تعددت الأسباب والموت واحد تنجو من السرطان لتموت بحادث الطائرة

قصة ريهام مسعد و زوجها أحمد العشري

أيمن الرفاعي

ربما لم نسمع عن مثل هذه القصص سوى في الأفلام وعلى شاشات السينما والتلفزيون.

فقصة ريهام مسعد و زوجها أحمد العشري ترقى لأن تكون موضوع سينمائي مفعم بالتراجيديا السوداء.

تبدأ الحكاية بإصابة الزوجة ريهام مسعد (27 عاما) بمرض السرطان اللعين بعدها يقرر الزوج القيام ببيع كل ما يملك لأجل السفر إلى فرنسا لعلاج الزوجة المريضة تاركا ثلاثة أطفال في بيت أمه المسنة لرعايتهم.

بالفعل تتحقق أمنية الزوجين وتشفى ريهام من المرض تماما ومن ثم قررا العودة إلى أرض الوطن.

كان من المقرر أن يصل الزوجين على متن طائرة مصر للطيران والتي أقلعت من مطار تشارل ديجول بفرنسا وكان من المفترض اللقاء بالأطفال الثلاثة بمطار القاهرة الدولي لكن القدر الذي أنقذها من السرطان كان قد كتب نهاية أخرى للزوجة وزوجها.

فهذه النهاية كانت في الهواء مع بقية ركاب الطائرة لتستقر أشلاء الزوجين في قاع البحر المتوسط وبالفعل تعددت الأسباب والموت واحد.

اخترنا لك