رشاقة

الطعام النيئ أحدث صيحات الرشاقة

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

الطعام النيئ

مع الفشل الذي منيت به معظم الخطط والحميات الغذائية جاء التفكير بالعودة إلى الطبيعية مرة أخرى لعلها تصلح ما أفسدته أنماط الحياة المعاصرة. من هنا جاءت فكرة الطعام النيئ كحمية غذائية، الفوائد والتفاصيل نعرضها سويا فتابعينا..

المقصد من مصطلح الطعام النيئ هو تلك الوجبات التي تحتوي على الفواكه والخضراوات، وكذلك منتجات الألبان. ولا بد أن يكون ذلك في صورته الطبيعية دون التعرض للطهي، لكن في كثير من الأحيان يسمح ببعض أنواع الطهي الصحي كما سنرى هنا.

ولا شك أن هذه الحمية تعتبر أول نظام غذائي عرفه الإنسان القديم حيث وجد قبل اكتشافه للنار، وقبل أن يعرف كيفية إنضاجه لطعامه، ولم نسمع أن مشكلة البدانة كانت سائدة في هذه العصور بل كان الإنسان آنذاك في قمة نشاطه، ويتمتع بحالة صحية جيدة، لأجل ذلك لجأ خبراء التغذية مؤخرا إلى الطبيعة كحل مثالي لمشاكل السمنة والوزن الزائد.

فوائد يمكنك تحصيلها من هذه الخطة

تمكنك هذه الحمية الغذائية من الحصول على العديد من الفوائد الصحية والتي يمكن حصرها فيما يلي..

*  خسارة الوزن: جميعنا يسعى إلى التخلص من بدانة الجسم وما يترتب عليها من مشكلات صحية ومواقف اجتماعية محرجة للغاية. ومن أهم المميزت التي تهديها لك هذه الخطة أنها تساعدك على خسارة الوزن الزائد من جسمك وذلك بعدة طرق، أولها أن الأطعمة النيئة لا تحتوي على سعرات حرارية زائدة إذا ما قورنت بالوجبات المجهزة والسريعة التي تأتي محملة بقدر هائل من هذه السعرات، هذا من ناحية. ومن ناحية أخرى لا يخفى عليك أن الطعام النيئ خاصة الفواكه والخضراوات الطازجة تكون غنية بالماء وهو ما يعوض الجفاف الذي يصيب أجسامنا ويساعد على تسهيل عملية الهضم، وكذلك حرق الطعام، كل ذلك يحدث دون ترسب الدهون والسعرات العالية بأجسامنا.

على أية حال فإن أهم الفوائد الصحية التي يمكن تحقيقها من خلال هذه الطريقة هي تنقية الجسم من السموم، فالسموم تعتبر من أهم وأكثر العوامل المسببة لمشكلة السمنة، وعلى الرغم من ذلك نتغافل عن هذا السبب، فنحن نعلم أن هناك قدرا كبيرا من السموم التي تتراكم بأجسامنا يوميا، يحدث ذلك بسبب تلوث الهواء من حولنا وكذلك الماء الذي نشربه، ولا ننسى كم المبيدات والعناصر الكيميائية والمواد الحافظة ومكسبات الطعم والرائحة، كلها عناصر تودع السموم في الجسم على مدار اليوم، ومع كثرة هذه السموم وعدم قدرة الجسم على طردها والتخلص منها يتم تخزينها في الخلايا الدهنية وتبرز مشكلة السمنة حتى إذا كنت حريصة على تناول القليل جدا من الطعام.

تأتي حمية الأطعمة النيئة كحل فعال وقوي لسحب هذه السموم وطردها خارج الجسم، وفي كثير من دول العالم الآن وبعيدا عن مشكلة السمنة يتم اتباع هذه الخطة فقط للتخلص من السموم حتى في حالة عدم المعاناة من زيادة الوزن، وبهذه الصورة يتضح جليا أن برنامج الأطعمة النيئة من أفضل الطرق لخسارة الوزن.

هي خطة كلها مميزات بلا عيوب، فهناك العديد من الأطعمة النباتية أيضا الغنية بالبروتينات، ويعتبر البروتين هو العنصر الرئيسي اللازم لتكوين وبناء العضلات. ومن المعروف أنه كلما زادت الكتلة العضلية للجسم ساهم ذلك في حرق المزيد من الدهون، ولا يقتصر دور هذه الأطعمة على الوقاية من البدانة فحسب ولكن يوجد العديد من الفوائد الصحية الأخري.

*  معادلة أحماض الدم: في كثير من الأبحاث الطبية وجد أنه في حالة زيادة معدل الأحماض بالدم فإن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، ومنها الحالات المزمنة. لأجل ذلك نحتاج إلى معادلة أحماض الدم بحيث لا يطغى الوسط الحمضي على القلوي.

ومن أهم أسباب زيادة معدل الحمض في الدم هو الطعام، لا سيما تلك الأطعمة التي تحتوي على المزيد من الدهون والسكر والقهوة والصويا والتدخين والإضافات التي تضاف إلى الطعام لحفظه وإكسابه نكهة أو لونا معينا. وتأتي الحمية الغذائية للأطعمة النيئة للتغلب على كل ذلك حيث تساهم في رفع الوسط القلوي كي يعادل الوسط الحمضي بالدم.

*  سهولة الهضم: ولا يمكن أن نقارن أي طعام آخر بتلك الأطعمة النيئة فيما يخص موضوع الهضم. فهذه الأنواع الطبيعية من الطعام تحتوي على قدر كبير من الألياف، وهي عناصر ضرورية تساهم في تسهيل عملية هضم الطعام، ولا يمكن أن نغفل كمية الماء

الزائد بالطعام، والذي نحتاجه بشدة في تكسير الطعام والمساعدة على تحويله إلى سوائل يسهل امتصاصها بدلا من تكدسها بالجسم. فمشكلة عسر الهضم لا تؤثر بالسلب فقط على وزن الجسم، وإنما تؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية الأخرى مثل القلق واضطراب حالة النوم. كما أن عدم هضم الطعام بطريقة صحيحة يؤدي إلى التعب والإنهاك الشديد بسبب ضعف الطاقة.

الحمية ومزيد من التفاصيل

في كل نظام غذائي دائما ما نسأل عن المدة التي يستغرقها هذا النظام. وهنا نطلق لك حرية تحديد هذه المدة مع الأخذ في الاعتبار ألا تقل عن شهر واحد. وهذه المرونة في تحديد فترة الخطة الغذائية تعتبر من المميزات الكثيرة التي يتفرد بها نظام الطعام النيئ. والمرونة هنا تبدو أيضا في نقاط أخرى عديدة مثل اختيار الطعام وحرية استبداله بآخر وتمر هذه الخطة ببعض المراحل نوجزها هنا..

1 – التقييم

لا تتسرعي في اتباع الخطة إلا بعد الوقوف لدقائق قليلة مع نفسك للوقوف على بعض الحقائق، مثل سبب رغبتك في هذا النظام، وما وزن جسمك الحالي. سوف يشجعك ذلك على الاستمرار وعدم الشعور بالملل.

2 – التصور

تتلخص الخطوة التالية في تصور الهدف الذي تودين الوصول إليه، لأنك لا يمكن الوصول إلى وجهة معينة دون تحديد معالم الطريق الموصل إليها. ويفيدك ذلك في عدم العدول عن هدفك في منتصف الطريق.

3 – الاستعداد

يعتبر أهم خطوة في هذا البرنامج حيث وجد أن الأشخاص الذين لا يهيئون أنفسهم لهذه الخطوة يشعرون سريعا بالملل، ومن الممكن أن يقلعوا عنها تماما. والاستعداد هنا يعني التعرف على تفاصيل الخطة والأطعمة المستخدمة. فنحن نعرف أن الفواكه والخضراوات يحتاجان إلى وقت طويل في الشراء والتجهيز والتقشير والتقطيع. وكل ذلك يجب أن تعدي له في أوقات فراغك مثل عطلة نهاية الأسبوع حتى لا يداهمك العمل فلا تنفذين خطتك.

4 – التنفيذ

بناء على الخطوات السابقة تأتي هذه الخطوة تلقائيا. فقد حددت مسبقا نوع الطعام وكميته وطريقة وأوقات الإعداد والطهي، ومن ثم تبدئين المضي قدما في الخطة.

يوم كامل مع الخطة

وهذا نموذج لمعايشة الخطة ليوم كامل..

– الإفطار: مهروس الموز بالعسل

بعد تقشير حبتين من الموز وتقطيعهما قومي بضربهما في الخلاط مع ربع فنجان من الجوز ومقدا ر ملعقة كبيرة من العسل.

– وجبة خفيفة: التفاح بالعسل والطحينة

قطعي تفاحة واحدة ثم اخلطي مقدار ملعقة كبيرة من العسل مع ضعف الكمية من الطحينة، اغمسي قطع التفاح في الخليط قبل تناولها.

– الغداء: السلطة الخضراء

 اخلطي أي كمية من الخضراوات الطازجة، واعصري عليها ليمونة مع فص ثوم مفروم، تقلب جميع المكونات، وتناولي منها حتى الإشباع.

– وجبة خفيفة: أيس كريم

جهزي حبتين من الموز بالفريزر حتى التجمد، بعد ذلك قطعي الموز بالسكين قبل ضربه بالخلاط، وتناوليه بديلا عن الآيس كريم.

– العشاء: حشو الفلفل بالخضراوات

انقعي نصف فنجان من الكاجو بالماء لمدة ساعتين إلى أن يلين تماما ليضرب في الخلاط بعد ذلك. أضيفي إليه ثمن فنجان من عصير الليمون مع فص صغير من الثوم، وثمن فنجان من الشبت مع الخلط جيدا. أضيفي نصف فنجان من السبانخ أيضا مع قليل من الفلفل الأسود.

الخطوة التالية تجهيز قرن فلفل كبير، وقطع الجزء العلوي وتنظيفه من البذور ثم حشوه بالخليط.

ويمكنك الانتقاء من بين ملايين الاختيارات الأخرى من الفواكه والخضراوات بحسب تفضيلك أنت، بشرط ألا يقل اتباعك لهذه الخطة عن شهر واحد حتى يظهر لك أثرها.

Leave a Comment