الملكة رانيا: التعليم أقصر مسافة بين عدم المساواة والرخاء المشترك

ركزت الملكة رانيا العبدالله، حرم العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على الدور المحوري الذي يلعبه التعليم في تضييق الفجوة بين عدم المساواة وتوفير الفرص المتكافئة للجميع في أنحاء العالم.

وقالت جلالتها في كلمة رئيسية خلال افتتاح أعمال منتدى منظمة التعاون والتنمية في باريس إن الحلول لمعالجة عدم المساواة معقدة ومتعددة الأوجه، وأنا أدرك أن التعليم أقصر مسافة بين عدم المساواة والرخاء المشترك.

وفي حديث جلالتها عن الفجوة ما بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، أشارت إلى أن العالم العربي يعاني من بطالة تعد الأعلى معدلا على مستوى العالم في الوقت الذي تزيد نسبة سكانه ممن هم تحت عمر الـ25 عاما على 60 في المائة.

وبينت جلالتها أن التعليم الخاطئ هو الذي يغلق الأبواب، ويفشل في تلبية احتياجات سوق العمل ويكون غير قابل للتطور.

وشارك في المنتدى نحو ألف وخمسمائة مشارك يمثلون قيادات عالمية، ووزراء ومسؤولين تنفيذيين ورؤساء ومنظمات غير حكومية وأكاديمية ونقابات.

وأسست منظمة التعاون والتنمية في أعقاب الحرب العالمية الثانية لتعزيز التعاون المشترك بين الدول الأوروبية وتبادل الخبرات في مجال البحوث والسياسات لتنمية المجتمعات في مجالات متعددة.

وفي وقت لاحق، رعى جلالة الملك عبدالله الثاني في قصر رغدان العامر الحفل الوطني الكبير بمناسبة عيد استقلال المملكة الأردنية الهاشمية السادس والستين بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله، وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد.

اخترنا لك