أخصائية التغذية فرح يونس: بعض أدوية الريجيم قد تؤدي إلى الموت

كمال طنوس التقت أخصائية التغذية فرح يونس القادرة على مساعدة المرضى في خسارة الدهون من دون استعادة هذه الخسارة، وكيفية تعاملها مع علاج السمنة في حوار ينتظره كثيرون..

–       لديك برامج تغذية وتتباهين بأن مرضاك قادرين على خسارة الوزن فما هي ارشاداتك ؟

  • الاسلوب الذي اتبعه مع اي مريض بأني اعطيه البرنامج الذي يلائمه بشكل مدروس ولا يوجد ريجيم واحد يناسب الجميع .انا اطوع النظام الغذائي حسب حياة المريض.النظام الذي اعطيه لشخص يعمل لا يشبه النظام الذي اعطيه لسيدة تبقى في البيت لا يشبه حياة طالب جامعي وعنده امتحانات .علي الانتباه اذا كانت السيدة ام ولديها 3 اطفال وهل هي ام عاملة او ام تبقى في المنزل .انا اتفهم حياة المريض واوضاعه العائلية والحياتية التي هي عادة تؤدي الى زيادة الوزن واساعدهم على تخطي ذلك.

–       ما هي الخطوات العامة لتخلص من الوزن الزائد؟

  • هناك عشرة خطوات يجب التقيد بها حتى نصل الى الهدف المنشود وهي:

1-                      وضع خطة محددة الاهداف والوزن الذي تريد الوصول اليه.

2-                      استمتع بكل لقمة ولا تأكل على عجل

3-                       قسم طعامك على 5 وجبات .

4-                      تناول وجباتك بمكان هادىء وبعيدا عن التوتر

5-                       استبدل صحن الطعام بصحن اصغر.

6-                      تجنب الدهون السيئة والمقالي والمعجنات.

7-                      إلجأ الى الخضار عند الجوع .

8-                      اختر الفاكهة الطازجة بدل الحلويات.

9-                      تناول 8 او 10 اكواب من السوائل يوميا.

10-             تحرك وابدأ النشاط البدني الان.

–       ايهما اصعب انزال  وزن المراة ام الرجل او الطفل؟

  • كل شخص لديه صعوبة من جهة .الرجل سهل وليس صعبا ابدا في حال اقتنع ومجرد انه اقتنع بالريجيم تعتبر المسالة قد انتهت معه ووصلنا الى شط الامان. الصعوبة مع الرجل في اقناعه فقط ويطبق تماما ما يطلب منه ولديه قدرة على التحدي.

المراة تبدأ بشكل صحيح لكن بعد ذلك تضجر وتترك الريجيم لانها معرضة اكثر لما نسميه الاكل النفسي. والمراة معروف عنها انها تفش خلقها بالطعام اكثر من الرجل بسبب التوتر او كثرة المسؤوليات.

اسهل شخص هو الطفل ولا يمكن تخيل كم ارادته قوية.

لكن نحن الصعوبة التي نجدها مع الطفل لا تكمن معه كفرد بل مع اهله . لان التغيرات الغذائية يجب ان تكون على صعيد البيت ككل ، لانه من غير المعقول ان نمنع طفل عن بعض الاطعمة فيما اهل البيت يتناولونها وهنا يتدخل الاهل ويقولون كيف سأحرم اخوته من الشيبس والشوكولا وهم لا يخضعون للريجيم.لذا ريجيم الطفل يجب ان يبدأ من عادات البيت الصحية ويتقيد بها الجميع حتى ينجح ريجيمه لان التميز في الطعام غير جائز ابدا ضمن البيت الواحد .المسالة هنا تتخطى مسألة الوزن الزائد لتصبح نظاما صحيا لكل افراد الاسرة.ودوما الطفل صاحب الوزن الزائد الاهل يتحملون المسؤولية وليس هو لانهم هم السبب في ذلك  ونتيجة سلوكهم الغذائي معه.

–       خطواتك في معالجة الوزن الزائد هل هي من اكتشافك الخاص؟

  • الاساسيات نتعلمها في الجامعة ، لكن التطبيق لا نأخذه من الجامعة بل يكون من خلال التدريب والخبرة في العيادة والاسلوب العلمي الذي يكون قائما على اخر ما توصل له العلم من اكتشافات في هذا الحقل. هناك اشياء كثيرة نقراها ونظن انها الطريقة المثلى لكن لو قمنا بابحاث عليها نجدها طريقة فاشلة . كم من مريض خضع لريجيم لفترة معينة ثم استعاد بعد ذلك كل ما خسره من وزن نتيجة هذه الريجيمات العشوائية.

–       ماذا تقصدين بالريجيمات العشوائية؟

  • مثل الريجيم القائم على فئة الدم او ريجيم البروتين او اتباع ادوية الريجيم. انا لا اجزم ان هذه الاساليب غير نافعة لكن تناول ادوية الريجيم اؤدي الى خسارة العضل والماء من الجسم ومجرد ان يتوقف المريض عن تناولها يسترد كل الوزن الذي خسره وبحجم اكبر من السابق.

المشكلة الكبرى التي اواجهها في عيادتي هي محاربة المعتقدات الخاطئة والاشياء غير العلمية ، لان اليوم هناك الكثير من التجارة في مسائل الريجيم .

–       ما هي هذه الاخطاء والاساليب التجارية في عالم الغذاء؟

  • دوما نسمع عن ريجيم سحري وجديد. وكل مرة تظهر اعلانات عن حبة سحرية او عن مشروب سحري لخسارة الوزنواليوم اخر صرعة وجود “كوكيز ” نوع من البسكويت لخسارة الوزن ودائما ما نقرا هذه الاعلانات هلى ابواب الصيدليات التي تؤدي الى خسارة الوزن 8 كيلو في الاسبوع . وهنا تكمن الصعوبة  باقناع المريض بوجود هذه الاعلانات والشرح لهم بأن خسارة الوزن لاي مكن ان تتم الا من خلال تغير نمط الحياة والمحافظة على الاكل الصحي ولا يمكن ان تصدق كم اجد في عيادتي ناس تأذوا نتيجة هذه المنتجات والادوية فمنهم من اصابهم الميغرين او دخلوا المستشفيات نتيجة قرحة في المعدة او سببت بمشاكل اخرى صحية وكبيرة وهناك من اصيب بقصور الكلى نتيجة ادوية الريجيم هذه القائمة على الاعشاب . فاكثر هذه الادوية تباع كمتممات غذائية وبالتالي هي ليست مضطرة ان تخضع لتجارب  وترخيص كأي دواء اخر بينما المواد الموجودة فيها هي مواد كيماوية وممنوعة عالميا وقد منعت من الاسواق منذ زمن نتيجة المضاعفات التي تسبب بها وقد تؤدي الى الموت احيانا ثم وضعوا هذه المواد في ادوية وقالوا عنها انها من الاعشاب وهي مضرة للكبد والكلى والجهاز العصبي.

والاخطر من كل هذا الادوية القاطعة للشهية التي تعمل على هرمونات الدماغ وتسبب بمشاكل نشفان في الدماغ مثل دواء الرديوكتيل الاميركي الصنع الذي منع من الاسواق لانه تبين بتسبب نوبات عصبية ويؤدي الى الموت ويشل عمل القلب وارتفاع في ضغط الدم.

–       كيف يمكن لبرنامجك الغذائي ان يخسر  مريضا يعاني من البدانة  30 كيلو؟

  • دوما اشرح للمريض في عيادتي بان السمنة مرض مزمن مثل مرض السكري او الضغط وهي ليست مسألة زيادة بعض الكيلوات . عندما يفهم المريض ان لديه مشكلة حقيقية وليس كما يدعي البعض بانه يعاني من مشكلة صغيرة عبارة عن كرش .المسألة هي مرض ومرض متعدد  الجوانب.

–       ما المقصود بـأن السمنة مرض متعدد الجوانب؟

  • يعني هو شبيه بمرض السكري والمريض عليه ان يعرف كيف يتعايش مع هذا المرض ويعالجه وليس فقط ان ينتبه الى نفسه فترة اسبوع او شهر ثم يتوقف.عندما يتفهم المريض انه فعلا يعاني من مرض وان عنده هدف يجب الوصول اليه ليس فقط من خلال خسارة بعض الكيلوات من وزنه. ويقتنع ان زيارة اخصائية التغذية كل اسبوعين وبشكل دوري  امر مهم جدا سواء كان قد خسر من وزنه او زاد . فان خسر من وزنه اثناء الريجيم يكون الامر جيدا وان لم يخسر تحاول اخصائية التغذية ان تغير الاسلوب  كله وتقترح ما هو جديد لتماشى معه.

المسألة هي قرب وضرورة العلاقة الجيدة بين المريض واخصائية التغذية فكما هو يسمع لها عليه هي بدورها ان تسمع له.

ساعطي مثلا اذا كان هناك مريضة خضعت لفترة من الريجيم وكانت خسارة الوزن جيدة ثم علق وزنها لانها تمر بفترة معينة ولم تستطع الاستجابة للريجيم كما هو متفق على المريضة ان لا تخجل وتكون صريحة واخصائية التغذية عليها ايجاد البدائل لها من هنا المتابعة ضرورية لانه لا يوجد شهر مثل الاخر ولا سنة مثل الاخرى ودوما ظروف الحياة تتغير . واخصائية التغذية يجب ان يكون عندها بعد نفسي لتشخيص الامور حتى تقدر ان تساعد المريض الذي عندها .

–       لكن الريجيم في نهاية المطاف هو تقليل طعام وحرمان وتقنين اين الابتكار في ذلك؟

  • انا براي حتى ينجح الريجيم يجب ان يتغير السلوك ، لان المعلومة والمعرفة وحدها ليست كافية.الاهم ان نتعلم طريقة تطبيق هذه المعلومة التي ستغير حياتنا.

مثلا الا يوجد اطباء مدخنين وهم انفسهم ينصحون المريض بعدم التدخين والا يوجد اطباء لديهم سمنة ويعرفون ان هذا مضر بالصحة . بالطبع هم اكثر من سواهم يعرفون ذلك لكن ليس لديهم الاداة كيف يستعملون هذه المعلومة حتى تصبح طريقة حياة ويعيشونها فعليا.

–       كيف تقنيعين الرميض بضرورة تطبيق المعلومات الصحية ؟

  • هنا ادخل الى كل مريض بحسب اهوائه ونفسيته وطريقة حياته.الرميض الذي يعمل كل النهار خارج البيت اعلمه كيف يحضر طعامه في المساء وماذا يحضر وكيف يعلب طعامه ويأخذه معه الى العمل واي طعام او سندويش يشتري من السوق.يهمني ان لا يجوع المريض كل النهار ثم يأتي الى البيت في المساء ويفش خلقه بتناول الطعام.ماذا ينفع لو قلت له لا تأكل في الليل وهو يعرف ان هذا سيء على ان اعمل على مسألة الشبع عنده واعلمه كيف يأكل وكيف يحضر وجباته.واعلمه كيف يشرب الماء عندما يشعر بالجوع لان هذا يخفف من الجوع وكيف يشرب الشاي بين كل الوجبات وكيف سيدة البيت تضع علكة في فمها وتمضغها اثناء اعداد الطعام حتى لا تتذوق طبختها.

–       من هم الاشخاص الذين يعانون من اتباع الريجيم؟

  • اصعب الناس هم الذين لديهم مشاكل بالاكل النفسي .اي ياكلون عندما يعصبون او نتيجة مشاكل نفسية فيش خلقه بالطعام سواء كان حزينا او سعيدا يلجأ الى الطعام.حتى يصبح ادمانا. هؤلاء عادة لا يعرفون الشبع ولا الجوع وانا دوما اتعاون في معالجتهم مع اخصائي نفسي لحل المشكلة عندهم واحيانا المريض لا يكون واعيا بأنه يعاني من مشكلة نفسية وبالنسبة له اخصائية التغذية قادرة ان تساعده على خسارة الوزن ولكن الحقيقة ابعد من مسألة زيادة وزن وانه فعلا يلجأ الى الطعام لحل مشاكله النفسية.

–       هل فعلا الطعام يساعد على حل المشاكل النفسية ؟

  • لا الاكل يزيد من المشاكل النفسية اكثر . لانه كلما تناولنا طعاما زاد الوزن وزيادة الوزن تتعب نفسية صاحبها. من هنا انا اعلم المريض كيفية استعمال البدائل في الطعام وكيف يمارس الرياضة والهائه عن التفكير بالطعام .اصعب الناس الذي يعانون اثناء خسارة الوزن هم الاشخاص الذين يفكرون بالطعام كثيرا وعلي حل هذه المشكلة اولا قبل ان احدد لهم دايت قائم على السعرات الحرارية .

–       هل كل الذين يعانون من السمنة يفكرون دوما بالطعام؟

  • كلنا نعاني من هذه المشكلة ويصبح الطعام في بعض الاحيان هدفنا ونفش خلقنا من خلاله لكن هذه تكون بدرجات وفي مراحل معينة فقط قد نعيشها ليوم او يومين ولكن لا تكون على مدرا الايام حينها تصبح حالة مرضية وعادة هؤلاء يتناولن كميات كبيرة من الطعام في اليوم .

–       متى يقدر المريض ان يخسر وزنا دون ان يسترده؟

  • ناردا جدا ما يسترد المريض عندي وزنه لاني اعلنه اسرار الطعام الصحي وليس فقط مهمتي ان اعطيه ورقة بالوجبات التي عليه تناولها بل اشرح له كل خطوة اقوم وتصبح هذه المعلومات جزء من حياته وطريقة عيشه ويصعب عليه نسيانها ويعرف كيف يتعامل مع الطعام ولا احرمه ولا اتركه يجوع.

–       لكن باتت المسألة هنا خالية من العفوية وعلى الرميض ان يفكر دوما بطبقه الخاص وبالممنوعات التي قد تخطر في باله؟

  • العفوية ضرورية لكن اذا المريض اراد ان يخسر وزنه عليه ان يقلل من هذه العفوية ويتركها في المناسبات فقط . وهذا هو الفرق بين الشخص ذات الوزن العادي وبين الشخص ذات الوزن الزائد .العادي ياكل كل شيء ويأكل حين يشتهي وفي المناسبات يخبص اما ذات الوزن الزائد فهو يأكل كل يوم كل شيء ويمارس عفويته يوميا دون حساب وكل وجبة عنده تصبح وليمة  وتصبح اللقمشة عادة سيئة في حياته  هذه العفوية السلبية عليه ان يخففها ويحاول الاستغناء عنها اذا اراد ان يصبح شخصا عاديا .

انا اشبه السعرات الحرارية بالمال اذا انا  كل يوم نزلت الى السوق ودللت نفسي بمشتريات خاصة سأفلس وستتراكم علي الديون اما اذا نزلت الى السوق مرة في الشهر راس مالي ساحافظ عليه ولن يكون لدي مشكلة مادية .لذا مهمتي تعليم المريض توزيع الوحدات الحرارية بشكل ان يكون مقتنعا وسعيدا وراضيا عن النتيجة والاداء.

–       كل صاحب وزن زائد يعرف مشكلته لكن كيف المفتاح معه للوصول الى بداية انتهاج اسلوب صحي سليم؟

  • عليه بداية ان يتقبل ان السمنة مشكلة  وتحتاج علاجا. اكثر الناس يظنون ان الوزن الزائد ليس مشكلة لكن الحقيقة هي مشكلة فعلية وجدية وتشخص كمرض وليس فقط كحالة وزن زائد ، لان الوزن الزائد يؤدي الى الكوليسترول والترايغليسيريد والسكري وجلطات في القلب وتؤدي الى خسارة الحياة.انا احيانا اقول للمريض يجب ان تخضع للريجيم ليس فقط من اجلك بل من اجل اطفالك .وانا براي الوزن الزائد ليس هو المشكلة هو ابعد من الشكل وقياس الخصر بل الاهم هو الحالة الصحية فأي انسان هو انسان جميل باي وزن كان لكن الصحة اذا تعرضت للمخاطر حينها تقاس الامور بغير مقياس.

لذا خسارة الوزن يجب ان تعتبر اولوية ويضع المريض امامه مدة 3 اشهر يستثمر فيها  خسارة الوزن ليحسن صحته ويهتم بها.

ومريض السمنة قد يستصعب بداية النظام الغذائي الجديد لكن بعد فترة يعتاد عليه ويصبح جزء من حياته.ويتماشى معه دون تفكير ويعرف كيف يتناول طعامه الصحي في كل مكان يتواجد فيه.

–       ما هي اصعب مرحلة في الريجيم؟

  • اصعب مرحلة هي الابقاء على الوزن الذي خسره .انا بريا كل شخص يقدر ان ينزل من وزنه 20 كلغ لكن الشطارة الحفاظ على هذه الخسارة وخسارة الوزن واسترداده ثم الخضوع مرة اخرى للريجيم هو امر متعب للجسد ومع القوت سيصبح صعب جدا خسارة الوزن.

انا منفتحة جدا على مرضاي هناك من يقول لي انا اريد ان اخسر الوزن بهدوء واريد ان اخذ وقتي وانا اسايره في ذلك فمثل هذا الشخص ممكن ان يخسر 12 كيلو في السنة دون ان يشعر باي صعوبةوبعد عام يكون سعيدا بالنتيجة المهم المريض ان يكون صريحا مع نفسه ومع اخصائية التغذية .

–       الشخص الذي خسر 30 كيلو من وزنه كم الوقت احتاج ؟

  • هذا يتوقف كم كان وزنه عندما بدا الريجيم لكن عموما مثل هذا الشخص يحتاج فترة 5 اشهر والمهم هنا ان ينزل المريض 30 كيلو دهن وليس اي شيء اخر والمريض الذي ينزل وزنه دهن فقط يظهر عليه كأنه خسر وزنا مضاعفا لان الدهن حجمه اكثر بكثير من العضل.واخيرا اريد ان اقول ليس كل الاساليب الغذائية التي تسمعون عنها صحية قد تكون تجارية والمريض عليه ان يعي ان خسارة الوزن يجب ان تكون دهون فقط وهذا هو الاسلوب الصحي السليم .

صفحة جديدة 1

اخترنا لك