Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

مأساة العصر: أولادكم أمانة فلا تضيعوها!

لعبة خنق

محمد ناجي

مراراً وتكراراً ينصح الخبراء: لا تتركوا الصغار على النت دون متابعة أو مراقبة كما لا تتركوهم أيضاً بمفردهم في الغرف مع خطر هذا الوحش الذي هيمن على الدنيا بأسرها. وإن لم تستمعوا لهذه النصائح فاسمعوا هذه الحكاية…..

أفادت تقارير بريطانية أن صبياً عمره 12 عاماً توفي أثناء ممارسة “لعبة خنق” على شبكة الإنترنت تقطع الأكسجين عن المخ لتعطي شعوراً بـ”نشوة طبيعية”.

ويعتقد أن كارنل هوتون قد فقد وعيه واختنق بعد المشاركة في هوس إنترنتي خطير. ولم يتضح ما إذا كان الصبي يلعبها وحده أم مع آخرين.

في اللعبة يُشاهَد الصغار وهم يصورون أنفسهم وهم يختنقون قبل إرسال ما تم تصويره على النت، دون أن يدروا أنهم يمكن أن يقتلوا أنفسهم أو يلحقوا بها أذىً دائماً.

الغريب أن اللعبة معروفة باسم “لعبة الأولاد الطيبين” لأنها لا تشتمل على تعاطي مخدرات أو كحوليات.

كارنل وهو من برمنجهام وجدته أمه جيمّا ميتاً بعد المشاركة في لعبة الهوس الإنترنتي المذكورة في غرفة نومه بحسب الصن التي أفادت أنه قد هُرِعَ به إلى المستشفى لكن لم يكن من المستطاع إنقاذه.

صديقة للأسرة أخبرت الصحيفة أن أمه هي التي عثرت عليه فاقد الوعي في البيت وأنه كان يلعب “لعبة الخنق” على ما يبدو وأنهم لا يعرفون إن كان الصبي يلعبها مع نفسه أم مع آخرين.

الصديقة أضاف أن كارنل كان ولداً ذكياً وسعيداً وقريباً بالفعل من أخيه وأخته.

صديقة الأسرة بي بايلي أرسلت تحذيراً على فيسبوك عن مخاطر هوس اللعب على الإنترنت وتمت مشاركة التحذير آلاف المرات.

وكتبت بايلي:”لقد كانت هناك تكهنات بأن كارنل شنق نفسه، وعلى الرغم من صحة ذلك جزئياً فإن الأسرة قررت أنه حان الوقت لتوضيح ما حدث بالضبط والمساعدة في زيادة توعية الناس بمخاطر ذلك الهوس الإنترنتي المرعب المتنامي بين الصغار هذه الأيام.”

الأوسمة

اخترنا لك