Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الجنين الذكر يؤدي لزيادة وزن الحامل أكثر من الأنثى

الجنين الذكر يؤدي لزيادة وزن الحامل أكثر من الأنثى

يختلف مقدار الوزن المكتسب أثناء الحمل من امرأة إلى أخرى، بل إنه يختلف بين الحمل الأول والثاني للمرأة نفسها، لذلك تتساءل غالبية الأمهات عن الأسباب والعوامل المؤثرة في مقدار الوزن المكتسب خلال الحمل، وهل له علاقة بنوع الجنين أم ترتيب الحمل… كوني معنا هنا لنتعرف سوياً على إجابة هذه التساؤلات..

– نوع الجنين

أثبتت بعض الدراسات أن هناك علاقة بين زيادة وزن الأم خلال فترة الحمل بمعدل أكبر من الطبيعي، عندما يكون نوع المولود ذكر.

يرجع ذلك إلى أن الجنين الذكر يفرز هرمونات الذكورة في جسم الأم، ما يؤدي إلى زيادة كمية المياه المخزنة في الجسم، وبالتالي يزيد وزن الأم الحامل في ذكر بشكل أكبر من الأم الحامل في أنثى.

– ترتيب الحمل

لاحظت الداسة أن العديد من الأمهات أوزانهن قد ازدادت في الحمل الثاني بمعدل أكبر من الحمل الأول، وعلى الأرجح فإن هذا يرجع إلى الأسباب التالية:

  • تكون قابلية الجسم لاكتساب الوزن أكبر في الحمل الثاني عنها في الحمل الأول.
  • تؤثر هرمونات الحمل على التمثيل الغذائي في الجسم، فجسمكِ قبل الحمل الأول ليس هو بعد الولادة الأولى.
  • أثناء الحمل الأول، تتمدد عضلات الرحم بشكل كبير، وبعد الولادة تنكمش وتعود إلى حجمها الطبيعي، لكن يكون الرحم أكثر قابلية للتمدد والنمو بشكل أسرع في الحمل الثاني.
  • قد يكون لديكِ القليل من الوزن الزائد في بداية حملكِ الثاني، أو يكون جسمكِ لم يستعد حيويته بعد خروجه من تجربة الحمل الأولى.
  • من الطبيعي أن يزيد الوزن في الحمل الثاني بشكل أكبر وأسرع من الحمل الأول، لكن إذا شعرتِ أن وزنكِ يزداد بشكل مبالغ فيه، فعليكِ باستشارة الطبيب على الفور لاستبعاد أي مشكلات صحية.

بالتأكيد توجد عوامل أخرى تؤثر في مقدار الوزن المكتسب خلال فترة الحمل، مثل عدم الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية، أو تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية لا يحتاجها الجسم، أو عوامل أخرى وراثية.

اخترنا لك