الإعلامية نورة عبدالله: لا أفكر بالاعتزال.. وطموحاتي كبيرة جدا

الإعلامية نورة عبدالله

حسين الصيدلي التقى المذيعة نورة عبدالله في حوار صريح وشفاف للغاية، كشفت به عن آخر أعمالها، وعن سبب اختفائها المستمر عن جمهورها في الفترة الماضية فكونوا معنا.

تصوير: غربللي الغربللي

أزياء المصممة: فرح الشرهان

ماكياج: صالون مس فرساي- الشيراتون

–      بداية نرحب بك في مجلتك المفضلة “اليقظة”؟

شكرا لكم على هذه الاستضافة، وفعلا أنا من عشاق مجلتكم وأتمنى لها كل النجاح.

–      نورة.. لنتحدث عن آخر أعمالك الحالية؟

حالياً أواصل مشاركتي عبر أثير إذاعة الكويت إف.إم في برنامج “برود كاست”، وهو برنامج يومي أستضيف من خلاله عددا من المشاهير، كما يطرح البرنامج الكثير من الأخبار المحلية والعربية والعالمية, وهنا أقف لحظة لأتقدم بجزيل الشكر للسادة المسؤولين في وزارة الإعلام على ثقتهم التي منحوني إياها, كذلك لدي عرض تلفزيوني من خارج الكويت لكنني لا أستطيع الإفصاح عنه، لأن الموضوع يحتاج الكثير من الدراسة، وأيضا أنا بصدد تصوير حلقة نموذجية لبرنامج ضخم.

–      أرى بأنك كثفت أعمالك هذه السنة؟

نعم كانت لي هذه السنة الكثير من المشاركات وكان آخرها تقديمي لبرنامج “ويانا” مع الفنان خالد أمين.

–      بكل صراحة نريد أن نعرف سبب اختفائك عن جمهورك في الفترة السابقة؟

بعد فترة إقامتي في لبنان من أجل شركة روتانا التي احتوتني لمده خمس سنوات في سلسلة برامج منوعة، قد حققت من خلالها الانتشار العربي، وقد تزامنت فترة عملي هناك مع نيلي شهادة الماجستير، وأنا الآن حرة دون احتكار، وأنتظر الفرصة المناسبة, ولا أخفي عليك أنا بصدد التواصل مع جامعات عدة لنيل شهادة الدكتوراه.

–      هل هذه هي الأسباب أم أن هناك أمورا لا تستطيعين البوح بها؟

أنا صريحة وشفافة.

 

نجمة روتانا

–      لكنك كنت نجمة قناة روتانا فهل اختفت هذه النجومية برأيك؟

لا يصح إلا الصحيح، وصدقني لدي عروض عدة أدرسها حاليا.

–      وكيف استفدت من خبرتك الإعلامية في حياتك اليومية؟

أضافت لي الحرص دون القلق، وأصبحت حياتي منظمة أكثر.

–      إذن كيف تجدين مستوى البرامج المنوعة في الفضائيات؟

منها الذي واكب التطور، ومنها ما هو سيئ، والجمهور يملك التقييم.

–      أنت من الإعلاميات الحاصلات على مؤهل تعليمي عال.. فهل توقف طموحك؟

طموحي يزيد لا ينقص، والدكتوراه قريبا.

–      ألا تطمحين للنجومية أكثر؟

حققتها، ويهمني النجاح قبل الشهرة، وأن أكون عند حسن الجمهور.

–      وما مقومات المذيع الناجح؟

أن يرسم له خطا خاصا به، يتميز فيه، وأن يعتني جيدا بأسلوبه، ويدعم الجانب العملي بالنظري، لأنهما يكملان بعضهما، ولكل مذيع أسس وأسرار خاصة به.

 

خارج السرب

–      وما مميزات نورة عبدالله عن غيرها من المذيعات؟

أنني أغرد خارج السرب، وأحرص على اختياراتي في الظهور الإعلامي، وتجربتي تختلف تماما عن غيري.

–      ألا تخشين أن تكوني ظاهرة مؤقتة وتنتهي مثل بعض الإعلاميات؟

لكل مجتهد نصيب، وأنا أجتهد من أجل النجاح وتطوير نفسي من الناحية العلمية والعملية.

–      ومَن مثلك الأعلى في الإعلام؟

كل ناجح في أي مجال أعتبره لي قدوة.

–      هل أعتبر هذا غرور منك؟

(تضحك).. صدقني أنا أعتبر كل ناجح قدوة لي وبعيدة عن الغرور ولله الحمد.

–      وهل تؤيدين أم ترفضين دخولك المجال الفني؟

قدمت لي عروض هائلة سواء الدرامية أو المسرحية، لكنني أريد الظهور الذي يناسبني، وأنا سعيدة في مجال التقديم.

–      حتى إن أتاك عرض مغرٍ؟

أستحق التميز من ناحية الظهور المدروس.

–      وما الألقاب التي أطلقت عليك؟

كثيرة لكن أقربها لنفسي لقب “قمر الشاشة”.

–      باعتقادك.. هل مهنة المذيع سهلة أم صعبة؟

ليست سهلة ومع ذلك أحبها، فأنا كالسمكة، لا أستطيع الخروج من بحر الإعلام.

–      على ذكر الشهرة يقال إنك تحبين الشهرة والأضواء كثيرا.. ما ردك؟

النجاح أولا ثم الشهرة، وهناك أشخاص وشركات تدعم ظهوري إلى جانب جمهوري المخلص.

 

خطوط حمراء

–      ما الخطوط الحمراء في حياتك؟

أنا غامضة نوعا ما، وأفضل أن تكون حياتي الخاصة بعيدا عن متناول العامة.

–      وماذا عن الحب في حياة نورة؟

رومانسية لأبعد الحدود لكن بحذر.

–      هل تعيشين قصة حب فعلا؟

مع محيطي فقط.

–      لماذا حتى الآن لم تختاري فارس أحلامك؟

ظهوره سيكون في الوقت المناسب.

–      وهل سيكون زوج المستقبل من الوسط الإعلامي أم من خارجه؟

أتعامل مع زملائي كعائلة وأسرة لي، أما زوج المستقبل بعيد عن الوسط الإعلامي.

–      وما مواصفات فارس أحلامك؟

احتواءه لي أهم ما يجذبني، أما عن مواصفاته أن تكون شخصيته قوية ناضجة، ويكون ناجحا وطموحا، ويهمني التفاهم، والزواج قسمة ونصيب.

–      هل لديك الجرأة للاعتراف بأخطاء ارتكبتها؟

إن أخطأت أحب أن أعترف بخطئي وأصلحه، وإن كنت على صواب أتمسك برأيي إلى أن أقتنع، وإقناعي ليس سهلا.

–      ما الشيء الذي لا نعرفه عن نورة عبدالله؟

تحب الحياة والسفر، وتحب أن تمشي على خطوات ثابتة كي تصل للنجاح.

 

تحصيل العلم

–      وما الذي يجعل نورة تفكر بالاعتزال؟

لا أفكر فيه، ولا تنس أنني تغربت من أجله ومن أجل تحصيلي العلمي.

–      أكثر تسريحة تليق بك؟

تنوعت إطلالاتي في مشواري الإعلامي، وأحبني الجمهور بالشعر القصير والطويل، وظهرت في لوك مميز في رمضان 2013 في برنامج المسابقات “ويانا” مع خبيرات صالون مس فرساي، وأشكر مدام مديحة من إدارة الصالون على حرصها في اختيار لوكي الرمضاني.

–      سمعنا بأنك مجنونة وعاشقة للتسوق والشوبينغ؟

طبعا، أحب كل ما يظهر أنوثتي بشكل يليق بي. ومشكلتي الوحيدة أنني لا أستطيع مقاومة الموضة.

-إذن كيف تصفين أسلوبك بالأزياء؟

أحب أن أواكب الموضة، وأحب الألوان، وقوامي يساعدني على ذلك.

–      وما عطرك المفضل؟

أحب العطور الفرنسية غالبا، والعربية شتاء.

–      وكم عملية تجميل أجريت بصراحة؟

لم أجر أي عملية تجميل، ولست من هواة العبث في خلقة ربي.

–      إذن ما الطرق التي تتبعينها لتكوني أكثر جاذبية؟

الرياضة، وطبيعة أكلي النباتي والبحري، ولا أتأخر عن جلسات المساج التي تعيد نشاطي، وكذلك أذهب للمختصين بالعناية بالجمال والبشرة.

–      وما رأيك في المذيعات اللاتي يعتمدن على الدلع والجمال أكثر من أي شيء آخر؟

جمال المرأة في عقلها، وأن تعرف كيف تصون أنوثتها دون المبالغة.

–      كلمة من القلب لمن تهدينها؟

لمتابعيي ومحبيي لهم مني التحية.

–      والوردة لمن تبعثينها؟

لكل من يقف إلى جانب نجاحي.

–      والأمور الأكثر حبا في امتلاكها؟

إرضاء جمهوري.

–      أبرز عيوبك؟

جنوني في بعض الأمور.

–      كلمة أخيرة؟

أشكر “اليقظة” على إتاحة اللقاء لي، وأشكرك على الحوار الممتع.

 

اخترنا لك