غير حياتك: الشخصية النرجسية ماذا تخفي وراءها؟!

الشخصية النرجسية

أيمن الرفاعي رصد لكم هذا الموضوع لحياتكم..

هي شخصية موجودة بيننا، وفي كل المجتمعات نجد لها حضورا يثير بعض المتاعب ويسبب المشكلات بين أفراد المجتمع الواحد، فما طبيعة هذه الشخصية؟ وكيف يمكن التعامل معها؟ إذا أردت التعرف عليها أكثر فهذه دعوتنا للاقتراب منها فتابعينا..

يمكن اكتشاف هذه الشخصية بسهولة وذلك من خلال بعض الصفات والأساليب التي تتعامل بها مع من حولها، حيث يرصد المحيطون بها مجموعة من السلوكيات المنفرة خاصة التكبر والاستعلاء، إضافة إلى افتقادها إلى روح التعاطف، وكذلك التمركز حول الذات، فهي لا تفكر إلا في نفسها فقط بغض النظر عن احتياجات وشعور العالم من حولها، ولكي تثبت هذه الشخصية أنها الأفضل على الإطلاق تقوم أيضا بالتركيز على أخطاء وعيوب الآخرين، ويكون لدى هؤلاء قناعة شديدة أنهم يستحقون معاملة خاصة للغاية، كما يغلب على الشخص النرجسي أيضا روح الأنانية وحب الذات والتعلق الشديد بالمرآة، يبدو للوهلة الأولى أن الشخصية النرجسية لديها قدر كبير من الثقة بالنفس، ولكن هذا الادعاء يأتي عارياً تماما عن الصحة بحسب رؤية علماء النفس، فالثقة بالنفس هي الوجه الآخر للتواضع والاقتراب من الناس والاندماج فيما بينهم.

مزيداً من الأعراض

ربما تكون الصفات والعلامات السابقة ليست كافية لرصد الشخصية النرجسية والكشف عنها، لأجل ذلك سوف نعرض لك هذه العلامات التي لا تدع مجالا للشك في أن الشخصية التي تتعاملين معها ذات طابع نرجسي، فهذا الشخص يمكننا التعرف عليه بسهولة من خلال:

– يستجيب للنقد بعصبية وغضب شديدين، وربما بنوع من الخجل لأنه في قرارة نفسه يرى أنه لا يمكن أن يخطئ.

– يستغل الآخرين لتحقيق أهدافه ولأجل مصالحه فقط.

– غيور بدرجة عالية وبصورة ملحوظة.

– لا يهمه مشاعر الآخرين ولا يوجد في قاموسه معنى لكلمة تعاطف أو تعاون.

– أهدافه كلها أنانية ولا يفكر مطلقا في الجماعة أو الصالح العام.

– يشعر دائما بضرورة أن يوافق الآخرون على آرائه وقراراته، وأن يحبذوا تصرفه ويتقبلوا أسلوبه دون اعتراض. وغالبا ما يكون المظهر الخارجي وملامح الوجه جذابة لمعظم هؤلاء، وربما يكون ذلك سببا في تعزيز صفة النرجسية وحب الذات لديهم، على أية حال يرى علماء النفس أن هذه الصفات تقل تدريجيا ابتداء من سن الثلاثين.

هل أنتِ نرجسية الشخصية؟

إلى الآن لا يمكن الحكم قطعا على ماهية الشخصية النرجسية فربما تعود الأعراض السابقة أو بعضها إلى عوامل نفسية أخرى مثل الغضب أو الحالة المزاجية السيئة أو ضغوط وتوترات الحياة، ولكي يكون حكمنا دقيقاً فلن يحدد ذلك إلا الاختبار التالي..

Quiz

إليك مجموعة من الأعراض والعلامات التي تأتي لصيقة بهذه الشخصية، ومطلوب منك قراءة العلامة أو العرض كاملا ثم امنحي نفسك درجة من صفر إلى 10.

فدرجة الصفر معناها أن هذه العلامة لا تنطبق على شخصيتك تماما، أو درجة 10 فهي تشير إلى انطباق الصفة عليك بصورة كاملة، وما بينهما يدل على أن الصفة تتماشى معك بصورة تدريجية، فمثلا الرقم 5 معناها أن هذه العلامة تسير مع طبيعة شخصيتك بنسبة 50٪ والرقم 8 بنسبة 80٪ وهكذا.

*  العلامة الأولى: عدم الإنصات

عندما يكون الحوار مطروحا للمناقشة فإن الشخصية النرجسية دائما لا تفضل الإنصات إلى وجهة النظر الأخرى، وحتى إن قررت الاستماع يكون ذلك من باب النقد أو التقليل من وجهة نظر الطرف الآخر وتحقيرها وإشعاره بعدم أهميتها. هذا الشخص لا يقتنع إلا بآرائه فقط، ويعتقد أنها الأصلح والأنفع ولا يجب التسفيه منها، وإذا أراد التخفيف من حدة هذه النظرة الأحادية يتظاهر بالموافقة على ما يقوله الآخر ثم يرفق ذلك بكلمة لكن.. وهي تعني لغويا مسح كل ما قبلها.

درجتك: (0 – (10

*  العلامة الثانية: روح الأنانية

تدعي هذه الشخصية أنها تعرف أكثر من غيرها، كما أنها الوحيدة التي لديها المعلومات المهمة، ولذلك تفترض أنه يجب أثناء الحوار أو المناقشة أن يخرس الآخرون إلى أن تنتهي هي من حديثها لأنه الأهم وما سواه لا يشكل أدنى قيمة، ليس هذا فحسب ولكن عندما تريد هذه الشخصية شيئا معينا فإنها تصر على الحصول عليه بغض النظر عن مشاعر وآراء الآخرين التي لا تحسب لهم أي قيمة تذكر، فهي ترى أنها الأهم وأن جميع المحيطين بها ما هم إلا ذراع ثالثة لمساعدتها.

درجتك: (0 – (10

*  العلامة الثالثة: القواعد لا تنطبق عليَّ

ترى هذه الشخصية أنها أعلى من القواعد التي تحكم المجتمع، فلا عجب إذا رأيت شخصا يأتي متأخرا ثم يتجاوز الطابور الطويل ليقف هو في المقدمة، فهو لا يرى هؤلاء ولا يلقي بالا للأعراف والقوانين التي تساوي بينه وبين هؤلاء.

درجتك: (0 – (10

*  العلامة الرابعة: حساسية النقد

يرى الشخص النرجسي أن من حقه نقد الآخرين بل والتهكم عليهم. ويأتي ذلك من النظرة الفوقية التي يرى بها الناس، أما عندما يوجه إليه النقد ممن حوله فإنه يستشيط غضبا وتنتفخ أوداجه، ويود لو قام بالهجوم على هذا الذي تجرأ ونقده.

يرى أنه من غير اللائق أن ينتقده أحد، فهذه تعتبر إهانة من وجهة نظره تستوجب الرد عليها بإهانة مثلها أو إلحاق الضرر بهذا الشخص.

درجتك: (0 – (10

*  العلامة الخامسة: لا تخطئ

عندما تسوء الأمور أو في حالات الفشل والكوارث فإن الشخصية النرجسية لا يمكن أن تعترف بأنها كانت السبب، فهي لديها اعتقاد راسخ بأنها لا تخطئ، وأن من حولها هم دائما سبب حدوث الخطأ. ويترتب على ذلك أنها لا يمكن أن تعتذر لأحد ولا يمكن أيضا أن تتقبل أي لوم أو عتاب. وهي نتيجة طبيعية لما في ذهنها من الاستعلاء والفوقية.

درجتك: (0 – (10

*  العلامة السادسة: لوم الآخرين

عندما يتعرض هذا الشخص لأي نوع من المشاكل أو حتى في حالة غضبه يلقي باللائمة على من حوله، وغالبا ما نسمع منه عبارات مثل “أنت لا تنصت إلي”، “أنت تحاول التحكم بي”، “أنت دائما ما تنتقدني” وهكذا نجده كثير اللوم والعتاب.

درجتك: (0 – (10

النتائج

بعد أن وضعت لنفسك درجة على كل علامة من علامات الشخصية النرجسية الآن تعرفي على دلالة هذه الدرجات كالتالي:

إذا انحصر مجموع هذه الدرجات بين 5 -10 فمعنى ذلك أنك في المنطقة الآمنة. تتميزين بالاتزان في انفعالاتك وسلوكك. أما إذا أتى مجموع درجاتك أكثر من عشر درجات فهنا نقرع أجراس الخطر لتنبيهك أن الصفات النرجسية لديك ربما تزداد مستقبلا، ولكن لا يطلق على هذه الحالة اسم النرجسية. من 30 -40 درجة يشير ذلك إلى تحكم النرجسية من شخصيتك. أما أعلى من ذلك فهذه إشارة قوية إلى أنك بالفعل تعانين من مرض متلازمة الشخصية النرجسية.

أسباب النرجسية

إذا أردنا التحدث عن الأسباب المؤدية إلى اضطرابات الشخصية النرجسية فمثلها في ذلك مثل بقية الأعراض النفسية لا يمكن الوقوف على أسباب محددة بعينها، ولكن كلها مجرد اقتراحات تصادفت مع الحالة. فعلى سبيل لمثال وجد أن العامل الوراثي يؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة بنسبة 50٪، ولكن وجد أن العوامل الاجتماعية هي الأخرى تبدو مؤثرة. وحتى هذه العوامل الاجتماعية تأتي متأثرة بشدة بالعامل الوراثي، مثل “أنا جذابة وجميلة ولذلك أستحق معاملة خاصة”، فالجاذبية والجمال أمور وراثية. كما وجد أن البعد الثقافي هو الآخر يأتي مؤثرا بدرجة كبيرة.

علاج النرجسية

في الغالب يرفض مرضى النرجسية العلاج، فكما عرفنا مسبقا أنه من المستحيل الاعتراف بأي خطأ أو نقيصة فما بالك بالمرض؟ لأجل ذلك يلجأ علماء النفس إلى المحاولة معه بعيدا عن المرض أولا ثم يستدرجه ببطء نحو منطقة المرض، وعندما يتحقق له ذلك يمكن معالجته عن طريق العلاج السلوكي المعرفي والذي يرتكز على إزالة العادات والمعتقدات والسلوكيات السلبية من داخل الشخص، مع الحرص على إحلال صفات إيجابية مكانها تساهم في حل المشكلة. فعلى سبيل المثال نزع صفة الأنانية وغرس التعاون، وهكذا، كما توجد طريقة أخرى وهي علاج الشخص ضمن مجموعة أخرى من الأفراد يعانون من نفس الحالة.

النرجسية وأصل التسمية

تقول الأسطورة اليونانية القديمة أن نارسيس كان شابا فائق الجمال، وكان كل يوم يذهب إلى البحيرة ويطيل النظر بسطح الماء إعجابا بنفسه وتأملا في صورته الجذابة. في نفس الوقت كانت البحيرة سعيدة للغاية لأنها تعتقد أن نارسيس الجميل معجب بها وبجمالها وعذوبة الماء ورقته. وفي يوم أطال نرسيس النظر إلى الماء وشطح خياله في جمال وجهه حتى سقط غريقا بالبحيرة. مر الحكيم على البحيرة وسألها لمَ تركت نارسيس الجميل يغرق؟ فردت البحيرة أنها لم تره أصلا فقد كانت مشغولة بجمالها هي. وهكذا كانت نهاية نارسيس الذي لم يرى إلا جماله فقط، وهكذا كانت نهاية البحيرة التي أصر الحكيم على ترك جثة نارسيس كي يلوثها فكلاهما لم يرَ إلا نفسه فقط.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك