Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إهمال الأمهات يصيب بناتهن بتكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايض

متلازمة تكيس المبايضمن أهم أسباب تأخر الإنجاب المنتشرة بين النساء الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، وهي عبارة عن حالة مرضية تنتج بسبب وجود خلل في النظام الهرموني داخل الجسم، ويؤدي لعدة أعراض مختلفة.

كتأخر واضطراب الدورة الشهرية، وظهور حب الشباب وظهور الشعر وكثافته في أماكن غير معتاد أن يظهر فيها الشعر لدى النساء مثل الذقن والصدر.

وبالرغم من ارتباط متلازمة تكيس المبايض بعدة أسباب كالسمنة وحدوث الخلل الهرموني في الجسم، والعامل الجيني ومشاكل التمثيل الغذائي وارتفاع هرمون الأنسولين في الجسم، إلا أنه وحتى الآن لم يتم التوصل للسبب الحقيقي للإصابة، لهذا السبب أطلق عليها اسم متلازمة تكيس المبايض فنحن لا نعرف بداية المشكلة من أين؟

إن تشخيص المرض بشكل مبكر والبدء في العلاج يساعد كثيراً في عدم تدهور الحالة، وهناك مجموعة من الفحوصات التي يقوم بها الطبيب لتأكد من التشخيص كتحاليل لبعض الهرمونات والسونار والتأكد من نسبة السكر في الدم.

إن علاجات تكيس المبايض تتحدد وفقاً لكل مريضة والأعراض التي تظهر عليها، وفيما إذا كانت ترغب في الإنجاب أم لا، والجزء الآخر من العلاج قد يأتي لحل مشكلة الشعر الزائد أو الحبوب التي تظهر في الوجه. لكن مفتاح حل المشكلة يكمن في إنقاص الوزن واتباع حمية غذائية فهذا يحسن بشكل كبير من الأعراض ويساعد في الاستفادة من العلاج.

وبالرغم من أن تكيس المبايض يعد أحد أسباب تأخر الحمل، إلا أن هناك العديد من السيدات اللاتي حملن وأنجبن عن طريق اتباع العلاج المناسب، ولكن على المرأة المصابة بتكيس المبيض. أن تكون أكثر وعياً بحملها وبالمخاطر التي يمكن أن تتعرض لها، كالإجهاض المبكر والإصابة بسكر الحمل وتسمم الحمل، لهذا يحتاج هذا النوع من الحمل لعناية إضافية ومتابعة دقيقة.

إن الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض أمر لا يمكن للمرأة التحكم فيه حيث أن الجانب الوراثي يلعب الدور الأساسي فيه، ولكن سرعة التشخيص والسيطرة على أعراض المرض ومنع تدهور الحالة يساعد بشكل كبير في عدم تطور المرض وظهور الأعراض المتقدمة بكل تأكيد.

وهنا يأتي دور الأمهات في مراقبة بناتهن في سن مبكرة وعند حدوث أي اضطرابات أو تأخر في الدورة الشهرية عليها المسارعة بمراجعة الطبيب وسؤاله في الأمر، فالإهمال أكبر جريمة قد ترتكب في حق الفتاة لأنها سوف تؤثر على مستقبلها بالكامل.

اخترنا لك