المذيعة الكويتية نجمة الشمالي: النجومية ليست هاجسا أسعى إليها

المذيعة الكويتية نجمة الشمالي

زهرة الصيدلي بعدسة مناي التقي التقت نجمة الشمالي وجه إعلامي إخباري بتلفزيون الكويت.. استطاعت أن تفرض نفسها في الساحة الإعلامية بقوة من خلال تميزها وثقتها بنفسها من خلال تقديمها فقرة “بين الأعمدة”.. وتنتظر فرصة لتقديم برنامج سياسي حواري. فكونوا معنا للتعرف على التفاصيل.

ماكياج: زينب بركات

* حدثينا عن محطة البدايات وانضمامك لتلفزيون الكويت؟

البدايات كانت في إذاعة البرنامج الثاني – إذاعة دولة الكويت منذ كنت أبلغ الثالثة عشرة عاما حتى الثامنة عشرة؛ حيث قدمت مختلف البرامج الجادة وشاركت في العديد من المهرجانات الإذاعية على المستوى العربي. نقطة التحول كانت عندما بلغت التاسعة عشرة عاما؛ حيث انضممت إلى الدورة التأسيسية الثالثة للمذيعين التي أجريت في تلفزيون دولة الكويت بالتعاون مع مؤسسة البابطين. وكان ظهوري التلفزيوني الأول عبر تغطية انتخابات مجلس الأمة عام 2009 ومنذ ذلك الحين إلى الآن وأنا أعمل كمذيعة أخبار وبرامج سياسية في تلفزيون دولة الكويت.

* ماذا عن الثقافة العالية التي تتمتعين بها.. كيف تشكلت؟

القراءة ثم القراءة ثم القراءة ثم الاطلاع والنهل من أصحاب الخبرة في المجال الإعلامي، والانضمام إلى المجموعات الثقافية، وأخذ النقد بعين الاعتبار خصوصا البناء منه.

* هل من صعوبات عرقلت عملك ومازالت تلقي بظلالها على مسيرتك الإعلامية؟

التحديات جزء من طبيعة أي عمل؛ وتلك التي تجعلك أقوى مما أنت عليه.. مواجهتها والتغلب عليها تشعرك بالإنجاز والعمل، والنجاح مقترن بالتحديات التي تواجهك، وليس هناك من مسيرة نجاح تقطع دون أي صعوبات.

* كيف ترين عمل المرأة الكويتية داخلة المجال الإعلامي؟

التطور ملحوظ سواء على مستوى الكم أو الكيف، واليوم قد تخطت المرأة الكويتية العديد من الحواجز على الصعيد الاجتماعي رغم عدم انفتاح المجتمع بشكل كامل إلا أنها أثبتت ذاتها إعلاميا ومهنيا.

* هل تعتبرين أن ما وصلت إليه الإعلامية الكويتية يشكل كل طموحها؟

لا أعتقد أن الطموح يحده سقف معين؛ وإلا سيكون هناك عمر محدد للتطور، الطموح غير منته وسقفه لا حدود له، وطموح المرأة الكويتية على جميع الأصعدة وتحديدا الإعلامي عال جدا.

برنامج سياسي

* ما الشيء المختلف الذي تقدمينه في فقرتك “بين الأعمدة” في برنامج “صباح الخير ياكويت”؟

المختلف المخزون الثقافي والمهارات الحوارية التي أتمتع بها، فالموضوع هنا لا يتعلق بمجرد القراءة كما يحدث في نشرة الأخبار. فمن خلال الفقرة تظهر سرعة البديهة والمخزون الثقافي والقدرة على التفاعل المباشر.

* كانت لديك رغبة في تقديم برنامج سياسي حواري.. إلى أين وصلت هذه الرغبة؟

ما زالت هذه الرغبة موجودة وإن حان وقتها سأظهر في برنامج مماثل.. كما حدث في انتخابات 2009.. المسألة تتوقف على العرض المناسب.

* ما الذي ينقصنا كإعلام خليجي ، هل هو التنظيم أم الإعداد أم عمل الكوادر كما الحال في المحطات الأجنبية؟

الإعلام صناعة ويحتاج إلى تكامل كل ما ذكرته، ودولة الإمارات تميزت وأنجزت على هذا الصعيد، وما نحتاجه فعلا هو قرار وأفكار إبداعية بعيدة عن الاستنساخ؛ لأن الإمكانات متاحة ماديا أو بشريا.

* هل أنت مع إرسال البعثات للدراسة للخارج والاطلاع على آخر التجارب المتقدمة أم نقوم بإحضار الخبرات التي تنقصنا؟

أنا مع الاستثمار في العنصر البشري فهو الأبقى، والاهتمام بالمواطن جزء من هذا الاستثمار. أنا مع الابتعاث والنهل من خبرات الآخرين. ولا ضير من الاستعانة بخبرات من يفوقنا خبرة وتجربة طالما سيصب في صالح إعلامنا المحلي.

* برأيك ما الطريقة الواجب اتباعها كي نصل للحرفية؟

التخصص في المجال بالتأكيد بوضع الإعلامي المناسب في المكان المناسب.

الالتزام بالقوانين

* هل برأيك الإعلامي يجب أن يكون على معرفة بقوانين عمله من حيث إن الإعلام مسؤولية والكلمة فيها مساءلة اجتماعية، فضلا عن المسؤولية السياسية؟

بالتأكيد.. وذلك يؤكد ما أجبت به في السؤال السابق عن التخصص الإعلامي؛ فلا بد لخريج الإعلام أن يدرس مقرر أخلاقيات الإعلام وتشريعاته لتعزز المسؤولية الاجتماعية لديه، ويكون على علم بعواقب كل كلمة وسلوك؛ إضافة إلى الالتزام بقوانين المرئي والمسموع.

* إذا تعرضت لخطأ ما سواء بتقديمك للنشرة أو لمعلومة ما.. فكيف تصححين ذلك؟ هل هي سرعة بديهتك أم أن هناك من يساعدك؟ وهل حدث هذا أم لم يحدث؟

على الهواء مباشرة.. سرعة بديهة المذيع هي سيدة الموقف؛ أما التصحيح من قبل أصحاب الخبرة أو المسؤولين يأتي فيما بعد، وإلى الآن لم أتعرض لهكذا موقف.

الشهرة والنجومية

* ماذا تعني النجومية بالنسبة لك؟ هل تنظرين لها أم أنها لا تعني لك الكثير؟

كل يرى النجومية من منظوره الخاص.. فهناك من يقيمها وفقا للشهرة وآخر نسبة إلى النجاح الذي يحققه.. أما بالنسبة لي فلا أعتقد أن الشهرة دلالة نجاح إنما العمل بإخلاص.. حمدا لله جدتي أسمتني نجمة فلم تعد النجومية هاجسا أسعى إليه.

* هل من شخصية تعتزين بعمل لقاء معها؟

العديد من الشخصيات دون حصر.

* ما الإنجاز الذي تفخرين به في عملك الحالي؟

المشاركة في مؤتمر المانحين الأول والثاني الذي استضافته الكويت لمساندة الشعب السوري حيث كان عملا في قمة الإنسانية.

* الإعلام المرئي والصحافة المكتوبة هل هناك تواصل بينهما؟ وهل تتابعين الصحف المقروءة؟ وكيف ترين التمايز بين هذه الصحف؟ أم إنها تمثل وجهات نظر متقاربة؟

هناك تواصل وأتابع الصحف بشكل يومي، والتمايز بين هذه الصحف مطلوب، وهناك تقارب أحيانا في وجهات النظر وأحيانا العكس، والتعددية في وجهات النظر واختلاف التوجهات والتيارات الصحفية من صالح القارئ.

* ما الذي يمكن إضافته لقراءة أخبار مكتوبة على ورقة؟

الصدق والتمكن من اللغة وحسن الإلقاء.

عروض وتعامل

* هل تلقيت عروضا للعمل في قنوات أخرى؟ وكيف تتعاملين مع هذه المسألة؟

نعم؛ وأتعامل معها بمرونة، وإن كان هناك عرض يعد نقلة نوعية في مشواري الإعلامي سأرحب به بالتأكيد، أما إن كان انتقالي فقط لتوسعة دائرة الشهرة دون مضمون إعلامي لا أعتقد بأنه سيكون مناسبا لي.

* برأيك هل للعمر دور في استمرار المذيعة على الشاشة؟

يعتمد على ثقافة المذيعة وحضورها ومدى متابعة الجمهور لها، وعموما في تخصصنا الإخباري العمر في صالح المذيعة وليس العكس.

* هناك عدة مذيعات دخلن مجال التمثيل.. فهل تفكرين بخوض هذه التجربة مستقبلا؟

لا أنا مذيعة أخبار وبرامج سياسية.. ونقطة على السطر.

* هل هنالك موقف طريف مر عليك بعملك؟ وهل من الممكن أن تذكريه للقراء؟

العديد من المواقف ولا يحضرني موقف معين حاليا.

* ما بين برنامج رياضي وسياسي وطبي وفني أين تجد نجمة نفسها أكثر؟

البرامج السياسية؛ أما الطبية والفنية والرياضية فأنا من متابعيها، فتلك المتابعة تشكل جزءا من المخزون الثقافي للمذيع.

* هل تتقبلين النقد أم لا؟

البنّاء منه بالتأكيد لأنه يسهم في تطور المذيع وتقدمه ويحسن مستواه.

دور الأسرة

* ما دور الأسرة في مسيرتك الإعلامية؟ وهل يؤثر الإعلام على حياتك الخاصة؟

دور أسرتي وتحديدا والدي ووالدتي إيجابي وداعم باستمرار؛ ومجالي لا يؤثر على حياتي الخاصة البتة لأن التنظيم يحكمه.

* هل تتأثرين بالشائعات؟

لا؛ هي شائعة لا تمت للحقيقة بصلة؛ فلم أوليها جزءا من اهتمامي؟ ولله الحمد أنا بعيدة عن توابع الأضواء وشائعتها وتركيزي على عملي.

* هل هنالك مذيعة لفتت انتباهك؟

العديد من المذيعات المثقفات والناجحات ولا أود حصرهن في أسماء.

* لو لم تكوني في تلفزيون الكويت ففي أي المحطات تتمنين العمل؟

في المحطة التي تود أن أكون جزءا من فريقها، وانا من المعجبين جدا بمجموعة أم بي سي لتميزها وحضورها القوي عربيا.

الإعلام الخليجي

* ماذا تريدين أن يتحقق للإعلام الخليجي؟

أن يكون إعلاما خليجيا عربيا عالميا، وأن يمثل المواطن الخليجي المثقف والطموح.

* ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟

قريبا سأكون في بريطانيا وأيرلندا لتقديم احتفالات وفق برنامج أعده وأقدمه يحوي فقرات سياسية إنسانية رياضية وترفيهية لطلبة الكويت المغتربين بالخارج.

* كلمة أخيرة؟

شكرا لليقظة.. وشكرا لك زهرة ولقراء اليقظة وللجمهور على المتابعة والنقد والثناء نحن نكبر بكم.. شكرا جزيلا.

صفحة جديدة 1

اخترنا لك