لاهتمامها بالأطفال …الملكة رانيا صاحبة القلب الذهبي في برلين

الملكة رانيا صاحبة القلب الذهبي في برلين

لم تتوقف جلالة الملكة رانيا يوماً عن ممارسة العمل الخيري وتقديم المساعدات في شتى بقاع الأرض. فلطالما حملت على كاهلها مسؤلية الاهتمام بالتعليم في الوطن العربي، كما أنها تولي عناية خاصة بتقديم الخدمات الصحية ليس في الأردن فحسب ولكن في العالم أجمع.

وتعتبر الملكة رانيا من أكثر المهتمين بالشأن الثقافي في الوطن العربي، وفي سبيل ذلك تحاول تدشين العديد من المراكز الثقافية التي تثري المواطن العربي وترتقي به إلى أعلى مراتب الفكر الثقافي.

وهناك العديد من البصمات الواضحة للملكة الأردنية في مجال العمل الإنساني وحقوق الإنسان والدفاع عن قضايا البيئة وحقوق اللاجئين.

وكل ما سبق يعد من أولويات جلالة الملكة رانيا العبد الله لكنها في الحقيقة تولي الاهتمام الأكبر بالأطفال وكل ما يتعلق بهم وخاصة الجانب الصحي.

فدائما ما تبذل جهوداً مضنية في الأعمال التي تضمن الحفاظ على سلامة وصحة الأطفال، لأجل ذلك قامت أشهر منظمات القلب الخيرية في برلين بتتويج الملكة رانيا بجائزة “القلب الذهبي” تقديرا لجهودها العظيمة في دعم ومساندة الأطفال والدفاع عن حقوقهم.

ليست هذه هي الجائزة الوحيدة التي حصلت عليها الملكة الأردنية في هذا الشأن مما يؤكد أن الطفولة تشكل جزءاً محورياً من اهتمامها.

اخترنا لك