Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المصممة السعودية رزان سليمان: أستمتع بتصميم الأزياء وأراها رحلة ممتعة

المصممة السعودية رزان سليمان

 

ريم حنبظاظة التقت مصممة الأزياء السعودية رزان سليمان، صاحبة مؤسّسة “فانيلا كوتور” ومؤسّسة “بايلنس”، أوّل شركة قطريّة للصور الفوتوغرافيّة الجاهزة. بدأت رزان بالتصميم منذ أكثر من عشر سنوات، حيث عملت في تصميم المواقع الإلكترونية، وكان أول موقع إلكتروني لها هو “رزان جرافيكس”، تقول رزان: ” إن  “الجرافيك ديزاين” هو ما أريد أن أمارسه لبقية عمري، فأنا أستمتع بكل لحظة أثناء عملي بالتصميم وأشعر أنني أملك الدنيا بأكملها أثناء تصميمي لأي مجموعة جديدة”.

واصلت رزان التعلم وإثراء مهاراتها، ثم بدأت العمل الحر حيث شمل عمل تصميم شعارات للشركات، ودعوات زفاف، ومواقع إلكترونية، وتصاميم إعلانية وغيرها الكثير، ولكن دائماً كان هناك حلم يراودها، وهو بناء علامة تجارية خاصة بها، إلى أن قامت بتأسيس Fanilla Couture عام 2011.

* بداية احكي لنا عن قصة نجاح دار “فانيلا كوتور”؟

بدأت قصة نجاحي في أول معرض شاركت به، بعد أن أطلقت علامتي التجارية بوقت قصير، حيث لاقى عملي أصداء إيجابية على نطاق واسع، وحظي بالكثير من التقدير، خصوصاً أن المعرض قد شارك فيه العديد من المصممين، ومنذ ذلك الحين الحمد لله تتمتع علامتي التجارية بشعبية كبيرة في الدوحة وفي دول الخليج كافة.

مجال الإبداع

* من أين استوحيت مجموعتك الأخيرة؟

إنّ العمل في مجال الإبداع ليس بالأمر السهل، بحيث يتعيّن على المصمّم أن يصفّي ذهنه ويستلهم من كلّ ما يحيط به، بغضّ النظر عن ضغط العمل الذي يتعيّن عليه إنجازه. في الواقع، إنّ استحداث شيء ما من العدم هو أمر صعب؛ لكنّه في الوقت نفسه يمنحك شعورا بالرضا والسرور، بالنسبة إلى مصدر إلهامي الشخصي، أنا أتأثّر بكلّ ما هو محيط بي، فأنا شخصية مرهفة الإحساس، حيث تتبادر إلى ذهني الأفكار بشكل غير متوقّع، فقد يلفت انتباهي أمر ما يشكّل الأساس الذي أبني التشكيلة برمّتها عليه.

* وماذا عن التنوع في تلك المجموعة الجديدة؟

في مجموعتي الجديدة هناك نوعان من التصاميم، بعضها مليء بالأشكال، والبعض الآخر أنيق وبسيط، ولكل منه قصته وجماله، فالمجموعة ذات التصاميم الأبسط مستوحاة من نسيج الخيمة العربية باللونين الأسود والأبيض، كما فكرت في العديد من الأشياء القديمة والخليجية والمستوحاة من ثقافتنا والبيئة التي نعيشها، لذا أتت في ذهني أغنية قديمة جميلة اسمها “ردي الزيارة”، ثم خطرت لي فكرة أنه سيكون من المدهش إطلاق اسم “ردي الزيارة” على مجموعة 2015.

* لمَ اخترت تصاميم تجمع بين الأم وابنتها؟

لاحظت كيف تحرص الأم على تطابق لبسها مع ابنتها خلال احتفالات “اليوم الوطني”، فباعتقادي أن الأم ستتمتع أكثر بأن تطابق ملابسها مع ابنتها حيث الزيارات والتجمعات العائلية، فبالنسبة لي شعور عملائي بالرضا والسعادة، هو ما أفكر به.

تعكس التراث

* برأيك هل تتناسب الجلابيات مع الفتيات الصغيرات؟

بالطبع، أي فتاة فى أي سن يمكنها ارتداء الجلابية، فمن الجميل أن تبدأ الفتيات الصغيرات بارتداء الأزياء التي تعكس تراثها، وإن كان في سن مبكرة.

* ما الذي تعنيه لك الجلابية العربية؟

الكلاسيكية والراحة، والأهم من ذلك أنها تعكس التراث والحضارة معا.

* ما الذي يشجع رزان للتصميم؟

كانت هواية وأصبحت مهنة، بالنسبة لي التصميم مجال مثير وصعب في آن  واحد، فأنا أستمتع بتصميم الأزياء وأراه رحلة ملهمة وممتعة في الوقت نفسه، ومع بروز عدد متزايد من مصمّمي الأزياء، أشعر بدافع قويّ للتميّز وتقديم أفكار جديدة ونجاح أكبر مع كلّ تشكيلة جديدة أطلقها، فالبداية كانت صعبة، لكن أعتقد أنّه بعد مرور ثلاث سنوات على إطلاق علامتي التجاريّة في الأسواق، بدأت أحصد ثمار الساعات الطويلة من العمل الشاقّ.

مريحة وأنيقة

* هل ارتداء الجلابية حكر على موسم معين؟

يمكن أن ترتدى الجلابية فى أي وقت من العام، في الزيارات المنزلية، وليالي الحنا، والعديد من المناسبات الأخرى، فهي مناسبة، مريحة وأنيقة.

* ما أنواع الأقمشة المستخدمة في مجموعتك الأخيرة؟

قمت باستخدام نوعين من الأقمشة لهذه المجموعة؛ بعض الجلابيات من الكتان وأخرى من القطن مع الشيفون.

* أيضا نجد تصميما يحمل رسما للمرأة الخليجية بالبرقع، حدثينا عنه؟

إنه يرمز إلى سيدة الخليج عامة، فجميع النساء في جميع أنحاء الخليج يرتدين “البطولة” أو البرقع، وبالرغم من وجود فرق طفيف بين البلدان، لكنه جزء من ثقافتنا الخليجية التي تستحق التقدير.

* ما الأكسسوارات التي يمكن ارتداؤها مع الجلابية؟

إن أفضل ما يمكن ارتداؤه مع الجلابيات، هو الذهب الكلاسيكي القديم.

* كيف تتفادى المرأة الوقوع في خطر اختيار الجلابية؟

من المهم أن تختار المرأة الجلابية التي تتطابق مع لون بشرتها، والتصميم الذي يناسبها.

الجلابية الأنيقة

* هل تختلف جلابية السهرة عن غيرها؟

بالنسبة لي، ليس بالضرورة ففى بعض الأحيان يمكنك ارتداء الجلابية الأنيقة نفسها في الزيارات المنزلية وليالي الحنا وتجمعات الأصدقاء والمناسبات الخاصة.

* يقال إن المصممات الخليجيات يبالغن بأسعارهن.. ما ردك؟

المشكلة أننا نضع الكثير من الجهد والوقت والتفكير بكل تصميم. نحن كمصممات لا ننتج كميات ضخمة مثل المحلات أو الماركات العالمية، ما يجعل تكلفة إنتاج كل قطعة أعلى بكثير من المتاجر، فالباحثات عن التميز لا يجدن غلاءً في أسعارنا.

* من أجمل من ارتدت الجلابية من المشاهير؟

الفنانة نوال الكويتية، لطالما بدت رائعة في الجلابية أو القفطان.

 

التراث والحداثة

* في وسط يزدحم بالمصممات كيف تبرز رزان نفسها؟

دار “فانيلا كوتور” مختلفة فهي تمزج بين التراث والحداثة، حيث إنّ طريقة مزجي للعناصر الثقافيّة المختلفة، واختياري للألوان الزاهية المشرقة والجودة الرفيعة للقمصان التي أختارها كلّها تجعل من علامتي التجاريّة متميّزة بالفعل. كما أن لكلّ تصميم قصّة، وهذا ما يحبّه الناس في عملي إذ يشعر بأنّه فريد عندما يرتدي من تصاميمي.

عنوان الأناقة

* برأيك.. ما عنوان الأناقة للمرأة؟

شخصيتها هي الشيء الأكثر أهمية.

* أحلام و طموحات المصممة رزان سليمان؟

أودّ أن تصبح “فانيلّا كوتور” علامة تجاريّة عالميّة، طموحي هو أن تشكّل علامتي التجاريّة الدافع للغربيّين كي يرتدوا ما يعكس ثقافتنا وتراثنا العربي، وبرأيي أعتقد أنّه من المحزن أن نرى العرب يرتدون ملابس تعكس الثقافة الغربيّة وبالكاد يلبسون ما يشير إلى ثقافتهم. إنّ المكافأة الأفضل التي يمكن أن أحصل عليها هي رؤية “فانيلّا كوتور” تعيد إحياء الثقافة العربيّة ليس في الخليج وحسب، بل في الخارج أيضًا. وكلّي أمل أن تستمرّ “فانيلا كوتور” في الحفاظ على موقعها الفريد على الساحة، وآمل أن أقدّم تصاميم غير متوقّعة تفاجئ الجمهور مع كلّ تشكيلة جديدة.

اخترنا لك