راضية جداً عن آدائها النجمة نور الغندور

نور الغندور
حسين الصيدلي التقى الفنانة نور الغندور التي تعتبر من الفنانات اللاتي قدمن بقوة للساحة الفنية مؤخرا, تألقت وذاع صيتها عند قيامها بأول دور لها في مسلسل “سكن الطالبات”، الذي حاز إعجاب المشاهدين.
نور فنانة مصرية الأصل ولدت في الكويت وأتقنت اللهجة الكويتية حتى خفي على الجمهور الشيء الكثير عنها.

– بمَ ستطلين على جمهورك في الفترة المقبلة؟
لدي عملان لشهر رمضان المبارك، وهما مسلسل “ويل” من إنتاج مشعل الذاير وإخراج سائد الهواري، ويدور بشكل خاص حول المرأة التي تعتبر العنصر الأهم في المجتمع، ويتناول عددا من الأبعاد الإنسانية من خلال قضايا اجتماعية تحدث داخل الأسرة الخليجية، مثل العنوسة، والطلاق، والإرث، والحب، وخروج المرأة للعمل، وجشع الآباء، وغيرها من القضايا المهمة والحساسة التي تحدث داخل المجتمع. ومسلسل “بركان ناعم “إنتاج باسم عبدالأمير وإخراج خالد الرفاعي، ويتناول قصصا متنوعة تلتقي فيها الرومانسية بالقضايا الاجتماعية التي تعبر عن واقع المجتمع الخليجي.

– نور.. ظهرت قبل فترة قصيرة لكنك حققت نجاحا مذهلا.. كيف ذلك؟
طبعا هذا بفضل الله تعالى، والحمد الله حصلت على جمهور رائع، وربما ذلك لأنني أحب التواصل مع جمهوري، وأرد على استفساراتهم دائما في مواقع التواصل الاجتماعية.

اكتشاف المواهب
– هل ما زال الوسط الفني يعتمد على المحسوبية والواسطة أم مختبر لاكتشاف المواهب؟
أكيد اكتشاف المواهب، الواسطة ما تنفع فيه أبدا، فلو توسط له بدخول المجال أو دخول عمل فلن يستطيع أن يكسب جمهوره بالواسطة، فالمشاهد أصبح واعيا لما يشاهده، والنجاح الحقيقي هو توافر الموهبة وحسن الأداء.

– من اكتشف موهبتك الفنية؟
صراحة لا يوجد شخص معين بذاته لأنني دخلت عالم الفن بنفسي دون أي واسطة، لكن إذا سألتني من هو الشخص الذي فجر طاقاتي وأظهرها بالتمثيل فهما الأستاذ خالد الرفاعي المخرج والأستاذ سائد الهواري.

– الوسط الفني كله صراعات.. كيف تجدينه أنت؟
أكيد الكل يصارع ليكون الأحسن ويجذب الجمهور الأكبر، ولكن كل واحد له لون محدد وجمهور معين.

– لماذا أنت مقلة جداً في لقاءاتك الصحفية؟
بالعكس لست مقلة ولكن الفترة التي لا أدخل بها لوكيشن تصوير فليس هناك داع لأن أعمل لقاءات، لأنه لا يوجد ما أقوله، فأنا أنتقي لقاءاتي الصحفية بعناية.

“سكن الطالبات”
– حدثينا عن تجربتك الأولى من خلال مسلسل “سكن الطالبات”؟
كانت تجربة رائعة وحلوة خصوصا أن العمل كله بطولة بنات، وكنا دائما متواجدين مع بعضنا البعض، لا مكان للحقد ولا الغيرة، وكنا نعمل بحب ووناسة، وعشنا كما لو كنا في بيت واحد، وفعلا هذا المسلسل كان فاتحة خير وسعادة علي.

– هل أنت راضية عن هذه التجربة؟
الحمد لله صرت راضية أكثر عندما شاهدت قبول الناس وحبهم، وهذا شيء يقدر جداً ويرضيني أكيد.

– لكن الدور التي قمت به كان دورا جديدا وجريئا على مجتمعنا الخليجي؟
بالعكس أدوارنا كلها حقيقية وواقعية وموجودة في كل بلد وليس بالبلدان الأوروبية فقط, أيضاً في الخليج وبدول كثيرة جداً، وإذا كان هذا الشيء غير موجود ما كان كُتب ووضع في نص خليجي. ورسالتنا هي أن ننتبه خصوصا في هذا العمر وهو سن المراهقة للفتاة.

أدوار جريئة
– لكنك متهمة بتقديم أدوار جريئة؟
ليس شرطا بالعكس هو دور وعُرض علي وأعجبني لأنه واقعي، والجرأة كانت مجرد بالنص.

– ما الأدوار التي تفضلين أداءها؟
لا يوجد دور معين.. لكنني أود أن أتقن كل الأدوار.

– هل ستحمل الفترة القادمة تغيراً في أدوارك واختياراتك؟
أكيد طبعا كل مرحلة ولابد أن يكون فيها تغيرات.

– ما أكثر الألقاب التي لقبت بها؟ وما أقربها إلى قلبك؟
صراحة لا يوجد لقب معين ثبت علي حتى الآن.

– إذا أطلق عليك لقب دلوعة الشاشة الصغيرة.. ما ردك؟
إذا كان الناس يعتقدون أني أمثل أدواري بدلع وهذا الشيء ثبت علي فلا أمانع، بالعكس شيء يفرحني، ولكن أمانع أن ألقب بلقب غير صحيح أو غير لائق، وأشكرك على هذا اللقب الذي لقبتني به.

– برأيك.. هل تساهم الدراما في حل مشكلات المجتمعات أم إنها تبالغ في الطرح؟
هناك مؤلفون يعرفون كيفية طرح المشاكل الواقعية بشكل صحيح، وتصل رسالتهم صحيحة للجمهور بكل وضوح، وهناك الذين يقومون بالمبالغة والتهويل فقط لزيادة دخلهم المادي.

-هل واجهتِ صعوبات في بداياتك؟
الحمد لله لم تواجهني أي صعوبات تذكر وكانت أموري سهلة.

مصرية أباً عن جد
– مع العلم أنك مصرية لكنك تجيدين اللهجة الكويتية بطلاقة كيف هذا؟
أنا مصرية أبا عن جد ولكني مواليد الكويت، واختلاطي بالمجتمع قويللغاية، وعشقي للكويت وللدراما الخليجية جعلاني أتكلم اللهجة الكويتية وبطلاقة، فأنا بنت الكويت.

– كونك من أم الدنيا هل حد هذا من انطلاقتك في الفن؟
ليس بالضرورة ما دام ما أقدمه من فن قد لاقى النجاح، وعلاقتي مع الجمهور رائعة، فالجنسيات لا تقف أمام هذا النجاح.

– ما مدى رضاك عما قدمتِ إلى الآن؟
راضية بنسبة كبيرة عن أدائي خصوصا عندما شاهدت نفسي على الشاشة، واستطعت أن أعرف أخطائي وقدرت أحكم على نفسي، وعندي قناعة أنني أستطيع تقديم الأفضل.

– ممَ تخافين في الوسط الفني؟ وما الذي يزعجك فيه؟
لا يوجد شيء يخيفني لكنني أكره القيل والقال.

صوت السهارى
– كانت إطلالتك الأولى على جمهورك من خلال تقديمك لسهرات صوت السهارى.. كيف كانت التجربة؟
كانت تجربة جداً جميلة وممتعة كوني أحب التقديم
ولكنها كانت جديدة علي من كل النواحي وتعلمت الكثير والفضل يرجع لمخرج البرنامج reverse على وقفته معي ومساعدته وإصراره لي أن أقدم برنامج يشاهد على الهواء مباشرة.

– لكنك صرحت أنك لن تنوي الدخول إلى الوسط الفني.. فكيف تغيرت الأحوال؟
لم أصرح بهذا الشيء، لكنني قلت كنت خائفة ألا أكون عند حسن ظن الجمهور ولكني اقتنعت أنني قادرة وأستطيع أن أقدم “شيء حلو” والحمد لله بفضل حب الناس لي نجحت.

– فنانة ومقدمة برامج وموديل..أين أنت من هذا؟ وأيها أقرب إلى نفسك؟
بصراحة أعشقها كلها وأكون في كامل سعادتي فيها.

– من هم أصدقاؤك في الوسط الفني؟ وهل للصداقة الحقيقية وجود في هذا الوسط؟
الكثير، لكن من لهم معزة خاصة، الفنانة الرائعة إلهام الفضالة والعزيزة على قلبي الفنانة فاطمة الصفي.

رومانسية وحب
– وماذا عن الحب في حياة نور؟
الحب في حياتي هو حبي لأسرتي ولفني الذي أقدمه ولكل جمهوري الذي يقدرني.

– هل تعيشين قصة حب؟
من منا لا يعيش بدونه.

– ما صحة خبر زواجك من رجل أعمال سعودي؟
خبر غير صحيح، وإذا تزوجت ستكونون أول من يعلم بالموضوع.

– وما مواصفات فارس الأحلام؟
أن يكون شخصا متعلما، مثقفا، شخصيته قوية، يحترمني ويقدرني ويكون مرحا ويحب الحياة والضحك.

– هل تحلمين بالأمومة؟
أكيد ومن لا يحلم بها خصوصا أنني أحب الأطفال كثيرا.

– لو خيرك زوجك بين الفن والبيت ماذا سيكون قرارك؟
كل وقت وله جواب.

– ما الذي يلفتك في الرجل؟
شخصيته وابتسامته.

– من أكثر الرجال وسامة عربياً وعالمياً؟
هناك الكثير.

من تتمنين العمل معهم من النجوم؟
هدى حسين، حياة الفهد، سعاد عبدالله، سعد الفرج.

– مم تخافين؟
لا شيء ما دامت ثقتي بالله قوية.

هل لديك الجرأة للاعتراف بأخطاء ارتكبتها؟
أكيد الغلط ليس عيبا وما في أحد خال من الغلط.

ما الشيء الذي لا نعرفه عن نور الغندور؟
إنسانة جداً قنوعة وأحب ما أفعله بشكل جداً قوي، أحب أهلي كثيراً، أحب أصدقائي ولا أقصر معهم رغم انشغالي، لكنهم أشخاص جداً مهمون و لا أقدر الاستغناء عنهم.

– متى تضعفين وتنهمر دموعك؟
إذا انجرحت من دون سبب وإذا فقدت أحد وايد غالي عندي.

– ما أكثر ما يسعدك؟
أن أرى أهلي راضين عني، وألا أفارق صلاتي وحب الناس لي، هذا دافع قوي جداً للسعادة.

– كيف تتعاملين مع الحسد؟
بكل دبلوماسية وحذر والله يبعد الحساد عني.

“اللوك” والستايل
– أكثر تسريحة تليق بك؟
الكيرلي والسترايت.

– لون تفضلينه؟
الأسود، البرتقالي، الأزرق.

– كيف تصفين أسلوبك بالأزياء؟
البساطة في اللبس دائماً تجعلني أجمل.

– عطرك المفضل؟
sensation , coco madomoselle.

– ما الأشياء التي لا تسافرين من دونها؟
الكاميرا، اللابتوب.

– من المرأة التي تجدينها جميلة حقاً؟
Megan fox.

– تلجأ الفنانات إلى عمليات التجميل، فهل لجأت إليها؟
لا، لم ألجأ إليها ولن ألجأ للتجميل والحمد لله راضية عن خلقة ربي.

– أنواع الرياضة المفضلة لديك؟
السباحة وكرة السلة.

كلمة بكلمة
– أين تمضين إجازتك؟
أحب شرم الشيخ.

– ما الذكرى التي تؤثر فيك دائماً؟
أيام ميلاد أهلي.

– هل تعتبرين نفسك طباخة ماهرة؟
نعم أنا طباخة متمكنة وأحب الطعام كثيرا.

– صفي لنا طفولتك؟
كنت أول بنت في العائلة وكانت طفولة حلوة كنت دلوعة العائلة وما زلت.

– أقرب إنسان إليك، وتلجئين إليه كثيراً؟
أبي.

– ما عدد المتابعين لك في «إنستغرام»؟
٧٦ ألف متابع.

– ولمن أنت «متابعة»؟
الكثير من الزملاء الفنانين.

– هل تعتبرين «إنستغرام» أداة ترويجية؟
طبعا وسيلة تكنولوجية حققت شهرة واسعة.

– لو لم تكوني ممثلة، ماذا كنت ستصبحين؟
أطمح أن أكون يوما ما business woman.

كـــــــــادر
معلوماتك في سطور

الاسم: نور الغندور
الدراسة: جامعية
المواليد: ١٩٩٣
البرج: العقرب
الهواية: الرسم

صفحة جديدة 1

اخترنا لك