Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

حفل توزيع جوائز صاحب السمو امير البلاد للمصانع المتميزة

حفل توزيع جوائز صاحب السمو امير البلاد للمصانع المتميزة

بحضور وزير التجارة والصناعة خالد الروضان وبحضور عدد كبير من الصناعيين والمستثمرين أقيم  حفل توزيع جوائز صاحب السمو أمير البلاد للمصانع المتميزة “الدورة الرابعة”

ولقد تحدث الوزير قائلاً: تلعب الاستثمارات الصناعية بشقيها الخاصة والعامة دوراً محورياً في عملية التنمية الصناعية المستدامة، كونها المحرك الأساسي لتطوير القدرات الإنتاجية والرافد الرئيـسي لتشغيل العمالة الوطنية، فضلاً عن جذب الاستثمارات الخارجية لتوظيفها في الداخل مما يساعد في دعم القدرات التنافسية للمؤسسات المحلية لمواجهة الشركات العالمية، وذلك في ضوء الاتجاه نحو تحقيق الهدف المنشود لخطة دولة الكويت 2035 في تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار، يقوم فيه القطاع الخاص بقيادة النشاط الاقتصادي في البلاد.

وأضاف الوزير الروضان: إن التطورات الصناعية المتسارعة والمتلاحقة، تؤكد تطوير الصناعة الكويتية ورفع قدراتها التنافسية لمواكبة المستجدات على الساحة الدولية، وقد أدركت المنشآت الصناعية متطلبات المرحلة الجديدة حيث بادرت المصانع الي تطوير منتجاتها والتقييد بمعايير الجودة في شتي المجالات الأمر الذي يمنحها ثقة المستهلك ويؤمن لها كافة السبل لتصدير منتجاتها وزيادة قدرتها التنافسية في الاسواق العالمية.

وقال: تحقيقاً للأهداف التنموية للدولة، وانطلاقاً من توجهات الاستراتيجية الصناعية بتشجيع الصناعات المحلية وتطوير قدراتها التنافسية في الأسواق العالمية، جاءت فكرة تقديم جوائز للمصانع المتميزة، كبادرة من مبادرات الحكومة الهادفة للنهوض بمستوى القطاع الصناعي وتشجيعه على رفع مستوى الأداء، وتبني سياسة مستمرة للتطوير، وذلك وفقاً لضوابط ومعايير دولية، تساعد على خلق روح المنافسة الشـريفة بين المصانع الوطنية.

ولقد أكد الوزير الروضان على أن فكرة منح جوائز للمصانع المتميزة من قبل الهيئة العامة للصناعة، قد حققت نجاحا طيباً خلال الدورات الثلاث الماضية، وأصبحت الآن هي الجائزة الأهم في الكويت للمنشآت الصناعية في إطار من التنافس الشـريف والموضوعي بين المنشآت الصناعية لإبراز دورها في الاهتمام بالجودة وتحسين منتجاتها ورفع كفاءتها الإنتاجية وتوفير فرص عمل للعمالة الوطنية، بالإضافة الى دعم علاقات التكامل بين الأنشطة الصناعية المختلفة مع باقي قطاعات الاقتصاد الوطني، حيث تهدف جائزة صاحب السمو أمير البلاد إلى أمرين أساسيين هما:

1. نشـر ثقافة التميز المؤسسـي في القطاع الصناعي بالكويت من خلال التأكيد على أن للتميز المؤسسـي أبعاداً مختلفة لا تقتصـر فقط على الإنتاج بل تتعداها إلى القيادة والتخطيط الاستراتيجي والعلاقة مع العملاء.

2. مكافأة المصانع المتميزة وحث المصانع بشكل عام والتي لم يحالفها الحظ بشكل خاص على تحسين أداءها ومساعدتها في ذلك من خلال تسليط الضوء على مواطن الضعف.

وكان الوزير قد استهل حديثه بقوله : أننا نتطلع من وراء هذه المناسبة إلى دعم المنشآت الصناعية الوطنية وتشجيع الاستثمار الخاص وتعزيز النمو الصناعي من خلال السعي لتطوير تنافسية الاستثمارات القائمة ومكافأتها على تميزها الصناعي.

ولا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لحضـرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ/ صباح الأحمد الجابر الصباح ” حفظه الله ورعاه”، على دعمه المستمر للنشاط الصناعي ورعايته السامية لهذه الجائزة.

اخترنا لك