Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الأمير ويليام يطالب مجلة فضائح بتعويض قدره 1.5 مليون يورو

الأمير ويليام يطالب مجلة فضائح بتعويض قدره 1.5 مليون يورو

وقف ثلاثة مصورين أمام محكمة فرنسية، بسبب صور التقطوها خلال عطلة الصيف في منطقة بروفانس بجنوب فرنسا لدوقة كامبريدج كيت ميدلتون وهي نصف عارية، والتي أثارت غضب العائلة الملكية البريطانية، ولقد نشرت الصور في مجلة فضائح فرنسية في العام 2012، بعد عام من زواج كيت ميدلتون والأمير وليام. ولم يحضر الزوجان المحاكمة التي جرت خارج باريس الثلاثاء الماضي.

كما يحاكم المالك والمحرر التنفيذي لمجلة “كلوزر” وكذلك الناشر السابق لصحيفة إقليمية فرنسية نشرت الصور أيضاً، ولم يحضر أي من المديرين التنفيذيين، ومن المتوقع صدور الحكم في وقت لاحق.

ولقد طالب الأمير ويليام الثاني في ترتيب خلافة عرش بريطانيا، بتعويض قدره 1.5 مليون يورو بعد أن قامت مجلة “كلوزر” وهي مجلة أسبوعية متخصصة في الأخبار الشخصية للمشاهير، بتصوير  زوجته دوقة كامبردج الأميرة كيت ميدلتون عارية الصدر، وجددت الصور ذكريات مؤلمة  في بريطانيا عندما كانت وسائل الإعلام تطارد والدة الأمير وليام الأميرة ديانا ، حتى لاقت حتفها في حادث سيارة في باريس في عام 1997، بينما كان مصور متطفل يطاردها.

ومثل رئيس تحرير المجلة، لورنس بيو، وإرنستو موري، الرئيس التنفيذي لمجموعة موندادوري الإيطالية للنشر، مالكة المجلة ومصوران من وكالة في باريس يشتبه بأنهما التقطا الصور، أمام جلسة في محكمة في ضاحية نانتير في باريس للرد على الاتهامات الموجهة لهم بموجب قوانين الخصوصية الفرنسية، وطلب مدعون فرنسيون من المحكمة فرض غرامة باهظة على هذه المجلة المعنية بأخبار المشاهير، إذا ثبتت إدانتها بانتهاك خصوصية دوقة كامبردج.

جديراً بالذكر فأن العائلة المالكة في بريطانيا اتخذت إجراءاً قانونياً ضد المجلة بسبب ما وصفته بأنه انتهاك “جسيم” للخصوصية بعد نشر الصور، التي التقطت بينما كان الأمير وزوجته مسترخيان في شرفة قصر في منطقة لوبيرون.

ونفى المصوران اللذان حضرا إلى المحكمة، التقاط الصور، وقالا بأنهما لم يتمكنا من العثور على مكان إقامة الأمير وزوجته، فيما أفادت وثائق لدى المحكمة بأن سجلات الهاتف المحمول أظهرت أن المصورين كانا بالقرب من المنزل في ذلك الوقت.

وسعى محام يمثل المجلة تبرير نشر الصور استناداً إلى الاهتمام العام، قائلاً أنها أبطلت شائعات كانت متداولة في ذلك الوقت بأن ميدلتون ربما كانت تعاني من فقدان الشهية، في حين ستصدر المحكمة حكمها في القضية يوم الرابع من يوليو.

ومؤخراً سعت العائلة المالكة في بريطانيا إلى نشر صورة للأمير وليام وزوجته دوقة كامبرديج كيت ميدلتون وطفليهما في حديقة قصر كينغستون، في محاولة منها لدرء مصوري “الباباراتزي” الذين يطاردون المشاهير.

ويعتقد أن نشر هذه الصور في محاولة من العائلة المالكة لتلبية الاهتمام العام بأطفال الأمير وليام وزوجته، كما أنه محاولة لإبعاد مصوري “الباباراتزي” الذين يحاولون التقاط صور تخترق خصوصية العائلة المالكة، وكان قصر كينغستون أصدر بياناً في أغسطس الماضي ذكر فيه أن جورج- ملك المستقبل- سيكون الهدف الأول لمصوري مطاردي المشاهير، وأشار البيان إلى محاولة هؤلاء المصورين التقاط صور بأي وسيلة للأمير الصغير، مشيراً إلى أنه أحدهم اختبئ داخل صندوق سيارة من أجل تصوير الأمير.

اخترنا لك