل الجهد الذي بذل فيه.

اخترنا لك