Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المذيعة البحرينية نيلة جناحي: بعض المذيعات “فاهمين” الإعلام غلط!

حسين الصيدلي بعدسة علي شرف التقى نيلة جناحي، وجه إعلامي مميز، تعشق المغامرة والتحدي و تؤمن بأن الجمال تذكرة خاسرة للإعلامي والأهم هو الثقافة والكاريزما، حاورناها للحديث عن أهم المحطات في حياتها، فبماذا باحت لنا؟!

ماكياج وشعر: أمل العرادي وبدور العسلي

تنسيق: حصة جناحي وجواهر العمادي

أزياء: Hj Couture

موقع التصوير: مطعم فوشون باريس ومجمع مودا مول – مملكة البحرين
* لو أرادت نيلة جناحي أن تقدم نفسها للناس فما هي السطور الأقرب إليها؟

إنسانة حالمة وطموحة إلى أبعد الحدود، أعشق المجال الإعلامي، أنظر دائما إلى الأمام وأتحدى نفسي لتحقيق ذاتي، عائلتي أولا لأنها مفتاح سعادتي وسبب تفوقي.

*جوابك يدعونني لهذا التساؤل.. أين نشأت؟ وكيف كانت مراحل طفولتك؟ ومن الأشخاص الأكثر تأثيرا في حياتك؟

بحكم أن والدي لم يكن يعمل فقط في البحرين، فطفولتي كانت بين أبوظبي، الكويت، السعودية والبحرين وحينها قرر والداي الأفضل لي وإخوتي الاستقرار في البحرين لبدء المرحلة الدراسية، أبي و أمي لهما التأثير الأكبر في قراراتي وحياتي.

*أجد معلومات كثيرة وصورة متنوعة لك في وسائل التواصل الاجتماعي.. هل تعكس تلك المعلومات والصور صورتك الواقعية؟

طبعًا ولكن ليس 100%، مواقع التواصل الاجتماعي اليوم وسيلة أقرب لك إلى الناس يرون فيها حياتك ويستشعرون شخصيتك من خلالها فصفحتك ملك لك، أنت المخرج والمنتج والكاتب والناشر، ببساطة أنت المسؤول عن كل كلمة وصورة فإن لم تعكس شخصيتك وأسلوبك وتفكيرك فتعكس من أنت.

عالم التجارة

*دراستك بعيدة جدا عن الإعلام ..أخبرينا أكثر؟

لطالما أحببت عالم التجارة والأمور المتعلقة فيه، على الرغم أن ليس هناك فرد منخرط في تلك الأمور في عائلتي ولكن أحمل شهادة البكالوريوس في العلوم المالية والمحاسبة.
*يقولون إن حبك للموضة والفاشن ساهم بشكل كبير لدخولك فضاء الإعلام.. هل هذا صحيح؟

كل امرأة لديها شغف تجاه ظهورها أمام الناس وخصوصا الإعلاميات، الموضة كانت بداية ظهوري إعلاميا في برنامج “هلا بحرين” وقدمت من خلاله فقرة موضة وكانت تتعلق بكل ما يخص المرأة والرجل في عالم الأزياء و الجمال.

وكيف اتجهت إلى الإعلام وما أهم المحطات في حياتك؟

كانت صدفة ويا حلوها صدفة، غالبا كنت أظهر كعريفة لبعض المؤتمرات وتلقيت مكالمة من إحدى الشركات المنتجة للبرامج لاختبار تقديم أحد البرامج لهم، وكان لحسن حظي الإعلامي بدر محمد هو من يشرف على الأداء والتدريب وأخذ لنا فيديو في هاتفه، وهو أول من ساندني وأصر على دخولي مجال الإعلام وتلك كانت البداية.
*أخبرينا.. من هو مثلك الأعلى في الوسط الإعلامي؟ وماذا أخذت منهم؟

ومن لا يحب Oprah Winfrey، بالنسبة لي الإعلامي ليس فقط من يقرأ السكربت بل من يخلق السكربت وأوبرا مثال للإعلامية التي تلامس الإنسانية في نفسها، حينما تقدم برامجها تتألم وتبتسم مع ضيوفها والقضايا التي تطرحها، أما بالنسبة للإعلاميات العرب فتعجبني وفاء الكيلاني لما تملك من جرأة أثناء حواراتها.

شخصية قيادية

*هل تعتبرين نفسك شخصية قيادية وتحاولين التأثير بالآخر عبر عملك الإعلامي؟

قيادية نعم، ولكن الإعلام عمل جماعي وإبداء الرأي مطلوب في كل وقت ولكن ليس من التصرف اللبق فرض الرأي على جميع طاقم العمل
بصراحة.. ما الذي ينقصك لتكوني نجمة الساحة الإعلامية البحرينية؟

الظهور على الشاشة أكثر، برامجنا محدودة اليوم ولكن إعلام البحرين يشهد تطورا ملحوظا في الآونة الأخيرة، وإن شاء الله سوف يكون لي نصيب جيد في الظهور على الشاشة.

*دعيني أطرح عليك بعض الأسماء وعليك التعليق كما تشائين؟

لجين عمران: رقي، والطريق الصحيح للظهور الإعلامي فهي من صنع نفسها.

إيمان نجم: اسم على مسمى فهي نجم ساطع في الإعلام و الله يزيدها خير

شيماء رحيمي: أخت عزيزة قبل أن ألقبها بإعلامية ناجحة.

أخبريني، هل هناك من يغرن منك؟ وكيف تتعاملين معهن؟ وممن تغارين؟

تضحك، ليس على حد علمي، لا أغار من أحد فكل شخص ينال ما يسعى له.

إبراز الشخصية

*مذيعة جميلة وتمتلكين حضورا مميزا، كيف أقنعت الجمهور بأن لديك موهبة وليس فقط وجها جميلا؟

التدريب أهم عنصر للإعلامي، بالإضافة إلى إبراز الشخصية من خلال اللقاءات والناس اليوم أصبحت فاهمة وتستطيع التمييز بين الإعلامي المتصنع والإعلامي العفوي ونحن في قرن لا يطيق التصنع، وللأسف بعض الإعلاميات “فاهمين” المجال الإعلامي بشكل خاطئ .

*وضحي أكثر؟

أقصد أنهن دخلن الإعلام لعمل “الشو” فقط وليس لهن رسالة أو هدف.
*ألا توافقينني الرأي أن الجمال عنوان النجاح الأول لأي مذيعة في الوطن العربي؟

لا، الناس ممكن تعجب بالشكل ولكن مستحيل أن تقتنع إن لم تمتلك تلك الجميلة روح الإعلامية الناجحة أمام الكاميرا، تأكد أن الجمال تذكرة خاسرة للاستمرار والتميز في المجال الإعلامي.

ضريبة ندفعها

*في كل مجال هناك ضريبة ندفعها، ما الذي دفعته أنت وماذا عن التنازلات؟

بحكم أنني أعمل في مجال دراستي أيضًا دفعت ضريبة أن أعمل حتى في الإجازات الرسمية، فلا يسعني التفرغ لحياتي الاجتماعية.

*لن أجاملك، أنت متهمة بأنك مصطنعة أمام الكاميرا، أو بمعنى أدق “دلوعة ” زيادة عن اللزوم؟

يا ريت كنت دلوعة، ومن يقول عني مصطنعة له حرية التعبير، فأنا كما أنا.

*ما أحلامك وتطلعاتك للمستقبل؟ وما أكثر ما يسعدك؟.. ويحزنك؟.. ويخيفك؟

أحلامي كثيرة وهي أكثر ما يخيفني، يسعدني أن أرى من أحب سعداء ويحزنني أن أراهم حزينين.

*وكيف وجدت التجربة مع إدارة محترفة متمثلة في تلفزيون البحرين؟

أحب العمل في تلفزيون البحرين ولا أنكر أنها من صقل موهبتي.
*بصراحة هل أنت قادرة على تقديم كل أنواع البرامج أو ترين نفسك في إطار معين؟

لا أرى مشكلة في تقديم برامج متنوعة.

*كيف تنظمين وقتك.. بين حياتك الأسرية والمهنية وهل هناك صعوبات تواجهك؟

الحمدلله رب العالمين، أحاول جاهدة ألا أقصر على زوجي أو أهلي ولا أخلط الأمور ببعضها.

*هل عرض عليك العمل في قناة عربية أو خليجية مؤخرا؟

قبل عدة أشهر نعم.

*لو حدث هذا فما هي الشروط التي ستضعينها؟

لم أفكر في الموضوع، فأنا أحب تلفزيون البحرين وفي قلبي وفاء لهم.

هل تؤيدين أم ترفضين دخولك المجال الفني بما أنك تمتلكين جمالا شرقيا أخاذا؟

لا أعتقد أنه مجالي.
*على ذكر الشهرة، يقال إنك تحبين الشهرة والأضواء كثيرا؟ ما ردك؟

لو كنت أحب الشهرة والأضواء لأخذت الطريق الأسرع اليوم للشهرة و فتحت صفحاتي للعموم في مواقع التواصل الاجتماعي.

وماذا أضافت لك الشهرة، وهل سببت لك إزعاجاً؟

لا أعتبر نفسي مشهورة ولكن هناك أوقات أكون فيها مع زوجي واحرج عندما يطلب أحد التصوير معي.

خطوط حمراء

*أخبرينا عن الخطوط الحمراء في حياتك؟

حياتي الشخصية مع زوجي وأسرتي خط أحمر لا أسمح لأحد بتعديه.

بطبيعتك هل تهوين التحدي وما هو الشيء الذي تحديت به الآخرين؟

أحب التحديات خصوصا حينما يخبرونني أنني لا أستطيع، فالتحديات كثيرة.
سين وجيم
*لو لم تكوني مذيعة ماذا كنت تتمنين أن تكوني؟

مصممة أزياء.

هل أنت بيتوتية؟

نوعا ما.

*لماذا هذا العشق للأعمال التطوعية؟

المجتمع بحاجة لنا والناس للناس وكلنا من تراب للتراب فلما لا نساعد بعض؟

*ما أبرز الاتهامات التي وجهت إليك كونك إعلامية؟

أول مرة أسمعها منك أنني مصطنعة.

*ما الشيء الذي تعتبرينه أهم جوهرة تمتلكينها؟

أمي أغلى ما أملك.

*ماذا عن القرارات الحاسمة في حياتك؟

لا أتراجع عنها.
*وجه تشتاقين له؟

جدت الله يرحمها.

أزياء وطلة

*ظهرت بلوك جديد كلياً وللمرة الأولى، حدثينا عنه وعن هذا التغيير المفاجئ؟

في بعض الأحيان التغيير النفسي هو تغيير في المظهر واخترت أن أقص شعري قصيرا وأحس بالراحة النفسية.
*تمتلكين ذوقا مميزا في اختيار أزيائك فمن يساعدك في اختيارها؟

بنفسي عادةً، لأن كل إنسان يختار ما يراه مناسبًا لعمره ونفسه

*هل لديك هوس “الشوبينغ”؟

تقدر تقول بنسبة 99%.
*هل تتّبعين حمية معينة وكيف تحافظين على جمالك وقوامك؟

لا أتبع حمية معينة ولكن لا أفرط في تناول الطعام وأحب الرياضة.

*ماذا عن عمليات التجميل التي اجتاحت عقول النساء؟

تجتاح عقلي كمجرد تفكير ولكن لا يمكن أن أقوم بها، فأنا مقتنعة بما أهداني رب العالمين.

*ما الإنجاز الذي تفخرين به؟

التطوع في برنامج “بيتكم بيتنا” ضمن فريق “جود”.
*في نهاية هذا الحوار هل من كلمة تودين قولها لمن يتابعك الآن؟

شكرا لكم من كل قلبي وأتمنى أن تكونوا تعرفتم علي أكثر من خلال هذا الحوار البسيط.

اخترنا لك