Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الطفلة الخارقة أوليفيا لا تنام ..لا تأكل ولا تتألم

الطفلة الخارقة أوليفيا

يؤكد العلماء أن حالة هذه الطفلة هي الوحيدة في كل أنحاء العالم. فقد حيرت العلماء عندما دهستها السيارة الأسبوع الماضي ونهضت بكل هدوء وهي لا تشعر بما حدث من الأساس لتسأل أمها وبقية أخواتها عن سر النظرة الغريبة لها.

وفي التفاصيل تحكي الأم نيكي تريباك(32 عاما) أن طفلتها لا تمتلك الإحساس بالخطر ولا تشعر بالألم، وفي حادث السيارة الذي كان السبب في معرفة الناس بطفلتها شاهد الجميع السيارة وهي تدهس جسد الصغيرة وأيقنوا جميعاً أنها ماتت، للحظات وقفت مرعوبة أنا وأخواتها، بعد ذلك سحبتها لعدة أمتار لأصعق بأنها ما زالت حية ولا أثر للحادث على جسدها.

وتقول الأم تريباك التي تسكن بمقاطعة هدريسفيلد في بريطانيا أنها لاحظت هذه الأمور الغريبة على طفلتها منذ الولادة، فهي لم تكن تبكي أبداً وتوقفت عن النوم نهائياً عند سن التسعة أشهر ولم يكن هناك نمو للشعر نهائيا إلا بعد السنة الرابعة من عمرها.

الطفلة الخارقة أوليفيا

وفي حادثة أخرى تذكر الأم أن طفلتها البالغة من العمر سبع سنوات سقطت ذات مرة على الأرض وتمزقت شفتها السفلى مما استدعى إجراء عملية تجميلية معقدة.

وتقول الأم أن الطفلة لم تشعر بكل هذه الإصابات ولا بآلام عملية التجميل. يشخص الأطباء هذه الحالة على أنها فقدان للكروموزوم 6 وهي إحدى حالات الإضطراب الصبغي.

وعن هذه الحالة تقول الدكتورة والباحثة بيفرلي سيرلي أن حالة أوليفيا هي الوحيدة من نوعها في العالم، صحيح أن هناك حوالي 15 ألف حالة إضطراب صبغي مسجلة في كل أنحاء العالم لكن أوليفيا هي الوحيدة المريضة بفقدان الكروموزوزم 6B .

يذكر أن الإضطرابات الصبغية لا يوجد لها علاج حتى الآن ولكن كل ما يمكن القيام به هو التخفيف من أعراضها فقط.

اخترنا لك