Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة عريب حمدان تعترف: انتهى زمن الفنان الغامض!

النجمة عريب حمدان

حسين الصيدلي بعدسة نافع العامري التقى عريب حمدان، فنانة فلسطينية الأصل أردنية الجنسية من مواليد دولة الإمارات، تميّزت بأداء اللون الخليجي الإماراتي وحققت نجاحا باهرا حيث غنّت للعديد من الشعراء الشيوخ والشاعرات أمثال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والشاعرة غياهيب وشاركت في العديد من المهرجانات الخليجية.. ووضعت لنفسها خطا مميزا بصوتها القوي والمتمكن، في هذا اللقاء نتقرب منها فماذا حدث وماذا قالت؟ تابعونا

أزياء : آدم كوتور

ماكياج : إلهام علي

مجوهرات: فاطمة المهيري

-كيف تود عريب حمدان أن تعرف نفسها للقراء في الوطن العربي؟

أولا أشكر مجلة اليقظة على إتاحة الفرصة لي بتقديمي لقرائها الكرام، فهي من أهم المجلات الخليجية والعربية.. أما عن تعريفي لنفسي فأكتفي بأن أقول لهم بأن صوتي وفني هو ملك لكم وأنا أقدم ما أقدم لأجلكم .. وتابعوا اللقاء لتتعرفوا علي أكثر.

-كيف كانت طفولتك ومراهقتك شقية أم هادئة؟

ما بين وبين.. أعتبرها طفولة طبيعية.. ولكني أحببت الفن والغناء منذ الصغر.

-وماذا تقولين عن أسرتك ودراستك؟

أسرتي أهم ما لدي وأنا الكبرى بين إخوتي.. أعيش مع والدتي وأخي في دولة الإمارات و لدي أخ مقيم في أمريكا ووالدي متوف منذ عدة سنوات، رحمه الله.. دراسيا الحمد لله كنت من المتفوقات ودرست في نفس المدرسة حيث تعمل والدتي كمدرسة للغة العربية.. وكنت مقرئة للقرآن الكريم يوميا في طابور الصباح ومشاركة في جميع النشاطات الفنية أثناء فترة الدراسة.

-الفنانون ينقسمون في تفاعلهم مع الإعلام، البعض قريب والبعض الآخر بعيد، ما رأيك في ذلك وماذا عنك؟

الفنان لا يستطيع الاستغناء عن الإعلام أبدا .. فهو من أهم ركائز انتشاره.. بالنسبة لي أنا متفاعلة مع الإعلام ومتعاونة لأبعد الحدود أولا لقناعتي بأهميته بالنسبة للفنان، وثانيا لأنني أتبع خططا  جديدة في السنوات الثلاث الأخيرة تغير فيها كل شيء بالنسبة لفني.. بدءا من اختيار الأعمال الفنية إلى أدق التفاصيل.. عريب جديدة إذا صح التعبير.

المجال الغنائي

  • قبل أن تدخلي المجال الغنائي، بصراحة كيف حققت بصمتك الخاصة ونجحت؟

بأن أنفذ عملي على أساس الأمانة والإحساس بالمسؤولية.. واحترام المستمع تعبيرا عن احترامي لنفسي.. وهذا يجر كل شيء بعده.

  • وما سر هذا التفاعل والحب من المعجبين والجمهور من خلال مواقع التواصل؟

لله الحمد.. لأنني معهم على طبيعتي ولأنهم يحسون بحبي لهم .. انتهى الزمن الذي كان فيه الفنان عبارة عن شخص غامض من الصعب الوصول له والتعامل معه.. العالم أصبح صغيرا جدا.. وأنا سعيدة بهذا الشيء.. آراؤهم تصلني مباشرة وتساعدني على التخطيط لفني جيدا إرضاء لهم.

-عريب، أفهم من كلامك أنك أصبحت مشهورة ومحطا للأنظار؟

أملك من الشهرة ما يسعدني حاليا بإعتبار أنني حققت خطوة.. و لكن الخطوات كثيرة وطموحاتي أكبر بكثير.

-بصراحة.. ما الخطوط الحمراء التي وضعتها في حياتك؟

هي نفس الخطوط التي يضعها أي فنان يحترم نفسه وفنه.. أنا من هذه الفئة ولم آت بشيء جديد.

-ومن الذي اختار لك طريق الغناء، ومتى كانت الهواية، ومن اكتشف موهبتك وأخذك إلى بر الأمان؟

كما ذكرت.. أولا حبي للغناء وإحساسي بوجود الموهبة.. ثم انتباه مدرسة التربية الموسيقية لموهبتي ومنحي الفرصة لتقديمها.. و دعم الأهل وهذا كان من أهم العوامل.

تتميزين بأداء اللون الخليجي وخصوصا الإماراتي، ما السر في ذلك؟ وهل اللهجة الخليجية سهلة على أي فنان؟

لأنني من مواليد دولة الإمارات الحبيبة.. وتشربت اللهجة واللون الغنائي الإماراتي منذ الصغر.. بالإضافة إلى تربية أذني مبكرا على أصوات عمالقة الفن الخليجي .. فأنا من هذا المجتمع ومن الطبيعي أن يحيط بي الفن الخليجي .. أما بالنسبة للصعوبة فهذا يعتمد على أشياء كثيرة يطول شرحها.

بداية حقيقية

  • كذلك غنيت للعديد من الشعراء الشيوخ والشاعرات أمثال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والشاعرة غياهيب.. حدثينا عن هذه التعاونات؟

قصيدة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم قمت بتسجيلها ولكن لم يتم طرحها بعد.. فسموه هو صاحب القرار باختيار الوقت المناسب.. أما بالنسبة لتعاوني مع شاعرة الوطن غياهيب، فكان هذا التعاون هو البداية الحقيقية لعريب الجديدة .. ففي هذا العمل قدمت الكثير مما كنت أتمنى أن يسمعه الجمهور مني كلون غنائي ولغات كالإنجليزية.. أنا أكرر هذا كثيرا وهذه حقيقة.. يوجد عريب قبل أغنية (وصاتي) وعريب ما بعدها .. هي النقطة الفاصلة في حياتي الفنية.. ومما أفرحني أكثر أنني كسبت ثقة شاعرة الوطن غياهيب وتعاونت معها في واحدة من أهم أعمالي في ديو جمعني مع سندباد الأغنية الفنان راشد الماجد في قصيدة (أحلى غرام) .. شكرا غياهيب من كل قلبي.

  • ماذا عن مشاركاتك في المهرجانات.. حدثينا؟

لي مشاركات عديدة داخل دولة الإمارات ولله الحمد.. أما خارجها فالمشاركات أقل.. أنا أعمل حاليا على إثبات نفسي فنيا والدعوات ستكون نتيجة للمجهود الذي أبذله.

-يقولون بأنك أصبحت رقم 1 في إحياء حفلات الزواج والمناسبات الخاصة؟

أنا لست الرقم واحد.. ولا أعتقد أنه يوجد فنان يحمل الرقم واحد، فالناس أذواق ولهم حرية الاختيار للفنان الذي يشاركهم أفراحهم.. ولكن زيادة الطلب الثمرة التي يجنيها الفنان بعد أداء عمله بإتقان وأمانة ولله الحمد.

-لك ألبوم وحيد ومن ثم توقفت عن طرح أي ألبوم.. ما الأسباب؟

ألبوم عريب 2011 طرح قبل أيام معدودة من أحداث ما يسمى بالربيع العربي .. لذلك لم يحصل على فرصته بالانتشار.. حاليا أقوم بالإعداد لألبوم ضخم يختصر السنين الماضية جميعها.. تعدد في الألوان وتعاونات مع أهم صناع الأغنية في الوطن العربي.. بعد هذا الألبوم لن أتوقف بإذن الله.

شركة معينة

-ماذا عن شركات الإنتاج وكيف هي علاقاتك معهم؟

لا أفكر حاليا بالارتباط رسميا مع شركة معينة.. بيني وبينها تعاونات على قدر العمل المطلوب.. هذا لا يعني أنني رافضة للفكرة.. ولكني حاليا أنا تحت إدارة أعمال جديدة مع الموزع الموسيقي محمد صالح.. ونقوم بالتخطيط جيدا لمستقبلي الفني، بعد وضوح الرؤية أكثر سوف أقرر.

-وما أقرب أغانيك إلى قلبك؟

صدقا أحب أعمالي بالمساواة.. ولكن أعترف أن بعضها قدم لي أكثر من غيره.

 

-وماذا عن جديدك القادم؟

كما ذكرت الألبوم.. ويوجد قبلها سنغل أو اثنان حسب توافر الوقت.

  • ماذا عن الكليب؟

أساسي جدا.. أنا مقلة بالكليبات.. لذلك أريد أن أنفذ كليبا أرضى عنه تماما.. فالتأني مطلوب. ولكن قريبا إن شاء الله.

تجربة وحيدة

-لك تجربة وحيدة في الديو وكانت مع الفنان راشد الماجد.. هناك أي تعاونات أو أفكار جديدة؟

قدمت في مطلع العام الحالي عمل (كواترو) أي يجمع أربع مطربين.. فايز السعيد، إسماعيل مبارك، داليا مبارك وأنا.. من كلمات الشاعرة (وشم) ومن ألحان سفير الألحان فايز السعيد.. يحمل فكرة جميلة جدا.. و لله الحمد لاقى القبول من الجمهور و الوسط الفني.

-لو سألت حاليا إذا هناك فكرة للديو من هو المغني الذي ترغبين في الوقوف بجانبه من الرجال أو النساء؟

أي صوت جميل أتشرف بالغناء معه .. و لكن كرغبة فنان العرب (محمد عبده) أو الفنانة الكبيرة (أحلام).

-هل تفكرين بالتمثيل.. وهل قدمت لك عروض؟

لدي الموهبة نعم .. و لكن لن أقدم عليها حاليا.. طموحي في هذا المجال مبالغ به قليلا ولكني أسعى لتحقيقه.

-كيف هي علاقتك بزميلاتك الفنانات.. هل هناك من تنافسك على الساحة الفنية؟

أنا لست اجتماعية كثيرا بطبعي.. ليست لي صداقات بمعنى الصداقة.. تجمعنا الزمالة والاحترام المتبادل.

شائعات مغرضة

-هل تعرضت لشائعات مغرضة.. وكيف تتصدين لها؟

بالتأكيد لا يوجد فنان أو أي شخصية عامة عموما بأمان عن الشائعات .. أتعامل معها بحسب وضعها.. عموما بالتجاهل إلا إذا خرج الوضع عن المقبول.

-من مثلك الأعلى في الحياة الفنية والحياة الاجتماعية ولماذا؟

فنيا سيدة الغناء العربي أم كلثوم رحمها الله فهي تجسيد للفن الراقي.. قدوتي في الحياة والدي رحمه الله فنه تعلمت الكثير.

-متى تصبح عريب مطربة عالمية وتغني بلغات أخرى؟

غنيت بالإنجليزية والتركية والهندية وحتى لغة (التاغالو الفلبينية) في افتتاح بطولة كأس العالم لكرة السلة في دبي.. أنا أعشق الغناء بلغات أخرى غير العربية.. وسأقدم بعض الأعمال في ألبومي القادم .. أما أن أصبح مطربة عالمية فهذا طموح جاد أسعى لتحقيقه .. وليس شرطا أن أغني بلغة غير العربية للعالم، سأسعى بأن يسمعوني بالعربية وغيرها إن شاء الله.

أرضي ضميري

-ما معنى الحرية لديك؟

أن أفعل ما يرضي ضميري من غير التأثير على الغير.

اعتبارات كثيرة

-وهل هل تعشقين الحرية بقيود أم حرية بلا حدود؟

الحرية بلا حدود شكل من أشكال العبودية .. أنا أضع خطوطي الحمراء لنفسي بناء على اعتبارات كثيرة.

-هل أنت متزوجة؟ وهل الزواج يعرقل مسيرة الفنان؟

لم أتزوج بعد.. وستكونون من أول العارفين في حالة حصول النصيب.. ولا يعرقل الزواج بذاته الفنان إذا كان زوجي داعما لي ومقتنعا بمشاركتي في كل شيء ومنها حبي لعملي.

  • كيف تحافظين على جمالك ؟

لا أزيد عن أي فتاة تهتم بجمالها.. الأمور المعروفة.. الرياضة والتغذية الصحية والمستحضرات الطبية ذات السمعة الجيدة.

عمليات تجميل

-لكن كيف تحافظين على بشرتك بهذا الجمال، وكيف تخفين خطوط الوجه وهل خضعت لعمليات تجميل؟

أبدا لم أقم بأي عملية تجميل، الحمد لله و إن قمت بها لن أخفي ذلك .. والحمدلله ليست لدي خطوط لأخفيها، فأنا أحافظ على بشرتي من الأساس باهتمام كبير.

-من يشعرك بالأمان؟

من يستمع لي ويفهمني و ليس له مصلحة بذلك.

-وجه تشتاقين له؟

الوالد رحمه الله.

-متى تبكين؟

أكثر ما يثيرني الظلم، ولكن بترديد حسبي الله ونعم الوكيل أشعر بالراحة.

شخصية مستقلة

  • بصراحة.. تحلمين أن تكوني بمثابة أي فنانة؟

أحلم بأن تكون لي شخصيتي الفنية المستقلة تماما و إلا لن أعتبر نفسي حققت أي شيء.

  • من أكثر فنانة تستفزك؟

لا.. و المنافسة في العمل بتقديم المادة الجيدة هي أقصى ما يستطيع الفنان عمله.؟؟؟؟؟؟؟

-ما معنى عريب؟

تصغير لكلمة (عرب) مثل حسن و حسين.. وأيضا تعني الشخص فصيح اللسان.

-حدثينا عن تعاونك مع المصور الإماراتي الموهوب نافع العامري وكيف تقيمين هذه التجربة؟

أحب العمل مع الأشخاص الطموحين و المحبين لعملهم و ينفذونه باهتمام وجدية.. و الأستاذ نافع من هؤلاء. فقد أثار إعجابي بكل صراحة خصوصا من ناحية تعامله مع الضوء والظل و اختيار الألوان.

-كلمة أخيرة؟

شكرا لك أستاذ حسين الصيدلي ولمجلة اليقظة على إتاحة الفرصة.. و شكرا لكل قارئ أخذت من وقته وأتمنى أن يكون قد استمتع بهذا الحوار.

اخترنا لك