Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيف تكتشفين حملك أثناء فترة الرضاعة

كيف تكتشفين حملك أثناء فترة الرضاعة

زينب سعد

الرضاعة الطبيعية يُمكن أن تمنع حدوث الحمل بشكل طبيعي لبضعة أشهر بعد الولادة، حيث تؤخر نزول الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع هرمون اللبن، ومع ذلك لا يمكن الاعتماد عليها فقط كوسيلة لمنع الحمل، لأن جسمك يمكنه أن يبدأ في التبويض خلال الرضاعة، لأن الدورة الشهرية لا تنزل من الأساس، لذا احتمالية الحمل مرة أخرى تصبح قائمة بنسبة كبيرة.. نقدم لك عزيزتي القارئة بعض العلامات التي تساعدك على معرفة حملك أثناء فترة الرضاعة فكوني معنا..

أولا: التهاب حلمة الثدي فجأة والشعور بالألم والاحتقان في الثدي خلال الرضاعة، بشكل يماثل ألم انتفاخ الثدي عند بدء معرفة خبر الحمل.

ثانيا: إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة في فترة الرضاعة، وحدث أن غابت لمدة أكثر من المعتاد، عليكِ إجراء اختبار حمل ومعرفة السبب.

ثالثا: الشعور الدائم بالدوخة والغثيان والتعب من أقل مجهود.

رابعا: الرغبة في النوم عدد ساعات أكثر من المعتاد وزيادة أو نقصان شهيتك تجاه الطعام. وكثرة التبول خاصة خلال الليل.

خامسا: الصداع المستمر وتقلبات المزاج المزعجة.

سادسا: ربما يحدث أن يرفض طفلك الرضاعة ويبدأ في البكاء والتشنج والصراخ كلما وضعته على صدرك، نتيجة لتغير مذاق حليب الثدي خلال الحمل، الذي ينعكس بالطبع على طفلك.

سابعا: بشكل عام إجراء اختبار الحمل الرقمي هو الدليل القاطع على حدوث حمل، وبأن ما تشعرين به أعراض حمل أو بسبب متاعب أخرى.

هل تسطيعين إكمال رضاعة طفلك؟

– في العموم تكون مواصلة الرضاعة الطبيعية آمنة خلال الحمل، طالما كنتِ حذرة وتتبعين نظامًا غذائيًا صحيًا وتشربين الكثير من السوائل، ولكن هناك تحذيرا مهما، وهو أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تؤدي إلى تقلصات طفيفة في الرحم، على الرغم من أن هذه الانقباضات ليست مصدر قلق في أثناء الحمل الطبيعي، فيمكن لطبيبك أن يطلب منكِ التوقف عن الرضاعة الطبيعية خلال الحمل، إذا كان لديكِ تاريخ من الولادات المبكرة، أو كنتِ تعانين من ألم في الرحم.

– حضري نفسك لتغيرات سيشعر بها طفلك في أثناء الرضاعة، على الرغم من أن حليب الثدي لا يزال سليمًا وآمنًا من الناحية الغذائية طوال فترة الحمل، لكن محتوى حليب الثدي يتغير خلال الحمل، ما قد يغير مذاقه، وبالإضافة إلى ذلك من المحتمل جدًا أن ينخفض إنتاج الحليب مع التقدم في الحمل، وهذه العوامل يمكن أن تؤدي بطفل إلى أن يُفطم من تلقاء نفسه قبل ولادة الطفل الجديد.

نصيحة:

عودي طفلك الصغير على أكلات خفيفة بجانب الرضاعة ليعتمد على غذاء خارجي بعد معرفتك بحملك.

اخترنا لك