بعد انباء عن انفصالهما وعودتهما روبي وزوجها يراهقون

بعد انباء عن انفصالهما وعودتهما روبي وزوجها يراهقون

فضيلة بودريش

رغم تألق الفنانة روبي في التمثيل والغناء، لكنها فضلت تسخير مسارها الفني للتمثيل وحده، ولديها أسبابها الخاصة التي كشفت عنها ودفعتها للابتعاد عن الطرب، كما اوضحت الحقيقة حول الأخبار التي كثيرا ما تروج عن انفصالها عن زوجها ثم عودة المياه إلى مجاريها في علاقتهما، وتجاوز خلافاتهما ولأول مرة تتطرق إلى ما حدث لها مع المخرج الكبير الراحل يوسف شاهين.

اما اسباب غيابها  المفاجئ والقطيعة التي جسدتها مع الغناء واتجاهها بشكل كلي نحو التمثيل والتفرغ له رغم أنها لها جمهور واسع متذوق لأغانيها، فقد أرجعته  إلى ما صدمها عندما طلب منها منتجو الألبومات الغنائية، كم من حفلات الزفاف التي سوف تحييها كل أسبوع، وكانت في وقتها تتأهب لطرح أغنية “يالرموش” في السوق فشكل لها هذا عبء كبير وارهاق وعدم تركيز ، وعلى اعتبار أنه لا يمكنها أن تغني في ظل غياب إحاطتها بالأجواء والطاقة الإيجابية.

وحول تعاونها مع المخرج الكبير يوسف شاهين، كشفت أنه هو من اختار لها اسم  روبي ، لأن اسمها الحقيقي “رانيا حسين”، وكان شاهين يرى أن العديد من الفنانات، يحملن اسم “رانيا” ومن أجل التميز، اقترح عليها تغيير اسمها، وطلب منها مهلة يومين للتفكير، وبعدها اقترح عليها اسم “سحر”، غير أنها فضلت أن يغيره، فوقع اختياره الثاني على اسم روبي فوافقت عليه على الفور.

وكثيرا ما تناقلت وسائل الإعلام الخلافات الزوجية، التي تواجهها الفنانة روبي، وتسرب أخبار انفصالها عن زوجها، وبهذا الخصوص لم تخف قائلة: “احنا عاملين زي العيال بقى مع بعض.. حبنا مراهق جدا”  ..وذهبت إلى أبعد من ذلك عندما أوضحت تقول، أنها حتى وإن كان هناك خلافات بينها وبين زوجها المخرج سامح عبد العزيز، لكنها ناتجة عن محبة قوية للغاية، ولأنها تكن لزوجها حبا كبيرا.

اخترنا لك