Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

انفراد.. آخر لقاء مع النجم العالمي الذي رحل عمر الشريف: ما أقدرش أكتب مذكراتي

عمر الشريف

مصطفى ياسين انفرد بآخر لقاء مع عمر الشريف الذي بهر العالم بموهبته وحضوره وجاذبيته وصار جزءا من تاريخ السينما العربية والعالمية في نفس الوقت.. فقد عاش عمره في دنيا من التمرد.. والوحدة.

ورغم الغربة الطويلة التي عاشها كان لا يزال بداخله (ابن البلد)، فقد كانت ابتسامته عربون صداقة يقدمه لمن يرتاح له.. وهو بالمناسبة كان من الصعب أن يستريح لأحد. كلماته كانت تخاصم اللوع.. ومزاجه ليس له توقيت، أعصابه تستقر فوق جلده.. ودموعه لاتكف عن السقوط في قلبه.

كان رغم تقدم سنوات عمره لا يزال يملك الجاذبية التي جعلت منه فارس أحلام عشرات الفتيات وصنعت من موهبته فنانا نادرا صفق له العالم.. نترككم لتتعرفوا على آخر ما دار في كواليس اللقاء الأخير..فكونوا معنا..

*هل صحيح أنه عرض عليك مسلسل الجماعة الذي يروي حياة حسن البنا؟

اتعرض علي فعلا، لكن دوري كان تقريبا راو لتاريخ جماعة الإخوان، ورغم أن الدور مهم كان صعبا علي أعمل مجهودا كبيرا في الحفظ.. لأن عندي مشكلة مع العربي وحفظه.

*من أعمالك الهامة فيلم “السيد إبراهيم وزهور القرآن”الذي حصلت فيه على جائزة سيزار العالمية كأفضل ممثل في فرنسا عام 2004 فكيف ترى أهمية هذا الفيلم؟

الأعمال العظيمة، الزمن يزيد قيمتها، لأن أجيال المشاهدين بيكتشفوا إن الناس اللي عملت العمل ده ما كدبوش عليهم وقدموا عملا حقيقيا وصادقا لمشكلة ممكن تحصل في المستقبل.. والفيلم ده نبه ببساطة ومن غير زعيق لمشكلة الصراع بين الأديان والحضارات وقدم حلا إنسانيا وهو الحب.. لازم نحب الآخر عشان نقدر نفهمه ونعرف نقبله.

حذف المشاهد

*هل تشعر الآن بأهمية فيلم “حسن ومرقص” أم مازلت ترفضه؟

أنا لم أرفض الفيلم ولم أكرهه، بالعكس أنا كنت غضبان من تدخلات عادل إمام في السيناريو وحذفه لمشاهد في منتهى الأهمية لمجرد إنه عاوز يبرز ابنه محمد.

وأنا فاكر إن مؤلف الفيلم يوسف معاطي خاصم عادل سنة عشان حذف مشهد واحد من السيناريو.

*لو تم ترشيحك لعمل عن ثورة يناير.. توافق؟

مافيش أي مانع.. المهم الموضوع مكتوب إزاي ومتشاف من أي زاوية.

* كيف كانت علاقتك بالرئيس الراحل أنور السادات؟

قابلته للمرة الأولى في البيت الأبيض أثناء زيارتة لأمريكا سنة 78، وكنت ضمن المدعوين على العشاء اللي كان الرئيس كارتر عامله، وفاكر انه طلب مني أرجع مصر وأستقر فيها ووعدني إن مافيش مخلوق هايضايقني في سفري ودخولي وخروجي منها، وعزمني على فرح ابنه، فجيت مصر وحضرت الفرح ومن يومها استقررت تقريبا وعملت كل شغلي الأخير من أول فيلم أيوب سنة 83.

التوسط لدى إيرائيل

*هل فعلا طلب منك التوسط عند إسرائيل ليفتح صفحة جديدة معهم؟

صحيح .. في يوم من سنة 77 رن التليفون في شقتي بباريس، ولقيت حد بيقول لي إحنا الرياسة والرئيس السادات هايكون معاك.. افتكرت حد بيعاكس أو بيهزر وكنت هاحط السماعة وفجأة لقيت صوت السادات المميز بيقول لي: أنت فنان وعايش بين أوروبا وأمريكا وأكيد لك علاقات بناس كتير، وعاوزك تعرف لي من الإسرائليين لو أنا زرت اسرائيل هيستقبلوني إزاي.. وحسيت إني اتحطيت في ورطة.. وقمت نازل على السفارة الإسرائيلية في باريس وكانت أول وآخر مرة أدخلها .. وقابلت السفير اللي طلب رقما في التليفون وقال: ادوني بيجين.. ثوان وسمعته بيعيد الطلب بتاعي.. وبعد ماحط السماعة قال لي: مسيو بيجين بيقول لك إنه هايستقبل الرئيس السادات (كالمسيح المنتظر).. وافتكرت إن يوم السادات ماكلمني نسيت أساله عن رقم تليفونه.. وفوجت بالسفير الإسرائيلي بيطلب رقم وناولني السماعة وهو يقول لي الرئيس السادات معاك.. ودي كانت أكتر حاجة أدهشتني.. إن السفير الإسرائيلي في باريس معاه رقم السادات.

* وكيف كانت علاقتك بالرئيس الأسبق مبارك؟

*زي علاقتي بكل الرؤساء اللي حكموا مصر وما قابلتش حد فيهم لقاء خاص غير معلن، لأن عمري ما عملت بيزنس احتجت فيه لمقابلة رئيس أو مسؤول زي ما عمل غيري كتير من الفنانيين تأمينا لحياتهم.. على العكس الرؤساء استعانوا بي في مناسبات كثيرة لخدمة مصر زي افتتاح دورات رياضية دولية أو جمع تبرعات لمشروعات ومستشفيات.. غير كده ما تلاقيش.

معاناة الشعب المصري

* هل كنت تشعر بما يعانيه الشعب المصري في فترة حكم مبارك الطويلة؟

إقامتي غير منتظمة بمصر  وكنت باجي لتنفيذ عمل فني وارجع على طول وكل تحركاتي محصورة ما بين الفندق وموقع التصوير، وده ما خلانيش أشوف الصورة كاملة ولكن أنا شخصيا لم أواجه أي معاناة من أي نوع خلال سنوات حكمه.

*قيل إنك رفضت 20 مليون دولار من الرئيس الراحل معمر القذافي لتجسيد شخصية عمر المختار في مسلسل تلفزيوني؟

دول موضوعين بعاد عن بعض.. أولا القذافي بعت لي وكلمني شخصيا عشان أعمل دور رئيسي في رواية من تأليفة في فيلم سينمائي، لكن السيناريو اتعطل في كتابته.. أما دور عمر المختار فكان فيه مسلسل مكتوب باللهجة الليبية وعرضوا علي فعلا 20 مليون جنيه مش دولار وقلت لهم لو 100 مليون مش هاقدر أعمل مسلسلا كاملا باللهجة بتاعتكم.

* لماذا قلت إنك غير راض عن 90 في المئة من أعمالك السينمائية؟

في مرحلة من حياتي قبل ما أرجع مصر كنت باتحارب من اليهود في أمريكا وأوروبا والدول العربية، وكانت فيه مقاطعة بيني وبين مصر فاضطررت لقبول أدوار ماكنتش راض عنها لمجرد أنني أعيش وأصرف على عيلتي.

خشبة المسرح

*لماذا لم تقف على خشبة المسرح؟

إزاي ما وقفتش؟ سنة 83 عملت مسرحية الأمير والراقصة على أكبر مسارح لندن واستمر العرض سنة ونص.. والمسرحية دي فتحها لورانس أوليفيه سنة 53.. التجربة رغم نجاحها نبهتني لصعوبة العمل في المسرح وخلتني ما أكررهاش تاني.. الارتباط والالتزام بالظهور على المسرح كل ليلة خلاني ماشفش حفيدي عمر اللي اتولد في كندا لغاية ما بقي عنده 6 شهور.. ما استحملتش أكتر من كدة وقلت توبة.

فلوس التمثيل..!

*هل صحيح إنك قلت فلوس التمثيل حرام؟

دة ولد صحفي حب يعمل مانشيت بالكدب .. أنا ضميري كان بيأنبني لاأي كنت باشوف الناس بتتعب وتشقى في أشغالها الصعبة وتاخد أجور بسيطة، والممثل أو الممثلة عشان ده وشه حلو وهي جسمها ماحصلش، يحفظوا كلمتين ويروحوا يقولوهم قدام الكاميرا وياخدوا  ملايين.. حسيت من كسوفي إن ده وضع غلط لكن عمري ماقلت إن فلوس التمثيل حرام.

*هل ندمت على ضياع عمرك وحيدا في الغربة؟

علمت نفسي إني ما أندمش على أي حاجة في حياتي.. وأي حاجة حصلت كان لازم تحصل.

*قل لي حلما  واحدا فشلت في تحقيقه؟

إني أستقر مع عيلتي في البلد اللي باحبها مصر.. كان مستحيل مش علي أنا بس، لكن على أي حد غيري، إنه يجمع بين حلم زي ده وبين تحقيق النجاح في مهنة صعبة زي التمثيل بره مصر.

المرأة في حياتك

*المرأة في حياتك.. كانت مصدر بهجة ومتعة أم عذاب ومعاناة؟

المرأة بالنسبة لي كانت فاتن حمامة، الله يرحمها وبس، الست الوحيدة اللي اتجوزتها واللي ادتني طارق ابني الوحيد.

*ما شكل العلاقة بينك وبين طارق؟

ربيت طارق من صغره على إنة يبقى صديقي مش ابني .. وهو ده اللي حاصل دلوقتي وبقي الصديق الوحيد اللي فاضل لي بعد رحيل أصحاب العمر واحدا تلو الآخر.

*هل فكرت في كتابة مذكراتك؟

مش حاقدر أكتبها رغم أن العروض المقدمة لي بالملايين.. لأن مذكراتي دي موش فيلم أنا البطل الوحيد فيه.. لا ده فية حواليا ناس كتير مش من حقي أحكي عنهم كلام ممكن يضايقهم وأكسب أنا ملايين.

* كم تبلغ ثروة عمر الشريف بعد كل هذا المشوارالطويل مع الفن والشهرة والنجومية؟

لولا إنني سلمت فلوسي وإدارة شغلي لطارق ابني من كام سنة ما كانش فضل منها ربع جنيه.

اخترنا لك