Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الغاز المعجزة من أحدث علاجات البشرة لهذا العام!

أحدث علاجات البشرة 2016

يوجد أصل هذا العلاج في محطة المياه الحرارية في Royat في فرنسا، وبالتحديد في الخمسينات، حين استخدم مجموعة من أطباء القلب هذا العلاج للمرضى الذين يعانون من أمراض مختلفة مرتبطة بضعف الدورة الدموية وتراكم الدهون.

وقام مجموعة من أطباء القلب في مستشفى Clermont Ferrand بالبدء في علاج المرضى الذين يعانون من اختلالات وظيفية وعضوية مزمنة في الشرايين (تصلب الشرايين ومرض Buerger ومرض Raynaud، الخ).

وفي عام 1953، نشر طبيب القلب جان بابتيست روموف بحث عن خبرته البالغة 20 عاما في حقن ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد. وبعد ذلك، بدأ طبيب القلب الباريسي جيروم بيرثييه، مع الدكتور لويجي باراسوني، بتطبيقه على المرضى الذين يعانون من السيلولايت.

وحتى عام 1983، تم علاج 402.000 مريض فقط في Royat. وبحلول عام 1994، تم علاج 20.000 مريض كل عام.

وهاهو هذا الغاز يستخدم لعلاج الجلد المترهل والسيلولايت والدهون وعلامات التشقق وتجديد الوجه واليدين والجلد.

ولا يؤكد هذا العدد من المرضى فقط فعالية الطريقة العلاجية، بل سلامتها أيضا. فهي طريقة غير جراحية ويتم فيها الاستخدام العلاجي لغاز ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد.

ويعتبر العلاج بثاني أكسيد الكربون اليوم أحد أفضل العلاجات لمكافحة السيلولايت والدهون الزائدة في الجسم والترهل وشيخوخة جلد الجسم والوجه.

حيث تمت الموافقة عليه من المجموعة الأوروبية ومن وزارة الصحة ومن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

إن العلاج بثاني أكسيد الكربون هو وسيلة بسيطة ومثبتة يمكن أن تحسن إلى حد كبير شكل الجلد والسيلولايت عن طريق تحسين أيض وتروية الأنسجة المحلية.

إجاباتنا عن كل أسئلتك الشائعة حول هذا العلاج

كيف يتم إجراء العلاج بثاني أكسيد الكربون؟

إنها طريقة غير جراحية. وتتم عن طريق استخدام أداة مجهزة خصيصا تعمل على تنظيم سرعة التدفق ووقت الحقن ومراقبة النسبة المئوية للجرعة المعطاة. ويعمل ثاني أكسيد الكربون على المنطقة المصابة ويتم التخلص منه سريعا؟

ويتسلل ثاني أكسيد الكربون تحت الجلد بمساعدة إبرة معقمة مشابهة للإبر المستخدمة لحقن الأنسولين وترتبط بأنبوب رقيق جدا متصل بجهاز مجهز لهذا الهدف.

ويسمح الجهاز بتنظيم سرعة تدفق ثاني أكسيد الكربون ووقت الحقن ومراقبة النسبة المئوية للجرعة المعطاة.

ليس هناك سمية مرتبطة بالعلاج بثاني أكسيد الكربون، وليس هناك آثار جانبية باستثناء إحساس خفيف وقصير الأجل في منطقة التطبيق.

كيف يعمل ثاني أكسيد الكربون؟

يخترق ثاني أكسيد الكربون المنطقة المحقونة على شكل غاز وينتشر بسهولة إلى الأنسجة الأخرى المجاورة، ويستمر بالقيام بعمله في تحرير البراديكنين والسيروتين والهستامين والكاتيكولامين، التي تحفز مستقبلات beta-adregenergic مما يؤدي إلى تدمير الخلايا الدهنية.

ويتم استكمال إدخاله تحت الجلد بالتدليك اليدوي الذي يساعد على توزيع وانتشار ثاني أكسيد الكربون. وحين يتصل ثاني أكسيد الكربون بالدهون، يقوم بالانتشار ويذهب جزء منه إلى خلايا الدم الحمراء، حيث يتصل بالهيموغلوبين ويرسل الأكسجين إلى الأنسجة. ويسمح هذا الأكسجين بحدوث ردود فعل أيضية ويحفز عملية حرق الدهون. ويعمل العلاج بثاني أكسيد الكربون بثلاث طرق تكمل بعضها البعض:

  • أولا يساعد ببساطة على قتل الخلايا الدهنية عن طريق تكسير أغشيتها.
  • ثانيا، له أيضا تأثير قوي في توسع الأوعية الدموية (يسبب تمدد الأوعية الدموية) على الشعيرات الدموية في المنطقة. ويزيد أيضا نسبة الأكسجين في الأنسجة. ويعني تمدد الأوعية وصول تدفق أكبر وأقوى إلى المنطقة. وزيادة الأكسجين مهمة لأنه يقضي على تراكم السوائل من بين الخلايا.
  • ثالثا، يحسن مرونة الجلد ويحفز تجدد الأدمة.

ويمكن رؤية النتائج فورا، حيث تتحسن الأنسجة ويصبح الجلد أنعم وتصبح المناطق المصابة أنحف. وبهذه الطريقة يتم معالجة السيلولايت بفعالية وتتحسن الدورة الدموية. والنتيجة النهائية هي عدد أقل من الخلايا الدهنية وأنسجة مشدودة تحت الجلد.

ماذا يعالج؟

  • يكافح شيخوخة الذراعين وخط الرقبة.
  • علامات التشقق وترهل ما تحت الجلد.
  • يمكن إجراء العلاج على الوجه والعنق والبطن والفخذين والذراعين وأي مكان يحدث فيه ترهل للجلد.
  • النتيجة النهائية هي شد الجلد وتحسن الجلد المترهل (وتجاعيد الوجه) في كل مناطق الجسم.
  • الحد من الدهون والسيلولايت.

بما أن السيلولايت هو جزئيا اضطراب في الدورة الدموية على مستوى محلي، فإنه حين لا يحدث تصريف صحيح للخلايا الدهنية، تتراكم النفايات والشوائب، على شكل سائل في البداية يتحول بعد ذلك إلى شكل أكثر سماكة.

ونتيجة لتراكم هذا السائل الكثيف تتهيج الخلايا التي تسمى الخلايا الليفية. وتبدأ الخلايا بإنتاج الكولاجين بكميات أكبر، ويحدث نتيجة لذلك شد في طبقة الأدمة مما يسبب بشرة “قشر البرتقال”.

ولهذا السبب، حين يتم حقن ثاني أكسيد الكربون في المنطقة المصابة من خلال إبرة رفيعة جدا، ينعكس الوضع، ويحدث تمدد للأوعية وتتحسن سرعة الدورة الدموية الصغرى. وتحصل الأنسجة على المزيد من الأكسجين ويتم التخلص من السموم وتخفيف الانتفاخ.

والتأثيرات العلاجية المذكورة سابقا تحسن وظائف الدورة الدموية الصغرى، جوهر المشكلة، عن طريق زيادة كمية وسرعة تدفق الدم، وتقليل تراكم الدهون بين الخلايا، وتفتيت الدهون في طبقة ما تحت الأدمة والحد من التليف. وفي غضون أسابيع، يتم تحفيز الأيض الطبيعي الموضعي مع تحسن الدورة الدموية الصغرى والتخلص من السموم وتنشيط عملية تحلل الدهون (تدمير النسيج الشحمي).

  • صقل القوام بعد وقبل (تحسين النتائج وتجنب التليف).
  • الصدفية.
  • مشاكل الأوعية الدموية وتقرحات الساقين.

هل هو مؤلم؟

لا. قد يشعر بعض المرضى بإحساس خفيف بالوخز بالقرب من منطقة الحقن. ويختفي في غضون ثوان. ونتيجة لتحسن الدورة الدموية، قد يشعر المريض أن المنطقة المحيطة بمنطقة الحقن ساخنة لمدة 10-20 دقيقة.

ماذا يجب أن أتجنب بعد العلاج؟

ليس هناك قيود على أية أنشطة بعد العلاج. ويمكنك العودة مباشرة إلى ممارسة روتينك اليومي بمجرد خروجك من العيادة.

إلى كم جلسة سأحتاج حتى أرى تحسنا؟

يمكن رؤية النتائج الأولى مباشرة تقريبا، حيث تتحسن نوعية الأنسجة ويصبح الجلد أنعم والمناطق المصابة أنحف. وبعد الجلسة الخامسة سترين أن جلدك يبدو أكثر صحة بشكل ملحوظ. وبعد الجلسة الثامنة إلى العاشرة، ستشعرين أن الأنسجة تحت الجلد مشدودة. وقبل انتهاء برنامج العلاج سيكون جلدك مشدودا وخاليا من السيلولايت.

أليس ثاني أكسيد الكربون ساما؟

لا، حيث يتم إنتاج ثاني أكسيد الكربون بشكل طبيعي من قبل الخلايا في أجسامنا كل يوم من حياتنا. وهو منتج فرعي للأيض. ويتم نقله في الدم وإخراجه عبر الرئتين. ويتم استخدامه حاليا في الجراحة (تنظير البطن وتنظير القولون).

ما هي الوسائل الأخرى المتوفرة؟

يمكن إجراء العلاج بثاني أكسيد الكربون مع:

  • تكسير الدهون
  • علاج Laser-lip
  • شفط الدهون وصقل الجسم (liposculpture)

هل هناك بحوث جامعية حول هذا الموضوع؟

نعم، هناك بحوث من جامعة سيينا (إيطاليا) ومركز microangiology and microcirculation في جامعة ميلان وبافيا (إيطاليا) وبحوث أخرى من أمريكا الجنوبية (البرازيل والأرجنتين).

كم يكلف هذا العلاج؟

كل جلسة تكلف 100 جنيه استرليني.

اخترنا لك