Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

العمل في الليل يصيب بالأزمات القلبية

العمل في الليل يصيب بالأزمات القلبية

أثبتت دراسة حديثة من جامعة “أوكسفورد”، أن العمل في فترات الليل له تأثيرات كبيرة على التركيز وأداء المهام، وتوصل العلماء لذلك بعد دراسات أجروها على أناس مختلفين من حيث طبيعة النوم وأوقاته.

وضمت الدراسة اختبار فئتان، الأولى من أناس يفضلون الاستيقاظ والعمل في فترات النهار أو الظهر، والثانية من أشخاص يفضلون الاستيقاظ ليلاً وأداء أعمالهم في أوقات متأخرة، وهدفت تلك الاختبارات إلى دراسة تأثير النعاس أو قلة النوم على تركيز الناس وأدائهم في العمل.

وبيّن الاختبار أن قلة النوم لها تأثيرات كبيرة على أداء الأشخاص في العمل، لكن تلك التأثيرات تختلف من شخص لآخر، فقد تبين أن الأشخاص الذين اعتادوا الاستيقاظ والعمل في النهار، قادرون أيضاً على أداء المهمات غير التقليدية ليلاً، أي تلك التي تحتاج لأفكار غير اعتيادية، لكن نسبة الأخطاء في أداء المهمات كانت عندهم كبيرة جداً، في حين أن الأشخاص المعتادين على السهر والعمل ليلاً يتطلبون فترات أطول لأداء المهام والأعمال، إلا أن نسبة الأخطاء عندهم كانت أقل من نسبة أخطاء المجموعة الأولى.

الجدير بالذكر أن دراسات سابقة أظهرت أن الذين يعملون في فترة الليل، وينامون قليلاً في أوقات النهار قد تزيد لديهم مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني والسمنة، كما أن الإصابة بالأزمات القلبية أمر شائع بين الأشخاص الذين يعملون في فترات الليل.

اخترنا لك