Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الإعلامية الإماراتية ريم عارف: أنا جميلة ولا أحتاج “فوتوشوب”!

الإعلامية الإماراتية ريم عارف

حسين الصيدلي كان على موعد مع ريم عارف الإعلامية والمذيعة في قناة الظفرة الإماراتية.. إنسانة تتميز بالعفوية والتلقائية وتمتلك حضورا مميزا عنوانه جمال الطلة والكاريزما الاعلامية، كانت معنا في هذا اللقاء الصريح والشفاف لتحدثنا عن دخولها فضاء الإعلام بعد أن درست هندسة الطيران.. تابعونا كي تستمتعوا بهذا اللقاء..

أرحب بالمذيعة المتألقة ريم عارف وشكرا على قبولك دعوتنا لإجراء هذا اللقاء..

الشكر لك أستاذ حسين على الاستضافة، طبعا يشرفني أن أتحدث مع مجلتكم وأعتبرها إضافة مميزة في مسيرتي المهنية.

شكراً لك ريم، وقبل أن أبدأ لقائي أصابني فضول، كيف دخلت قلوب المشاهدين  بسرعة، ما السر أو السحر الذي تمتلكينه؟

شكراً على هذا الإطراء، ببساطة أنا لا أمتلك سحرا ولكني أعتبر أن عفويتي وتلقائيتي وإيماني بمهنتي كإعلامية هي من قربتني إلى المشاهدين بسرعة وأحمد ربي على هذا.

بعد جوابك الصريح، كيف تقدمين نفسك إلى قرائنا المنتشرين في كافة أرجاء الوطن العربي؟

من مواصفات الإعلامي بشكل عام هي الصراحة أنا ببساطة ريم عارف، إعلامية إماراتية أحمل رسالة الإعلام الهادف والجميل والنوعي بأمانة لأقدمه إلى وطني العربي من المحيط إلى الخليج.

كلام رائع يدعوني إلى التساؤل، ترى ما أسباب تميز المذيعات الإماراتيات بالفترة الأخيرة؟

بصراحة قلة أعداد المذيعات الإماراتيات جعلت البعض منهم يختصر طريقه في التميز وأنا أدعو أخواتي الإماراتيات اللواتي يمتلكن الموهبة أن يخوضن غمار هذه المهنة الجميلة.

وهل ترين نفسك مميزة ومختلفة عن الأخريات؟ أخبريني كيف؟

أنا بالحقيقة لا يمكنني الجواب عن هذا السؤال بشكل مباشر وشهادتي في نفسي مجروحة، ولكن يمكن أنني أقدس مهنة الإعلام وأخلص لها وكما أخبرتك عفويتي وتلقائيتي هي أحد أسباب تميزي.

ريم.. كيف بدأت رحلتك في فضاء الإعلام الواسع؟

مسيرتي بدأت منذ أيام المدرسة وكنت دائماً أقدم الحفلات والفعاليات المدرسية وطبعا تشجيع الأهل كان دافعا مهما في مسيرتي.

موهبة جميلة

مذيعة جميلة وتمتلكين حضورا مميزا، كيف أقنعت الجمهور بأن لديك موهبة جميلة وليس فقط وجها جميلا؟

الموهبة هي أساس نجاح أي مهنة وأنا طورت موهبتي في التقديم واستغللت نقاط القوة فيها ووظفتها في إطار الإعلام والتقديم التلفزيوني، وطبعا أنا أمتلك جمالا داخليا قبل الخارجي هو ما اعتمد عليه في مهنتي.

لكن ألا توافقينني أن عنصر الجمال هو  “الماشي” حاليا؟

نعم أوافقك الرأي، ولكن الجمال ليس كل شيء، فهناك الكثير من الإعلاميات لسن بالجميلات نوعا ما، ولكن يمتلكن حضورا وثقافة وموهبة جعلتهن يدخلن إلى قلوب المشاهدين.

أراك جميلة فهل جمالك تذكرة لدخولك المنافسة الإعلامية أم هناك أمور أخرى؟

شكرا لك مرة أخرى “دائما ترفع من معنوياتي”..تضحك، نعم أنا جميلة من غير “فوتوشوب” وهذه نعمة أحمد الله عليها ولكن أنا استغللت جمالي بطريقة إيجابية للوصول إلى الجمهور وهذا ليس عيبا وطبعا إضافة الى احترامي لمهنتي ولنفسي ولوطني والسعي دائماً إلى ثقل ثقافتي وموهبتي.

دلع مصطنع

يتهمك البعض بأنك تمارسين الدلع المصطنع أمام الكاميرا..بماذا تردين؟

نعم أستخدم الدلع ولكن بطريقة إيجابية، وفي النهاية أنا أنثى والدلع هو صفة أساسية من صفات الأنوثة.

بصراحة، هل هناك من يحاربك إعلاميا؟ وكيف تقيمين علاقاتك بزملاء المهنة؟

أنا أقف على مسافة واحدة من كل الزملاء، أحترم الجميع وأتعلم منهم وأستفيد من تجاربهم، علاقتي جميلة مع الكل وطبعا أعداء النجاح موجودون في كل المهن وأنا شخصيا لا أهتم بمن يعاديني وأوكله إلى الله لأنني أعرف نفسي تماماً.

دعيني أطرح عليك بعض الأسماء وعليك التعليق كما تشائين؟

لجين عمران: لجين عمران ثقافة وحضور.

منال أحمد: مثال للإعلامية الإماراتية.

دارين خليفة: فارسة شاعر المليون.

رفيعة الهاجسي: نجومية أنيقة.

عندما أسأل أية مذيعة عن مثلها الأعلى تخبرني”أوبرا وينفري”، في عالمنا العربي لماذا لا يوجد لدينا المذيعة “السوبر ستار” التي نضرب بها المثل مثل “أوبرا”؟

أنا أخالفك الرأي فلدينا في عالمنا العربي كثير من القامات الإعلامية، ولكن ربما ينقصنا التسويق لهم بشكل مدروس وممكن أن يكون كثرة من يدعون الإعلام والتقديم أضاع حق البعض في الشهرة والنجومية طبعا بعيدا عن ذكر الأسماء.

فرصة كبيرة

كيف وجدت التجربة مع إدارة محترفة متمثلة في قناة الظفرة؟

إدارة قناة الظفرة إدارة أصفها بالاحترافية الانتقائية وهو ما أعطاني بشكل شخصي فرصة كبيرة للظهور وأكبر مثال هو حديثي مع مجلتكم.

يقولون إن الواسطة لعبت دورا كبيرا معك؟

بصراحة أنا أتمتع بشعبية كبيرة وعلاقات متنوعة وهو ماسهل لي الأمر، الواسطة لها دور ولكن أنا لا أؤمن بدورها ولا مكان لها في حياتي المهنية، خاصة أنني بنت البلاد ولا اأحتاج الى واسطة واسطتي هي انتمائي لوطني.

بصراحة هل أنت قادرة على تقديم كل أنواع البرامج أو ترين نفسك في إطار معين؟

أنا أفضل البرامج الاجتماعية والتوك شو أو الحوارية.

الشأن الإماراتي

حدثينا عن برنامج “مساء الإمارات”؟

برنامج “مساء الإمارات” هو مجلة اجتماعية فنية منوعة تعتني بالشأن الإماراتي بكل جوانبه على مدار الأسبوع من الأحد إلى الخميس.

ماذا عن برنامجك اليومي لشهر رمضان؟

الــ”الطواش” برنامج مسابقات تراثية على الهواء مباشرة، أطرح فيه أسئلة حول تراث وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك عبر الاتصالات الهاتفية ومواقع التواصل الاجتماعي وتقدر قيمة الجوائز بحبات اللؤلؤ التي يفاوض عليها الطواش المتصلين بجو تراثي حيوي وجميل.

هل تؤيدين أم ترفضين دخولك المجال الفني؟

لست بعيدة عن الفن، لأن الإعلام هو فن في حد ذاته وأنا أعتبر نفسي في المجال الفني.

أضواء وشهرة

على ذكر الشهرة، يقال إنك تحبين الشهرة والأضواء كثيرا؟ ما ردك؟

ومن لا يحب الأضواء والشهرة؟ أنا أتواجد في معظم الفعاليات الثقافية والفنية والاجتماعية، وأنا إعلامية ومذيعة وطبيعي أن أكون مشهورة ولكنني لست مغرورة ومثلي الأعلى في الحياة شيوخنا الله يطول بأعمارهم وأهم ميزة تميزهم هي تواضعهم وقربهم من الناس، فأين أنا منهم أنا متواضعة وقريبة من الناس جدا.

ما الخطوط الحمراء التي وضعتها لحياتك؟

أي شيء يمس ديني وكرامتي وعائلتي ووطني هو خط أحمر غير قابل للتفاوض أبداً .

إلى جانب الإعلام لديك مواهب أخرى حدثينا عنها؟

“تضحك” كيف عرفت هذا الشيء، يقولون إن صوتي جميل وأدندن بعض الأغاني في بعض الأحيان.

ماذا عن دراستك وعلاقتها بالإعلام؟

درست علوم الطيران ولكن الإعلام كان يجري في دمي ولم يتسنى لي دراسته سابقا، ولكن استطعت أن أدرسه وأمتهنه لاحقا.

ماذا عن الحب في حياة ريم عارف؟

الحب صديقي دائماً نختلف أحيانا ونتصالح أحيانا، يغازلني وأغازله باستمرار.

لكنني أقصد الحب الذي عرفناه بين آدم وحواء؟

بحكم المهنة أعتبر تحصيل الحب صعبا ولو حصلته سوف أتمسك فيه والحب موجود ونظرتي له إيجابية، وبالعكس فأنا أسعى له.

جمال وطلة

هل تتبعين حمية معينة وكيف تحافظين على جمالك وقوامك؟

لا أتبع حمية معينة ولكن أحرص على التنويع في الطعام والأكل بانتظام وبكميات مناسبة وأمارس الرياضة باستمرار.

ماذا عن عمليات التجميل التي اجتاحت عقول النساء؟

أحيانا عمليات التجميل تكون اسما على مسمى، وبالحقيقة تكون لها إسهامات في تغيير مسار حياة الكثيرين وأعتبرها ظاهرة تنتشر بسرعة ولكني أحب الجمال الطبيعي وأعتقد أن كل أنثى لديها مواطن جمال خاصة.

كلمة بكلمة

ماذا يخيفك في الحياة؟

غضب الله.

ماذا تحبين في شخصيتك؟

البساطة.

صفة ترغبين في تركها؟

النسيان.

نعمة تستوجب الشكر؟
الجمال.

مم تخافين؟

الظلم.

ممن تغارين؟

غيرة الحب.

وجه تشتاقين له؟

والدي رحمه الله.

ما الكلمات الثلاث التي تلخص الكلام عنك؟

طموحة، متفائلة، مبتسمة.

في نهاية هذا الحوار هل من كلمة تودين قولها لمن يتابعك الآن؟

أقول لجمهوري ريم منكم ومعكم وأكبر دائماً بمحبتكم وأشكر مجلة اليقظة على هذه اللفتة الجميلة.

اخترنا لك