Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تقرير: الأوسكار الجائزة الأكثر إبهارا

غرائب جوائز الأوسكار

نرصد الأغرب والأفضل والأسوأ عبر تاريخ الجائزة

أيمن الرفاعي

تتجه الأنظار في هذا الوقت من كل عام الى الجائزة الأشهر في العالم على المستوى الفني. كما تبدأ التكهنات بمن سيفوز ومن لن يحالفه الحظ.

هنا سوف نرصد الأوسكار من زاوية أخرى حيث نقدم احصائية بالأفضل والأسوأ على مدار تاريخ هذه الجائزة العالمية فتابعوا معنا هذه الإحصاءات والحقائق المبهرة بنفس درجة إبهار الجائزة.

– تحتل فرنسا المرتبة الأولى من حيث عدد الترشيحات عن قائمة الفيلم الأجنبي الأكثر استحقاقا للجائزة حيث تم ترشيحها 39 مرة لكن إيطاليا هي الأكثر حظا للفوز بهذه الجائزة والتي فازت بها 14 مرة.

– فازت ثلاثة أفلام بالفئات الخمسة للجائزة طوال تاريخها وهي صمت الحملان – “طار فوق عش المجانين” و “حدث ذات ليلة 1934.”

– لا يعتقد أحد بأن الرقم القياسي للنجمة ميريل ستريب سوف يتم تحطيمه حيث رشحت للجائزة 17 مرة.

– من المفارقات الغريبة فيما يخص هذه الجائزة أيضا أن أصحاب الأرقام القياسية في شباك التذاكر لم ينالوا شرف الحصول عليها وأشهرهم نجمة الإغراء مارلين مونرو والتي لم ترشح على الإطلاق وكذلك هاريسون فورد.

– الأطفال كان لهم نصيب من الترشيحات. فأصغر فائزة بالجائزة كانت الطفلة ثانوم أونيل كأفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم” القمر الورقي” وهي لا تزال في العاشرة من عمرها وحصلت شيرلي تيمبل على أوسكار شرفي عام 1935 لمواهبها في الرقص والتمثيل والغناء.جاستن هنري أصغر طفل رشح لجائزة الأوسكار  كأفضل ممثل مساعد عند دوره في فيلم”كرايمر ضد كرايمر”وكان عمره وقتها ثمان سنوات.

والت ديزني

– من الغرائب التي لا يعلمها الكثيرون أن والت ديزني ترشح للجائزة 64 مرة ككاتب ومنتج ومخرج حصل على 22 فوزا و4 جوائز تكريمية

– وارن بيتي منتج ومخرج وممثل سينمائي الوحيد الذي ترشح لأربع جوائز أوسكار في عام واحد عن الفيلم نفسه بصفته منتجا ومخرجا وكاتبا مع فيلمه”الجنة تستطيع الإنتظار” 1978 ولكنه لم يحصل على أي جائزة تكررت معه الواقعة عام 1981 مع فيلمه”أحمر” وفاز بجائزة أفضل مخرج.

– جورج برنارد شو الكاتب الشهير هو الوحيد الذي جمع بين جائزتي نوبل والأوسكار. فقد فاز بجائزة نوبل في الأداب عام 1925 في حين جاء فوزه بالأوسكار أفضل نص سينمائي مقتبس عن فيلمه”بيجماليون” عام 1939.

– بيتر فينش هو الممثل الوحيد الذي فاز بالجائزة بعد وفاته عن دوره في ” الشبكة”فقد داهمته أزمة قلبية توفي على إثرها أثناء الأعداد للحفل عام 1977.

فيلم Network

– فازت الممثلة الإنجليزية بجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة عن فيلم “شقة كاليفورنيا” الغريب في الأمر أن دورها في الفيلم كان لممثلة انجليزية تترشح لجائزة الأوسكار.

– الممثل العربي الوحيد الذي ترشح لجائزة الأوسكار كان عمر الشريف عن دوره في فيلم لورانس العرب.

– مالا يعرفه معظمنا أنه قبل توزيع جوائز الأوسكار بليلة واحدة وفي نفس المكان وضمن نفس الفعاليات يتم الإعلان عن جائزة التوتة الذهبية وهي جائزة يتم منحها لأسوأ الأعمال السينمائية وتعد نقطة سوداء في تاريخ الحاصلين عليها بالرغم من كونها جائزة.

50 shades of grey

وقد فاز بالجائزة هذا العام كل من النجمة داكوتا جونسون والنجم جيمى دورنان بعد فوزهما بجائزة أسوأ ممثل وأسوأ ممثلة عن دورهما فى فيلم “Fifty Shades of Grey”، وبذلك يأتي فيلم “خمسون درجة من اللون الرمادي” هو أكثر فيلم يحصد جوائز التوتة الذهبية، وفيلم ” Fifty Shades of Grey” هو إنتاج أمريكى لعام 2015 للكاتبة إي.أل.جيمس، والفيلم من بطولة (داكوتا جونسون) بدور أناستازيا ستيل، خريجة جامعية تدخل فى علاقة جنسية سادية مع المليادير شاب كريستيان دراى (جيمى دورنان).

ومن المعروف عن هذه الجائزة أنه لا أحد يذهب لحفل توزيع جوائزها، ولعل ما يمنعهم ليس فقط أنهم مرشحين لجائزة تضعهم على قوائم الأسوأ، ولكن ربما لأن الجائزة التى سيحصلون عليها لا تتعدى تكلفتها الخمس دولارات فقط؛ حيث تتألف من مجسم بلاستيكى للتوتة البرية بحجم أكبر من الطبيعى يصل لكرة الجولف، ترتكز على مجسم لشريط سينمائى مطلى برذاذ رخيص الثمن باللون الذهبى، وذهبت جائزة أسوأ فيلم: لفيلم “Fantastic 4” جائزة الخلاص: سيلفستر ستالون.

جائزة أسوأ ممثل مساعد: إيدى ريدماين عن دوره فى فيلم “Jupiter Ascending”. جائزة أسوأ مخرج: جوش ترانك عن فيلم “Fantastic 4″. جائزة أسوأ طاقم عمل فى فيلم: جيمى دورنان وداكوتا جونسون عن دورهما فى فيلم ” Fifty Shades of Grey”. جائزة أسوأ سيناريو: فيلم ” Fifty Shades of Grey”. جائزة أسوأ جزء فى سلسلة أفلام أو فيلم معاد إنتاجه أو مقتبس من عمل آخر: فيلم “Fantastic 4”.

اخترنا لك