Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في أولى زياراتها للكويت المذيعة الإماراتية رحاب عبدالله: الكويتية أكثر جرأة من الإماراتية في..!

االمذيعة الإماراتية رحاب عبدالله

جمال العدواني بعدسة عادل الفارسي التقى المذيعة الشابة رحاب عبدالله من قناة أبوظبي في أولى زيارتها للكويت بهدف عمل شوبينج مع أسرتها، حيث أكدت أنها تعجبها جرأة البنت الكويتية التي تفوقت على الإماراتية من ناحية الأناقة وطريقة الماكياج. حوار صريح فكونوا معنا.

ماكياج: نادية الشطي

* ما سبب زيارتك الأولى للكويت؟

حقيقة تعتبر هذه أول زيارة لي مع أفراد أسرتي ووالدتي وشقيقتي بهدف عمل شوبينج، لأن مولات الكويت مميزة وراقية وفيها أشياء مختلفة، وقد استمتعنا بهذه الزيارة التي استمرت عدة الأيام.

* لماذا لم تكن هناك زيارات في السابق للكويت؟

لم تأتِ فرصة، والظروف لم تكن مهيئة كما الحال بعدما أخذت إجازة سريعة، استطعت أن أستثمرها في زيارتي الخاطفة للكويت. ودائما يقولون “كل تأخيرة وفيها خيرة”، لكن هناك زيارات كثيرة قادمة إن شاء الله.

* دعينا نتوقف قليلا عند رحاب عبدالله.. حديثنا أكثر عنك؟ أنا مذيعة في قناة أبوظبي، بدأت مشواري منذ ثلاث سنوات، وقدمت العديد من البرامج التلفزيونية، حيث بدأت ببرنامج “شرق وغرب”، ثم “من خاطر” وغيرهما من البرامج. وحاليا أتواصل كل صباح من خلال برنامج “صباح الدار”، إضافة إلى أنني أقدم برامج خاصة لمناسبات معينة.

* هل دخولك للإعلام كان مخططا له؟

لا أبدا، دخولي كان صدفة رغم دراستي للإعلام، وحاليا أتعامل مع الإعلام من باب الهواية المفضلة لدي، لكي أبدع فيه، وأستمتع بأدق تفاصيله دون النظر بأنه عمل يلزمني ويقيدني ويبعدني عن الإبداع.

 

بيئة إعلامية

* الإعلام بحاجة إلى صبر وتحمل وطاقة.. فمن أين تجددين نشاطك وحيويتك؟

نعم كلامك صحيح، الإعلام بحاجة إلى بيئة إعلامية ناجحة لكي تبدع فيه، وأنا بطبيعة الحال دائما أحاول أن أخلق هذه البيئة لكي أكون متميزة فيها، وأنا متفائلة وصديقة للجميع رغم كثرة الغيرة التي تعج بالوسط الإعلامي، والتنافس الشرس, حيث أحاول قدر المستطاع أن أكون مسالمة، ولا أحب أن أختلق المشاكل، لأنني إنسانة مسالمة بطبيعتي.

  • معقولة يا رحاب؟!

نعم أعترف بأن الجو الإعلامي لا يخلو من الحسد والمنافسة القوية والإحباطات، لكن أحاول قدر الإمكان أن أتجاهلها، وأكون طاقة إيجابية. وبالمناسبة محبة الناس هي التي تدفعني للنجاح وتقديم المزيد من التقدم والأفضل.

* هل كان طريقك مفروشا بالورد؟

لم يكن مفروشا أو سهلا كما يعتقد البعض، بل لا بد على الإنسان أن يشتغل على حاله لكي يكون مميزا.

* هل ترين حالك محبوبة من الجميع؟

لا أنكر أن هناك أشخاصا لا يحبونني، ويكرهون سيرتي دون أسباب مقنعة, فيحاولون أن يتصيدوا لي أي زلة، لكن فشلت كل محاولاتهم لإحباطي، فمحبة الناس هي التي تدفعني إلى تقديم المزيد من التميز والتفوق في عملي.

  • هل تجدين الجمهور يتفاعل مع ما تقدمين؟

نعم يوجد كثير من المشاهدين ينتظرون مني أن أقدم لهم كل ما هو جديد ومميز، وهذا ما ألمسه خلال لقائي بهم في المولات والزيارات، وتواصلهم معي عبر أجهزة التواصل الاجتماعي.

  • ما سر تقبلك من قبل الجمهور؟

لأنني عفوية في حواراتي مع ضيوفي بعيدا عن الرسميات, لكن عندما أكون على الشاشة أتعامل مع المشاهدين وكأنني أصبحت واحدة من أهل البيت.

*  كل من يعرف رحاب عبدالله عن قرب يقول إنسانة هادئة جدا لدرجة الانطواء؟

لست انطوائية بقدر ما أكون هادئة، لكنني أتأقلم سريعا مع من حولي.

المذيعة الإماراتية

* أين موقع المذيعة الإماراتية مقارنة بالمذيعة الخليجية والعربية؟

على مستوى الإعلام وصلت المذيعة الإماراتية إلى أعلى المراتب والمستويات خليجيا، وقدمت مختلف البرامج التي نالت إعجاب واستحسان الناس, لكن عربيا حتى هذه اللحظة لم تصل لأنهم لم يتقبلوها.

  • لماذا؟

ربما يعتقدون أن المذيعة الإماراتية ليست لديها الكفاءة للمنافسة, مع أنها قادرة وبجدارة على تقديم التميز، لكنها بحاجة إلى فرصة حقيقية لإثبات موهبتها. وأنا أقولها بكل صراحة: المذيعة الإماراتية لا تقل في موهبتها أو حضورها عن المذيعة العربية بل أعتبرها منافسة قوية وشرسة أيضا.

  • لكن في السابق كانت المذيعة العربية هي من تتسيد الشاشة الخليجية؟

نعم، هذا الشيء أصبح من الماضي وانتهى, بل أصبح عملة نادرة أن تجد شاشة محلية تستعين بمذيعة عربية, حيث صار من الأولويات الاستعانة بالمنتج المحلي لإعطاء الفرص, ومع ذلك لا نستغني عن الطاقات العربية التي تفيدنا.

  • ما سر تميز قناة أبوظبي عن بقية قنوات الإمارات؟

نحن نتبع باقة من القنوات تحت مؤسسة أبوظبي للإعلام, فهي خلطة إعلامية مميزة، فالشريحة المستهدفة ليس الشعب الإماراتي فقط بل منطقة الخليج أيضا.

  • في حال لو عرضت عليك إحدى القنوات الخليجية الانضمام إليها هل ستقبلين؟

دائما أقول رحاب عبدالله بنت قناة أبوظبي، ولا أستطيع أن أستغني عنها مهما كانت المغريات، لأنني بدأت المشوار معها، وأعتبر حالي مدللة قناة أبوظبي, وبقدر ما أنا متمسكة بهم هم متمسكون بي أيضا.

 

إطلالة خاصة

  • كيف ترين أناقة المذيعة؟

أناقة المذيعة لا بد منها لكي تكون لها إطلالة خاصة تميزها عن غيرها, فكثير من المشاهدين يلفت انتباههم ملابس وماكياج المذيعة قبل ما تقدم ما لديها, لذا أهتم بأدق تفاصيل أناقتي في البرنامج، وأحاول أن أكون في أبهى طلة.

* كيف للمذيعة أن تطور أدواتها الإعلامية؟

من خلال اختلاطها بالناس المثقفين والإعلاميين، والقراءة الدائمة لكي يكون عندها ثقافة واطلاع في أي موضوع قد يطرح عليها, فأحيانا تتعرض المذيعة لمواقف محرجة على الهواء، على سبيل المثال اعتذار مفاجئ من الضيف، هنا لا بد أن تكون لديك القدرة على الحديث في موضوع ما يثري الحوار ويفيد المشاهد.

* موقف محرج تعرضتِ له على الهواء؟

المواقف التي تحدث على الهواء قد تكون طريفة ومحرجة في نفس الوقت, ففي إحدى الحلقات قدمنا البرنامج خارج الأستوديو من قرية التراث في أبوظبي، وكانت لدينا ضيفة تتكلم عن الماكياج وتأثيراته، وفجأة هطلت علينا أمطار أجبرتنا على التوقف عن تقديم البرنامج قبل نهايته بـ40 دقيقة.

* ما طموحاتك؟

المنافسة ليس خليجيا أو عربيا بل عالميا، ويكون لدينا برنامج يجذب العالم، كي أوصل صورة البنت الإماراتية للعالمية بصورة مشرفة ورسالة سامية.

  • أكثر مذيعة تنجذبين لها؟

وفاء الكيلاني أستمتع ببرامجها كثيرا، وأحب طريقة حوارها وأناقتها، وأحرص على متابعتها دائما.

* مساحة الرجل في حياتك؟

واسعة (تضحك).

  • ماذا يمثل لك الرجل؟

مكمل للمرأة والعكس، والرجل ضروري في حياة المرأة.

 

زيجات إعلامية

  • هل زواج المذيعة قد يمنعها من مواصلة مشوارها الإعلامي؟

الأمر يعتمد على حسب الاتفاق قبل الزواج, فهناك زيجات إعلامية ناجحة.

  • لو فرضنا أن زوج المستقبل كان يغير عليك كثيرا وطلب منك التوقف عن التقديم ماذا ستفعلين؟

لا أعرف كيف أرد عليك حاليا, لكن أتصور إذا كان الرجل يستحق يمكن أن أضحي من أجله.

  • ما الذي جذبك في البنت الكويتية؟

أناقتها وطريقة وضعها الماكياج والألوان، وأشعر أن الكويتية أكثر جرأة من الإماراتية في اللبس والماكياج والموضة.

  • كيف وجدتِ تعاملك مع خبيرة التجميل نادية الشطي؟

أحببت التعامل معها، فهي تمتلك لمسات سحرية في الماكياج.

  • هل لديك النية لخوض تجربة التمثيل؟

تلقيت أكثر من عرض للتمثيل، لكن اعتذرت، لأنني لا أحب أن أشتت حالي ما بين التقديم والتمثيل, كما أن ميولي إعلامية أكثر.

  • ما البرنامج الذي تودين أن تقدميه؟

برنامج مباشر مع الجمهور على مسرح.

اخترنا لك