Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الفنانة نجوى كرم تنفي… حيازتها وصية الراحل ملحم بركات!

الفنانة نجوى كرم تنفي حيازتها وصية الراحل ملحم بركات

ندى أيوب – بيروت

نفت الفنانة نجوى كرم ما يتردّد عن حيازتها وصية الموسيقار الراحل ملحم بركات، من خلال تغريدة أطلقتها عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر. وأكدت أن الموسيقار ملحم بركات ترك وصيةً لعائلته فقط، وقالت حرفياً: ” الله يرحم الموسيقار ويخلّي له عيلته التي يحمّلها هي وصيته، ونحنا أكتر شي عملناه اننا زعلنا على فنان كبير من هذا البلد”!

إتهامها بتصنُّع البكاء بعد الدفن

وكان بعض الصحافيين قد اتّهم نجوى بتصنُّع البكاء بعد دفن الموسيقار، الذي كانت على خلاف كبير معه، ما أثار حفيظة محبّيها والزملاء الذين تربطهم بها علاقة طيبة، فكتب الزميل فراس حليمة على حسابه في فايسبوك، المنشور التالي:

‏”اللي عم ينكتب عن بكاء ‫نجوى كرم الاصطناعي خلال لقائها معي يوم دفن الموسيقارغير مقبول! الحقيقة انها حكيت مع كتير شاشات وما بكيت.. ‏بكيت معي لأن اللقاء كان مباشرة بعد الدفن.. وكان من الطبيعي تكون متأثرة بعد ما شافت اللحظات الأخيرة.. ‏نجوى كرم أكبر من كل هذا الحكي وطبعاً لن  ترد ولن تبرر.. الناس الصادقة بتشوف غيرها صادقة .. والناس الكذابة بتشوف غيرها كذّابة.. ‏”!

سبب الخلاف بينهما

أما بالنسبة لأسباب الخلافات التي وقعت بين نجوى والموسيقار الراحل، فكانت على خلفية استدانته مبلغ 400 ألف دولار منها، لشراء بيتين في أميركا عندما سافرا برفقة زوجته لشراء بيوت واستثمارها هناك. ولم يكن يملك المال الكافي، وبحكم الصداقة التي كانت تربطه بكرم، استدان منها 400 ألف دولار، وقال في إحدى إطلالاته التلفزيونية إن نجوى هي من عرضت عليه المساعدة المادية، وطلب منها ألا “تحشره” بالتسديد، فقالت له “مندبرّها ونحن واياك أهل”، وبعد ذلك اشتد الخلاف بينهما ووصل إلى وسائل الإعلام…

وعندما توفي الموسيقار، نعته كرم بعبارات مؤثرة: “الحياة كانت بعدها بتلبقلك… إذا كانت الضحكة تهرب كنت تلحقها، لأنك كنت مؤمناً ان الحياة ما فيها شي”.

الجدير ذكره أن عدة أعمال فنية جمعتهما من أبرزها أغنية “رح يبقى الوطن”، التي غنياها سوياً في عدة مهرجانات، وكنت قد التقيتهما في أحد المهرجانات الثقافية في الدوحة، وأجريت معهما حواراً في الطائرة، أثناء عودتنا إلى بيروت، وكانا في منتهى التفاهم………..

اخترنا لك