Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سفيرة الإيجابية ريم العيدان: إذا شعروا بخوفك التهموك..!

سفيرة الإيجابية ريم العيدان

التقتها: منار صبري

عدسة: ميلاد غالي

بعيدا عن العمل والمناصب.. من أنت ضيفتي الكريمة؟

ريم عبد الله العيدان، أول مدربة غوص في الكويت، كما أنني كنت أول متداولة كويتية في سوق الاوراق المالية كسيدة، ومؤخرا حطمت الرقم القياسي في أول مدة غوص مع القروش في بهامس.

كيف تصفين نفسك؟

أنا والحمد لله شخصية متفائلة، اجتماعية، محبة للطبيعة ومساندة بشكل قوي لدور المرأة في المجتمع، كما أنني أم لزهرتي حياتي (دانة وريما) الله يحفظهما ويبارك لي فيهما.

كسر حاجز الخوف

الغوص لا يدخل ضمن اهتمامات النساء كيف انجذبت له؟

لقد كان الامر عبارة عن محاولة مني لكسر المخاوف داخلي، فأنا مؤمنة بأن النجاح لا يتحقق إلا بعد أن نلغي كلمة الخوف من قاموسنا، ولقد بدأت بالغوص لأنه كان أكبر مخاوفي واكتشفت بعد ذلك أنني احب البحر لأنه عالم مختلف نقي وإلهي يعبر عن معجزة رب العالمين.

احكي لنا تفاصيل قصتك الكاملة مع الغوص والبحر؟

قبل خمس سنوات اتخذت خطوة جريئة في اكتشاف البحر من خلال عمقه الداخلي، وبدأت في دورة للمبتدئين لتعلم الغوص وسبحان الله اكتشفت أنني شخصية سلسة حتى أنني تعلمت العديد من المهارات  في وقت وجيز ووسط إعجاب وتقدير المدربين.

أتتذكرين لحظاتك الأولى بالبحر؟

بالطبع كانت لحظات متناقضة تجمع بين التحدي والاعجاب بقدرات رب العالمين في هذا المكان الساحر والخيالي، ولا أنسى حقا اول مرة للغوص، لأنني من يومها اصبح البحر عشقي بل وسعيت الى تطوير نفسي بمزيد من الدورات حتى اصبحت مدرب غوص معتمد عالميا لاكثر من منظمة.

ومؤخرا اصبحت أول عربية تحصل على رخصة تدريب لمنظمة ريد في الشرق الاوسط.

أرقام عالمية

أنت الآن مدربة غوص ذات اسم كبير في هذا المجال كيف حققت ذلك؟

من خلال التدريب المتواصل ولكن الاهم من ذلك الارادة والاصرار والرغبة في تحقيق أرقام عالمية، ولأنني اؤمن دوما بأن كل إنسان خلق في هذا العالم لرسالة وهدف.

وما رسالتك ضيفتي؟

أنا رسالتي موجهة لكل امرأة على وجه الارض، اقول لها لا تخافي فأنت تستطيعين وانت قادرة على تحقيق النجاح والتميز، أنت مميزة من رب العالمين وعليك أن تستثمري امكاناتك وقدراتك لتحقيق النجاح وكل ما تودين بالحياة.

ماذا عن الرياضات الأخرى في حياتك؟

أنا أحب الرياضة بشكل عام ولكن بشكل خاص احب الرياضات الخارجية كركوب الدراجة الهوائية، كما أنني عاشقة للطبيعة لذا احب التأمل واليوجا والريكي.

ما هواياتك؟

احب الاعمال اليدوية بشكل كبير، أما تصميم الاكسسوارات فهو غرامي، ولقد أقمت ثلاثة معارض لذلك، كما انني اكتب شعرا من مدرسة جديدة هي بالواقع ابتكاري ولقد أسميتها “تلاوين”.

من ساعدك في مشوارك؟

كان لوالدي دور في تكوين الملامح الاولى لشخصيتي، أما والدتي فلقد استلهمت منها القوة الخفية في تحقيق ما اود في العالم بالارادة والتصميم، كما أنني اخذت عنها الحب اللامتناهي لكل من حولي والتفاؤل في الحياة.

ما أبرز الإنجازات التي حققتها؟

أهم إنجازات حياتي بناتي، فلقد زرعت فيهما كل ما تربيت عليه من قيم ومبادئ ومحبة للناس، فهما استثماري الحقيقي في هذه الحياة وتبقي الانجازات المادية الاخرى كمجرد رسالة أقول بها للعالم أجمع: نعم أنا أستطيع.

أي الشخصيات التي ترفضين تدريبها بالغوص؟

مع وجود الخبرة المتكاملة الآن لا يوجد شخص ارفض تدريبه، فكل إنسان يأتي طالبا التدريب اسعى الى فهم شخصيته لمزيد من التفاهم ولتقديم أفضل طريقة في التدريب.

بم تتميزين؟

الذي يميزني في هذا المجال عن باقي المدربين انني دائما اربط بين نفسية الشخص المتدرب ونوع التدريب المقدم له، لذا دائما بعد كل تدريب اقوم به أكتشف انني قدمت إنجازا للمتدرب لأنه يغير شيئا ما بشخصيته فيكون أكثر ثقة بالنفس واكثر راحة.

لماذا لا توجد لدينا نوادٍ عديدة لرياضات الغوص؟

لدينا نادي الغوص الكويتي، وهناك مراكز خاصة كثيرة ولكننا نطمح الى تسليط الضوء عليها من قبل المسؤولين لمزيد من الاهتمام بهذه الرياضة العالمية.

ما طبيعة عملك الروتيني أو الوظيفي؟

أنا موظفة في إحدى الدوائر الحكومية وسعيدة بهذا العمل، لأنني أسعى في كل خطوة أخطوها لتقديم إنجاز وتحقيق خدمة للآخرين خاصة لمجتمعي وللكويت الحبيبة.

مدربات كويتيات

هل هناك مدربات للغوص مثلك؟

بالطبع هناك مدربات كويتيات للغوص على كفاءة عالية من التدريب، ولكنني أطلق عليهن حوريات الكويت سمتهن الخجل في الظهور بالمجتمع، ولقد حاولت أن أكون رأس حربة في الظهور والحديث من خلال الاعلام لتشجيعهن على ذلك وليظهرن مهاراتهن وإنجازاتهن في هذا المجال، وإيمانا مني بأن للغواصات جزءا من هذا المجتمع ولهن دور إيجابي فعال.

هل بينكن منافسة؟

بالطبع كل مجال يضم بين دفتيه نوعا من المنافسة، ولكن يبقى من يمتلك المهارات الحقيقية والكفاءة العالية والعمل الجاد، وتبقى المنافسة شريفة يجمعنا فيها حب البحر وإعلاء اسم الكويت.

هل هناك مهارات معينة لابد أن تكون موجودة في مدربة الغوص؟

يفضل أن تكون على لياقة بدنية عالية، ويكون لديها قدر من المعلومات العلمية والعملية في مجال الغوص، وان تبرمج هذه المعلومات من خلال الخبرة المكتسبة بعدد المرات التي تغوص فيها.

هل هناك دور للحظ في حياتك؟

نحن من يصنع الحظ ولا نجعل الزمن شماعة نعلق عليه عثراتنا وأخطاءنا بالعمل والحياة والمحاولة، والعبرة في حياتنا بالاستمرار في عمل كل ما نحب وتحقيق كل ما نطمح اليه من تميز وسبق ونجاح.

هل دائما تخططين لحياتك؟

احب التخطيط والترتيب ولكن سبحان الله بعض الاحيان يكون الامر افضل مما توقعت بكثير، وذلك حسب مشيئة الرحمن وما توفيقي إلا بالله رب العالمين.

ماذا درست أكاديميا؟ ولم كان هذا التخصص؟

حصلت على بكالوريوس علوم تخصص فيزياء ومساند اقتصاد لأنني أحب هذه التخصصات وأجد نفسي فيها.

السوشيل ميديا

في زمن التواصل الاجتماعي السريع متى تخرجين مع الصديقات؟

السوشيل ميديا أمر يومي اتاح لنا التواصل بشكل جيد، ولكن هذا لا يمنع اللقاء الاسبوعي بيننا، فالمعرفة الإلكترونية لا تغني عن المعرفة الإنسانية والاجتماعية.

هل لديك متابعون على الانستجرام والفيسبوك والتويتر؟

نعم لدي كثير من المتابعين وانا اتفاعل واتواصل من خلال هذه الوسائل والبرامج بطريقة ايجابية ونشيطة، وهناك شيء لاحظته وهو تفاعل الناس معي، وعددهم آخذ في الازدياد، مما يؤكد أن محبة الناس هبة من رب العالمين، فهم مثل العائلة الثانية للشخص في حياته ولكنها عائلة إلكترونية.

أيهن يجذبك أكثر؟

جميعهن رائع، ولكن الأنستجرام هو الاقرب الى قلبي لأنني من محبي التصوير.

سفيرة الإيجابية

هل أنت شخصية صريحة؟

جدا.. صريحة بإيجابية ودبلوماسية، وهذا ما يجعل من حولي يطلقون علي لقب “سفيرة الإيجابية”.

ما إيجابياتك؟

أنا بطبعي شخصية إيجابية مهما كانت الظروف، كما أنني من الشخصيات المحفزة للآخرين، لذا كثيرا ما تتصل علي صديقاتي المقربات ويلجأن لي ويطلبن مشورتي في امور تخصهن، كما أنني متوكلة دائما على رب العالمين، فهو القادر على منحنا الخير والسعادة بإذنه، كما أنني عاشقة للكويت ومؤمنة بأن من يحمل اسم الكويت لا يقبل إلا أن يكون في المقدمة.

صفة تكرهينها في ريم العيدان؟

إيجابيتي وابتسامتي العريضة لأنهما دائما ما تجذبان لي المشاكل دون أن أدري وخاصة فيما يخص الحسد.

إذا وجدت ساعة فراغ في يومك.. ماذا تفعلين؟

أحب التأمل والطبيعة والسير بين الشواطئ والزروع، كما أنني في بعض الاحيان اقوم بزراعة الزهور.

ماذا عن السفر في حياتك؟

أعشق السفر لأنه يحمل لي الكثير من التغيير والتجديد، ولأنني شخصية اجتماعية احب التعرف على الثقافات والحضارات الاخرى، ولدي شغف كبير في تنمية المعرفة والمعلومات وبنفس الوقت احب ان أكون سفيرة لبلدي في البلاد الاخرى لأمثل المرأة الكويتية في كافة الدول التي أزورها.

هل الغوص في الكويت مثل أي دولة أخرى؟

الغوص بالكويت مختلف لأن الشخص الذي يتدرب في بحرنا  ويخرج الى رحلات غوص في دول أخرى يكون على كفاءة عالية.

كيف ذلك؟

السر في ذلك أننا بحكم التغيرات المناخية الموجودة عندنا يتطلب الامر من الغواص مهارات وكفاءة كبيرة، فعلى سبيل المثال يكون لدينا انعدام في الرؤية او أن يكون لدينا تيارات بحرية شديدة، وهذا يصقل من مهارات الغواص ويزيد تألقه بين الباقين.

أي الدول تستمتعين بالغوص فيها؟

كل الدول التي زرتها عزيزة على قلبي واكتسبت منها خبرات عديدة، فكل بحر يتميز بجمال مختلف، فمثلا البحر الاحمر بشكل عام والخليج العربي وشرم الشيخ والعقبة وبهامس كل منها يختلف في جمالها في الأحياء البحرية.

أواجه العالم

هل واجهتك صعوبات في عملك؟

أكيد… أول شيء كان رفض المجتمع لقيام امرأة بالغوص وكأنني كنت أواجه العالم، وكونه تيارا قويا وعمليا فهذا يعتبر إنجازا في حياتي، لأنني أقنعت المجتمع بتقبل هذه الرياضة لفئة السيدات، اما ما يلي هذه المشكلة من صعاب فبالإصرار تجاوزت كل شيء.

كيف تتصرفين تجاه المشاكل؟

أنا بطبيعتي شخصية تحب المواجهة، ولقد تعلمت من الحياة أن لكل مشكلة طريقة مختلفة في حلها، وأن المواقف التي امر بها هي مثل الأمواج مرة نركب عليها ومرة نغوص بها ونمر من خلالها  “نعديها”.

موقف سعيد بحياتك تتذكرينه دائما؟

من أروع المواقف التي مرت على حياتي كان إنجازي الاخير وتحقيق أفضل رقم قياسي للغوص مدة 5 ساعات تقريبا مع القروش.

ماذا استفدت منها؟

لقد كانت تجربة رائعة بهدف تمثيل الكويت في المحافل العالمية، وكانت الحملة بعنوان “نحن قادرات” إيمانا مني برسالتي الموجهة لكل نساء العالم.

 تجربة مثيرة

احكي لنا تجربتك مع سمك القرش؟

كانت تجربة مثيرة وغريبة، فالتعامل مع هذه النوعية من القروش ليس بالأمر السهل، ولك أن تتخيلي منار أنك بالماء وحولك أكثر من 20 قرشا يحومون حولك بمسافة قليلة، وربما تنعدم المسافة فيلامسونك، وعليك أن تلعبي معهم وتشعريهم أنك غير خائفة، وأنك القائد في البحر لأنهم إذا شعروا بخوفك التهموك.

حقا ريم.. ألم تخافي؟!

المعرفة تمحي الخوف، فعندما تكونين على علم بكل الأماكن التي تتواصلين فيها مع هذه النوعية من القروش، ولأنك لديك المزيد من المعلومات عنها، فهذا يسهل التعامل معها، فالقرش لديه حاسة خاصة لسماع نبضات قلبي ودرجة حرارة الجسم كأنه يأخذ صورة أشعة لي بجانبه، وعليّ التعامل بحذر شديد تجاه كل ذلك وأكثر.

موقف مضحك

موقف طريف بحياتك لا تنسينه؟

من المواقف المضحكة التي مرت علي أثناء التدريب كنت أدرب سيدة وكانت تردد كلمة “أخاف”، وكانت متوترة جدا، فتعاملت معها بحرفية مدربين وحرفية انستجرامية فأقنعتها بأننا سنأخذ صورا تحت الماء، فأدت كل التمارين بسلاسة وشجاعة، وبالفعل كانت لنا صور رائعة، دلت على تميزها في اجتياز الدورة بنجاح، واستلمت الشهادة والصور بكل سعادة.

ماذا عن الزواج في حياتك؟ كيف ترينه؟

الزواج هو عبارة عن توافق ومشاركة في الحياة ودعم كل من الطرفين للآخر، هو تفاهم، هو مودة ورحمة، وأنا أراه شركة ولكن من نوع خاص، لأنها شركة أساسها الحب والتراحم وليست الماديات التي نعيشها في هذا الواقع. فإذا اهتزت في أي مرحلة ازدادت قوة وصلابة، لأن القاعدة التي يقوم عليها ثابتة.

ماذا عن بناتك في حياتك؟

(دانة وريما) الاستثمار الحقيقي والإنجاز الذي لا يأتي بعده إنجاز، وهما سندي في هذه الحياة، بهما عشت واتمنى ان يعيشا افضل، فلا يوجد أحد يحب آخر أفضل منه إلا الأبناء، ولأنني احبهما حبا مختلفا وطاغيا فأنا لا أقبل إلا أن اكون بالمقدمة، وأن أكون منارة تنير لهما الطريق للمستقبل.

أي الأمور تأخذ أولوياتك.. العمل أم البيت؟

بكل صراحة الأمران متكاملان ومتشابكان بصورة ما، ولكن ذكاء الشخص في التنسيق بينهما وفي خلق توازن، فلا يجور احدهما على الآخر. وانا من منظوري اشعر ان الاسرة هي المحفز والدافع للنجاح بالعمل.

متفائلة وإيجابية

أي الشخصيات أنت.. عصبية، رومانسية، خجولة؟

لا هذه ولا ذاك، أنا اجتماعية متفائلة إيجابية ورحالة بين النفوس، اعشق مساعدة الاخرين، فلقد تربيت على مبدأ العطاء، وأن سعادتي لن تكتمل إلا بسعادة من حولي، كما أنني في حياتي لا آخذ بمبدأ “واحدة بواحدة” ولكن العطاء والإحسان لوجه رب العالمين، فمن زرع حصد، ومن زرع الحب لقي كل الحب.

ما الذي يقلقك؟

أقلق من تراكمات العمل عندي، فأنا من الشخصيات التي تحب الانجاز دائما والانتهاء من الاعمال بصورة مستمرة، كما أحب أن أقدم عملي بطريقة افضل مما طلب مني، ولا أنسى الاتقان والدقة ولكل مجتهد نصيب وما توفيقي إلا بالله رب العالمين.

مم تخافين؟

أخاف من الله سبحان وتعالى، وفي تعاملي مع الناس، وفي كل خطوة أخطوها في حياتي، أخاف على أسرتي بكل فرد فيها وأدعو الله دائما أن يوفقنا.

ما آخر كتاب قرأتِه؟

The 150 most effective ways to Boost your Energy

فأنا دائما عندي شغف بالصحة، وكل ما يتعلق بها، ولقد استفدت منه كثيرا بالمعلومات التي به، ومنها كيف يعطي الجسم طاقة نظيفة وصحيحة بدون زيادة أي وزن ويترتب عليه فوائد جمالية.

هل أنت من متابعات الموضة؟

نعم وبشدة، فأنا أعشق الموضة والجمال والتأنق حتى وانا امارس الرياضة والغوص فلا أرضى إلا بارتداء كل ما هو انيق وشيك، فأتابع صيحات الموضة والماركات العالمية وأنتقي منها ما يناسبني، وافضل دائما ماركتي برادا وجوتشي، ويتغير ارتدائي للملابس على حسب كل موسم.

ما أحلامك الحالية؟

أحلامي وطموحاتي جامحة جدا وحاليا سأكون متواضعة واقول لك إنني اريد أن أكون علم وإحدى معالم الكويت، وعلى المستوى الشخصي اتمنى ان أرى بناتي في اعلى المناصب وبأحسن حال إن شاء لله.

هل تتابعين الأحداث والأخبار السياسية والاجتماعية؟

طبعا بحكم أنني شخصية اجتماعية فأنا على علم بكل اخبار المجتمع وكل مجريات الاحداث حولي، وما يميزني عن غيري انني انقل الاخبار السارة والإيجابية، ودائما انظر للنصف المملوء من الكأس، وبالنسبة للاخبار السياسية فأنا احاول ان يكون لي دور ولو بسيط من حيث المساهمة في الحملات التطوعية والتبرعات والانسانية، لذا كثيرا ما يطلق علي سفيرة الإيجابية.

كيف يمكن لقرائنا التواصل معك؟

عبر موقعي على الانستجرام:

[email protected]

كلمة ختامية؟

لقد سعدت بلقائك منار، وبحوارك المختلف عن كل الحوارات التي أجريها، وأتمنى من الله أن يوفقنا في تمثيل بلدي الحبيب الكويت في المحافل الاجتماعية.

المحررة: شكرا لك ضيفتي الرائعة وسفيرة الإيجابية ريم العيدان على هذا اللقاء الإيجابي، وشكرا على تجربتك الحياتية الجديدة علينا، وأتمنى أن نلقاك دائما، ومزيد من الأرقام القياسية والإنجازات العالمية والمحلية بإذن الله.

فشخصية مثلك لابد وأن نقف لها ونرفع القبعة. الله يعطيك ألف ألف عافية.

اخترنا لك