Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مشاكل الأطفال الخدج وكيفية علاجها

مشاكل الأطفال الخدج

زينب سعد

الطفل الخديج (المبسترين) هو كل طفل يولد قبل الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل؛ قد يعاني الأطفال الخدج من مشاكل صحية بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لاستكمال أعضائهم؛ ويحتاجون رعاية طبية خاصَّة في وحدة العناية الخاصة بهم حتى تصبح أعضاؤهم قادرة على العمل دون مساعدة خارجية؛ ويكون وزنهم أقل من الأطفال الذين استكملوا فترة الحمل.

مضاعفات الطفل الخديج

لا يتعرض جميع الأطفال الخدج لنفس المشاكل الصحية. ولكن هناك بعض المشاكل الصحية المشتركة بعد الولادة بشكل عام منها

– التدفئة:

لأن أجسامهم صغيرة جداً، وتنقصهم الطاقة أو دهن الجسم للتحكم بحرارتهم؛ ولهذا السبب يوضع الأطفال الخدج عادة في جهاز تدفئة خاص. يساعدهم على إعطاء الحرارة اللازمة لنموهم.

– الرضاعة:

في بعض الأحيان، يواجه الأطفال الخدج مشاكل في الرضاعة، لأنَّها تتطلب الكثير من الطاقة؛ وقد لا يتمكن هؤلاء الأطفال من الرضاعة بأنفسهم لعدم اكتمال الجهازُ الهضمي عند الطفل الخديج بدرجة كافية لهضم الطعام؛ وفي هذه الحالة يمكن استخدام أنبوب وريدي لتقديم الغذاء لهؤلاء الأطفال.

– التنفس:

يعاني الكثيرُ من الأطفال الخدج من عدم القدرة على التنفس بعد الولادة؛ وغالباً ما يعود سببُ ذلك إلى عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلُّق الرئتين. وقد يحتاج الأطفال الخدج الذين لا يستطيعون التنفس إلى جهاز تنفس أو جهاز تهوية إلى أن يكتمل نموُّ رئتيهم.

– ارتداد  الحمض المعوي:

ترجع هذه الحالة إلى ضعف الحلقة العضلية الموجودة بين المريء والمعدة؛ لذلك يرتد الحمض من المعدة إلى المريء فيسبب تهيج المريء.

رعاية الطفل

تقوم وحدة رعاية الأطفال الخدج بمساعدةَ الأم لتعلم كيفية العناية  بالطفل الخديج. بعد خروجه من الوحدة ومن أهم هذه التعليمات:

إرضاع الخدج: في أغلب الحالات يوصى بإرضاع الأطفال الخدج حليب الأم؛ لأنه يهضم بسرعة، ويحتوي على مضادات ضد الالتهابات، ويمكِّن من التقارب بين الأم وطفلها. ونشجع الأمهات على شفط حليبهن أثناء مكوث الطفل في المستشفى.

في أغلب الحالات، تكون لدى الأمهات الكمية الكافية من الحليب في البداية، لا تقلقي بشأن كمية الحليب. فأي كمية من شأنها أن تساعد الطفل؛ وسيزداد إنتاج الحليب عندما يصبح باستطاعة طفلك أن يرضع  من ثديك مباشرة.

وفيما يلي بعض النصائح العينية التي ستساعدك على إرضاع أفضل:

– اغسلي يديك قبل البدء بالرضاعة.

– يحتاج الخدج إلى أيام وأسابيع لتعلّم الرضاعة فكوني صبورة معه

– أرضعيه وفق حاجته فقط، من  ساعة ونصف إلى ثلاث ساعات.

– في بداية الإرضاع إذا بدا الطفل متوترا يجب وقف الرضاعة.

– ضعي فمه مباشرة على الحلمة.

– اسندي الرأس، والكتفين، الذقن والفك.

– أخرجي بعض الحليب قبل وضع الطفل على الثدي لكي تشجعيه على الالتصاق به.

– اجلسي بوضعية تساعد الطفل على إمساك كل الحلمة بسهولة.

– في الأسابيع الأولى استعملي شفاطة لشفط الحليب من ثدييك بعد الرضاعة. الشفط سينشط إنتاج الحليب ويسهّل على الطفل في وقت الرضاعة.

في النهاية الطفل الخديج هو طفل طبيعي لكنه يحتاج وقتا معينا لاستكمال نموه.

اخترنا لك