Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عملاق الرياضة “نايكي” يطلق ألبسة رياضية للمرأة المحجبة

نايكي يطلق ألبسة رياضية للمرأة المحجبة

“الأزياء المعتدلة” كان هذا المصطلح يثير وجهات نظر محيرة، إلا أنه أصبح واقعاً هذا العام لما يعززه من معاني الاعتدال في الموضة بالنسبة للسيدات المسلمات.

موضة المحجبات في المتاجر المشهورة

أعلنت شركة (نايكي) عن مجموعتها الرائدة للألبسة الرياضية للمرأة المسلمة بالحجاب، كما أعلنت عدة علامات عن مجموعتها من “الأزياء المعتدلة” مثل مانغو، ودولتشي آند غابانا، وأوسكار دي لارينتا، كما أعلنت متاجر (دبنهامز) عن افتتاح قسم لبيع الحجاب لأول مرة.

وبالفعل لقد حان وقت إطلاق أزياء المرأة المسلمة على نطاق واسع، خاصة مع ظهور عارضات أزياء بالحجاب، كحليمة عدن، أول عارضة أزياء بالحجاب في أسبوع الموضة في مدينة نيويورك، كما أن العديد من العلامات التجارية بدأت تتسابق للوصول إلى الأسواق الإسلامية، إضافة إلى المسيرات النسائية التي تعبر بشكل لا يصدق عن قوة المرأة في جميع أنحاء العالم.

وتتراوح أسعار الأزياء المعتدلة ما بين 200 و 2000 دولار، وتتنوع ما بين الفساتين الطويلة والبنطلونات الواسعة والقمصان العملية، وتتيح العديد من الاختيارات الشخصية، مع تجنب بعض الأبعاد غيرالمرغوب فيها مثل فتحة الصدر الواسعة والملابس الشفافة.

كما دفع حظر “البوركيني”، الذي أثار سخط مدن الساحل الفرنسي بعض العلامات التجارية للتفكير جدياً في موضوع الأزياء الإسلامية، حيث أن المجتمع المسلم يعتبر قوة شرائية ضخمة وينفق ما يقارب من 1.8 تريليون دولار على حاجاته من الغذاء ونمط الحياة، وعند مزج النمط الإسلامي بالعلامات التجارية الكبرى في عالم الأزياء فإن هذا يعود بالنفع التجاري بالنسبة للسوق.

ولهذا قامت العلامات الكبرى مثل “دولتشي آند غابانا” بإطلاق مجموعتها المتميزة من الحجاب والعباية في عام 2016، وعملت “مانغو” على إطلاق مجموعة متخصصة لأزياء رمضان والعيد مستهدفة أسواق الإمارات، كما استعانت علامة (إتش آند إم) بأول عارضة أزياء مسلمة “ماريا إدريسي” في عروضها، إضافة إلى استعانة شركة الأزياء (يونيكلو) بمصممة الأزياء اليابانية البريطانية المسلمة “هنا تاجيمي” لإطلاق مجموعة من أزيائها.

وقبل أسابيع من إطلاق (نايكي) مجموعتها للملابس الخاصة بالمرأة الرياضية المسلمة ، قامت الشركة بعرض شريط فيديو استهدفت فيه المشاهدين في منطقة الشرق الأوسط، الذي يظهر المرأة المسلمة تتزلج على الجليد، وفي مباراة الملاكمة، وركوب الخيل والمبارزة. وكان التعليق باللغة العربية يقول: “ماذا سيقولون عنك؟ قد يقولون أنك قد تجاوزت كل التوقعات”.

من جانبها، تقول “رملة أخطار” وهي أول امرأة مسلمة في “مجلس اتحاد كرة القدم” ورئيسة مؤسسة الرياضة للنساء المسلمات في بريطانيا: “الحجاب والمعدات الرياضية المعتدلة ليست شيئا جديداً، ولكن تقديم شيء من هذا القبيل من عملاق الرياضة (نايكي) هو أمر عظيم بحد ذاته”.

اخترنا لك