Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الجسم الكمثري وأسرار رشاقة الساقين

الجسم الكمثري وأسرار رشاقة الساقين

تشتكي الكثير من السيدات من دهون الركبة والساق وكذلك الأرداف، فالمرأة في هذه الحالة تشعر بأنها تجر في أثقال تعيقها عن الحركة بالحرية التي ترسمها في مخيلتها، نضيف إلى ذلك مظهر الجسم الذي يشبه ثمرة الكمثرى في صورة لا تحبذها المرأة على الإطلاق، وبعيدا عن المظهر غير المرغوب فهي أيضا لا تستطيع ارتداء الملابس التي تفضلها سواء من حيث نوع الملابس وألوانها وكذلك الاستايل، فالسروال هنا يظهر ضخامة الساقين ولا تستطيع ارتداء التنورة، كما أن الألوان الفاتحة مرفوضة تماما فلا يبقى أمامها سوى اختيار واحد فقط في الملبس ألا وهو الثوب الفضفاض الطويل ويشترط أن يكون لونه داكنا وسرعان ما تمتلئ الخزانة بالأسود وإخوانه من الألوان وكأن المرأة هنا في حداد يومي، وفي الواقع هي تكون فعلا في حداد لفقدها رشاقتها وجمال قوامها، وبعيدا عن المظهر غير اللائق للجسم الكمثري فهناك بعض الأضرار الصحية التي تسببها دهون الساق والركبة والأرداف، فالذين تتركز لديهم الدهون أسفل الجسم يصبحون عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بأمراض القلب وكذلك المعاناة من داء السكري وارتفاع ضغط الدم ومشكلات الكوليسترول والدهون الثلاثية، لأجل ذلك كله كان لزاما عليك البحث عن الطرق الصحية التي من شأنها المساهمة في صهر وإذابة هذه الدهون. بدورنا نمدك بهذه النصائح المجربة والتي حتما ستساعدك في هذه المهمة فكوني معنا.

– مراقبة الكربوهيدرات:

نحتاج جميعا إلى الأطعمة الكربوهيدراتية في نظامنا الغذائي فمن الناحية العملية لا يمكننا التخلي عن هذه الأنواع من الطعام حيث أنها المصدر الرئيسي الذي نستمد منه طاقة الجسم، أصحاب الجسم الكمثري تحديدا يلزمهم تقنين استهلاك هذه الأطعمة الكربوهيدراتية وليس الامتناع عنها تماما، فمعنى امتلاكك للجسم الكمثري أن طبيعة تخزين الدهون لديك تتركز في الجزء الأسفل من الجسم، معظم هذه الدهون الموجودة بالساق والركبة والأرداف كانت في الأساس سكريات ونشويات زائدة عن حاجة الجسم ومن ثم يقوم الكبد بتحويلها إلى دهون وتخزينها في هذه المناطق.

التخزين هنا يتم بهدف الاستفادة منها وقت الحاجة وعندما نقلل من تناولنا للأطعمة الكربوهيدراتية يبدأ الجسم في استهلاك هذه الدهون لانتاج الطاقة التي تعيننا على القيام بالمهام والواجبات اليومية، لهذا السبب ينصحك الخبراء بأن تحتل الكربوهيدرات الثلث فقط من أي وجبة يومية.

– ولتكن كربوهيدرات مفيدة:

من الخطأ معاملة جميع أنواع الكربوهيدرات بنفس الطريقة فهناك العديد من الأطعمة الكربوهيدراتية المفيدة والتي لا تسبب زيادة الوزن ولا تتراكم بالجسم في صورة دهون، ويطلق على هذه الأطعمة اسم الكربوهيدرات المركبة أو الكاملة، فهي تحتوي على الألياف التي لا تنزع منها إضافة إلى بعض المكونات الطبيعية الأخرى، وهناك العديد من الأمثلة لهذه الأصناف كالخضراوات والفواكه والبقوليات والبطاطا والحبوب الكاملة، أما القسم الآخر فهو الكربوهيدرات المكررة والتي ينصح بالابتعاد عنها قدر المستطاع، وهي تتركز في السكر والمرطبات الصناعية وعصائر الفواكه والفطائر والخبز الأبيض والباستا المصنوعة من الطحين الأبيض وكذلك الأرز الأبيض وجميعها تعمل على ترسب الدهون بالجسم لاسيما الجزء الأسفل منه، تناولي الخبز الأسمر وجميع أنواع الكربوهيدرات المركبة، لكن لا تكثري كي تتخلصي من دهون الساق والأرداف وأثقال الركبة.

– بروتينات أكثر.. دهون أقل:

لتحقيق معادلة الرشاقة وحلم الجمال من الضروري أن نخطط لتناول القدر الكافي من البروتينات حيث نحتاج إليها بشدة لبناء خلايا الجسم وتعويض ما يتلف منها لكن ما يهمنا هنا هو علاقة البروتينات بخسارة الوزن فالبروتينات تعمل على بناء عضلات الجسم، وهذه العضلات تعد جزءا مهما وحيويا من عملية حرق الطعام والدهون، والجسم الذي يخلو من العضلات تحتل الدهون مكان هذه العضلات، ولكي نفقد دهون الساقين ينصح الخبراء بالحرص على تكوين عضلات في هذه المناطق، ويحدث ذلك بعدة طرق منها الرياضة والطعام.

البروتينات أيضا تساعد في الوصول إلى درجة الشبع والامتلاء ومن ثم لن نفكر في تناول أي نوع من الأطعمة التي تضر بصحتك ورشاقتك بين الوجبات اليومية، وعندما نفكر في تناول البروتينات فليس من المفترض التفكير في اللحوم والبيض والدواجن والأسماك فقط، لكن علينا الاهتمام كذلك بالبروتينات النباتية حيث يأتي هذا النوع تحديدا قليلا في دهونه وربما معدم الدهون تماما، ومثال ذلك الفول والعدس وهي أطعمة رخيصة ومتاحة للجميع، أما البروتينات الحيوانية المعروفة فلابد من الحرص على نزع الدهون البيضاء من اللحم قبل الطهي ونفس الأمر بالنسبة لدهون وجلود الدجاج.

ولتكن دهونا صحية:

والدهون عامل أساسي في طعام الإنسان لا يمكننا الاستغناء عنه بالكلية لكننا ننصح بالبعد عن الدهون غير الصحية ونقصد بها الأنواع المهدرجة والمشبعة والتي تتجمد إذا تركت في درجة حرارة الغرفة بعد التسخين.

الأمثلة على ذلك كثيرة فالزبد عندما يترك بعد التسخين يتجمد وكذلك السمن والدهون الملحقة باللحوم الحمراء، فكما تتكتل في درجة حرارة الغرفة تترسب بالجسم بنفس الطريقة أما الدهون الصحية غير المشبعة فلا غنى عنها مثل زيت الزيتون ودهون إوميجا 3 الموجودة بمعظم الأسماك كالسلمون والتونة والسردين والماكاريل، وهي متوفرة كذلك في المكسرات والبذور. هذه الزيوت مفيدة للغاية  في عملية حرق الطعام وبناء العضلات كما نحتاج إليها للحفاظ على صحة المخ والأعصاب.

شرب الماء:

إجراء سهل وبسيط للغاية لكن معظمنا يتجاهل شرب الكمية الكافية من الماء على مدار اليوم، وفي أي حمية غذائية لابد من وجود الماء كشريك أساسي للمساهمة في نجاح هذه الحمية حيث ينصح بألا يقل استهلاكك اليومي من الماء عن ستة أكواب قابلة للزيادة، والماء يساهم في تحفيز عملية حرق الطعام وبدون الماء لا يمكن أن تتم هذه العملية بكفاءة كما يعمل الماء كذلك على إمدادك بالطاقة والحفاظ على صحة وجمال البشرة وكل ذلك لا يمكن تحقيقه من خلال تناول عصائر الفواكه والقهوة والشاي فهذه المشروبات لا تغني عن الماء وجميعنا نعلم أن علامات السليولايت تظهر أكثر على الركبتين ويعمل الماء على اختفاء هذه العلامات ويساعدك على التخلص منها.

– الرياضة:

لطالما كثر الحديث عن الرياضة ودورها الحيوي في إذابة دهون الجسم ومن ثم التخلص منها، والطعام وحده لا يمكنه تولي مهمة تخليصك من البدانة والوزن الزائد، ولكي تحافظي على ساقيك بعيدا عن أثقال وهموم السمنة ينبغي أن تشمل التمارين الرياضية لهذه المناطق، بمعنى أنه من الضروري تحريك الساقين والركبتين. تمارين المشي والجري والقفز وكذلك ركوب الدراجة تعتبر وسائل مثالية لتحقيق هذا الهدف ولا ننصحك بإرهاق نفسك يكفيك فقط نصف ساعة لثلاث مرات اسبوعيا وإذا لم يكن لديك وقت للخروج وممارسة الرياضة نقترح عليك تجريب أجهزة المشي والدراجات الثابتة بالمنزل أو المكتب.

– الجدية:

إذا كانت لديك رغبة حقيقية في خسارة الدهون بالساقين والأرداف والركبتين فلا يجب أن يساورك الملل أو الضجر بعد وقت من البداية، ابدئي وليكن لديك العزيمة والصبر والإصرار على تحقيق هذا الهدف، حيث أنه ليس من السهل خسارة الأوزان والتخلص من الدهون في هذه الأماكن العنيدة دائما. قومي بوضع الفوائد أمام عينيك فهي خير محفز لك على الاستمرار. تذكري على الدوام أهدافك من الحصول على سيقان جذابة ورشيقة وبهذه الطريقة لن يتمكن الملل منك مما يشجعك على الاستمرار.

اخترنا لك