مسودة نجم: النجمة نجلاء خريبط

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

وسط عينيك الزرقاوين

أنظر في عينيك فأجدهما بحرا أزرق ممتدا بزرقة السماء، يعانقها بلطف وحنان فتجد الغيمة البيضاء كما الطفل الحالم على صدر أمه. عيناك يا سيدي قصيدة لم يستطع الشاعر تنظيم كلماتها فرسم عينيك لن توفيه الكلمات البليغة وصفاً. أنظر في وسط عينيك الزرقاوين فأشاهد سفينة سفري تحمل معي أجمل ذكرياتي وحاضري، وتبحر بي إلى أمد لا أراه ولكنني أحسه، فعيناك عندما تناظراني أشعر بجمالي وبجمال كل شيء من حولي، فهما تمدانني بالحب والدفء حتى وأنا جالسة على كرسي المعتاد على البحر أرى عينيك شاطئا ومرفأ فترسوا سفني في بحر عينيك وتستقر، فتكتمل رحلتي بين رمش وهدب أنظر زرقتيهما فأتوه فيهما بمحض إرادتي، لا أفهم سر عينيك أجمع فيهما جمال زرقة البحر والسماء، فهل أطير أم أبحر، أخذت جناحين وفكرت أن أطير في سماء فسيحة فرأيت جمال الكون بين يديك.

فزرقة عينيك كسماء صافية أراها مبتهجة ورائعة، وهنا فجأة أقرر أن أعود لأبحر فيهما كي تأخذاني في رحلة أخوض بها بحار العالم، وأجمع كل لآلئ المحيطات وشعب المرجان، فنظرة من عينيك تلفني بكل رموز الروائع، فقررت أن عيش داخل عينيك لتطبقي رموشك وجفونك فيحتضنني حلم جميل لا أود أن أصحو منه.

اخترنا لك