Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة سابين فوشو: لدي شروطي في الحب..!

 النجمة سابين فوشو

  • هل بت تعطين التمثيل أهمية كما الغناء؟

أحببت التمثيل بعض خوض مسلسل “أحمد وكرستينا”، هذه التجربة التي نجحت وأتت على ضوء نجاحي في تمثيل الكليبات وبطلب من مخرج العمل.

  • هل لديك أعمال تمثيلية قريبا؟

أنا لا أعطي أهمية لمجال على حساب الآخر، فكما أسمع أغاني كذلك أقرأ سيناريوهات وأمشي في الخطين معا بشكل متواز، لكن الغناء متمرسة فيه أكثر وأغني منذ صغري.

  • هل خفت من الآراء السلبية كونك ممثلة مبتدئة وظهرت فجأة في عمل رمضاني يشاهده الجميع؟

لم تكن هناك آراء سلبية حول كيفية تمثيلي، والذي ساعدني أن الناس تعرفني ولست وجها جديدا، وتم اختياري تحديدا لأني معروفة وأغني. وإن كان هناك من رأي سلبي حول مشاركتي التمثيلية أتمنى أن يكون قد اقتنع بموهبتي الآن بعد أن نجح العمل، وأديت الدور بشكل جيد.

وسائل التواصل

  • يقال إن إثبات الذات فنيا بات سهلا جدا هذه الأيام مع وجود وسائل التواصل الاجتماعي التي تسهل الانتشار.. فما رأيك؟

رأيي معاكس لما يقال. دوما هناك صعوبة في الفن. زمان كانوا يقولون عندما لم يكن هناك سوى الراديو إن الفن صعب، وبعد ذلك جاء التلفزيون وقالوا الفن صعب، ومن ثم أتت الفضائيات وظلوا يقلون إن هناك صعوبة. واليوم نحن في عصر الميديا وما زال الأمر صعبا، لأن بالرغم من هذا الانتشار السريع لكن الجمهور يقع في حيرة، وصعوبة التميز باتت أصعب من السابق.

  • كيف تميزين نفسك عن سواك فنيا؟

التميز ضرورة، ويجب على الفنان أن يكون عنده هوية خاصة، ويبتعد عن التقليد، وعن مراقبة الآخرين. يجب أن يخلق له خصوصية سواء في شكله أو صورته أو حتى صوته، ويسعى ألا يشبه أحدا. ومن ينجح فنيا يكن من هذه الفئة.

  • أنت في الفن منذ سنوات.. هل أنت أفضل من سواك؟

لا يعني إذا فنانة مبتدئة أنها أقل مني لأني قبلها. أنا نجحت لأني عرفت كيف أوصل صوتي بطريقة خاصة، وعرفت كيف أخلق لنفسي صورة بطريقة صحيحة وعلي أن أتابع. والتكنولوجيا لم تعد بالنسبة لنا خيارا بل واجبا. لكن الأهم أن يعرف كيف يسوق الفنان نفسه ويختار الأغنية التي تعلق في ذاكرة الجمهور. نجد اليوم من يقدم أغنية لا تعيش أكثر من أسبوع بالرغم من كل الميديا الموجودة. وهذا يعود إلى أن الصوت وحده ليس مقوما كافيا بل يجب أن يتبع بالشكل والكاريزما والإنتاج الجيد والمتابعة.

  • من مستشارك الفني ومساعدك في هذا الخصوص؟

أتكل على راسي. هناك أربعة أشياء أركز عليها في كل عمل أقدمه، وهي الذكاء والمنطق وقيمتي كفنانة وذوقي. وهذه الأقانيم الأربعة هي مرافقتي في كل خطوة أقوم بها في حياتي.

كل الأذواق

  • هل طريقك الفني يخاطب كل الناس أم موجه لفئة معينة؟

أحاول أن أصيب كل الأذواق كبارا وصغارا. وأظن أني نجحت في هذا المسلك، عندما أجد الكل يحب أن يتصور معي أو من خلال حفلاتي التي يقصدها الجميع الكبير والصغير.

  • ما أهم سلاح للفنان في ملاقاة الجمهور؟

اكتشفت مؤخرا أن المحبة سلاح الفنان، وتزيد من شهرته تماما كأهمية العمل الذي يقدمه. الشهرة وحدها ليست كافية بل المحبة أهم وأبقى. فمن يحبك يريد أن يعرف أخبارك ولا ينساك.

  • ما ثوب الصفات الذي تلبسينه حتى تكوني قبلة المحبين؟

كلما كنا أنفسنا وتعلمنا من أخطاء الغير حصنا أنفسنا أكثر. أنا أرفض أن أكون مثل غيري، ولا أتشبه بأحد، فالله أعطاني شخصية مختلفة لماذا لا أستثمرها بشكل جيد.

النجمة سابين فوشو

  • كيف تفسرين علاقة الفنان بالنجومية؟

اليوم بتنا نرى أشخاصا ليسوا فنانين وهم أشبه بنجوم. الفنان ليس بالضرورة أن يكون أفضل من سواه، وأنا أحكي إنسانيا، لكن الفنان يجب أن يكون نجما سواء في كلامه أو تصرفاته أو شكله. لأن الفنان يجب أن يجسد حلما ما لدى الناس. فنحن هكذا ربينا منذ صغرنا نراقب الفنان كيف يمشي.. كيف يحكي.. كيف يتصرف.. هو صورة مثالية في أذهاننا، وإن لم يكن كذلك الناس يرفعون علامات تعجب واستفهام.

الفنان يجب أن يكون قائدا لأن كلمته مسموعة والكل يستمع له ويتشبه به. لهذا ممنوع عليه أن يخطئ حتى لا يشوه صورة الحق والمثل في عيون الآخرين.

فخر لي

  • بدأت مع غسان الرحباني الذي لطالما تكلم عنك بفخر.. كيف تتذكرين تلك المرحلة؟

أعرف أن غسان الرحباني يتكلم عني بشكل جيد. وأعتبر بدايتي معه فخرا لي. ليس من السهل أن تبدأ فنانة مع الرحابنة، فعندما يتعامل فنان مع هذه العائلة الكبيرة التي لها إرث فني كبير متجسد في ذاكرتنا فهذا دعم له ودفعة لا تقدر بثمن.

  • هل صوتك وظف حتى الآن كما تريدين أم لموهبتك أماكن لم يتم التطرق لها؟

ألبومي ربح جائزة “أفضل ألبوم”، وأنا عملت عليه عاما كاملا بدقة وتأن. وهذا الألبوم فيه من كل شيء. أنا صراحة لا يهمني أن أعرض عضلات صوتي بقدر ما يهمني أن يردد الناس أغنياتي، وإن أردت أن أعرض قوة صوتي كان الأجدى أن أقدم عملا بلا موسيقى، وأظهر فيه طاقاتي الصوتية. أنا وجدت على هذا الطريق منذ صغري وهذه نعمة ربانية واشتغلت على الموضوع حتى أصل إلى الناس دون استعراض. – تعاملت مع الكبير ملحم بركات ومع مروان خوري وليس من السهل الوصول إليهما.. كيف تم إقناعهما؟

أنا لا أقنع أحدا بموهبتي. الملحن يكون سعيدا عندما يجد لحنه يصل بشكل جيد إلى الناس. وبالنهاية التعامل مع أي ملحن هو عمل وشغل. فأنا لم أقنع مروان خوري ولا ملحم بركات هما أحبا صوتي، واجتمعنا في أعمال كما يجتمع أي فنان مع أي ملحن، يتفقان على الأغنية، وتغنى كما يجب.

  • هل تعتبرين نفسك دخلت في إطار المنافسة مع الكبار؟

طالما أنا موجودة على مسرح الغناء فأنا منافسة للجميع. وبحكم أني أغني منذ أكثر من عشر سنوات فلا أعتبر نفسي منافسة للمبتدئين، فأنا لم أعد فنانة صاعدة. من هنا بتنا جميعا نتنافس، لكن أعتبر نفسي لدي هويتي الخاصة التي أحملها وأتنافس على أساسها. علما لم تعد المنافسة مثل أيام زمان، لأن الميديا جعلت بعض الناس العاديين أكثر شهرة من بعض الفنانين.

السوشيل ميديا

  • هل يعجبك استعراض البعض على السوشيل ميديا؟

فعلا بات هناك استعراض للطلة واستعراض للملابس. وأنا شخصيا لا أجد هذا بذات أهمية. المهم عندي أن أقدم للناس أعمالي وحفلاتي ومشاريعي عبر هذه الميديا. ولست بتلك الناشطة أو المدمنة على الأنستجرام أو الفيس بوك أو التويتر، علما لدي متابعون كثر، وبحياتي لم أقم بضم متابعين مزيفين. المهم عند الفنان في النهاية من يحضر حفلاته ومن يتابع أغانيه.

  • ما رأيك ببرامج الهواة التي باتت كثيرة؟

هذه البرامج تخدم الفنان المشهور الذي يطل علينا بصفة حكم، فجعلته أقرب إلى الناس، وصار يظهر على حقيقته أمام الجمهور بعيدا عما قد تقوله الصحافة، حيث الصحافة أحيانا لا تكون منصفة بحقه، وبات الجمهور قادرا على أن يعرف الفنان عن قرب. أما بخصوص المواهب المشتركة فإن هذه البرامج بقدر ما هي جيدة فهي سيئة لهم.

  • لماذا هذه البرامج سيئة للمواهب؟

لأن أحيانا لجنة التحكيم “تنفخ” وتغازل وتشيد بموهبة ما وتعطيها صفات كبيرة فيصدق نفسه، وعندما يخرج من البرنامج ويعيش واقع الحال يصدم به ويقع على رأسه، إضافة إلى أن هناك أصوات كثيرة حلوة تظهر لكن أين هي بعد انتهاء هذه البرامج. أظن أن النجم هو البرنامج نفسه وليس المواهب.

  • هل لديك مأخذ على أداء الذين يغنون في برامج الهواة؟

نعم لدي مأخذ أننا أحيانا نسمع سبعة مشتركين يغنون بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب، وهذا دليل على أنهم لا يغنون أنفسهم بل يقلدون، وهم بالتالي لا يقدمون موهبة ولا تميزا. وبات الشبه كبيرا فيما بينهم، وهذا خطأ. الموهبة عليها الاستفادة من هذه البرامج حتى تظهر خصوصيتها ونكهتها الخاصة، ويحاولون الاستفادة من لجنة التحكيم الموجودة، حيث إنهم فنانون منذ أكثر من عشرين عاما.

بوصلة فنية

  • لمن تسمع سبين؟ ومسيرة من تقدر فنيا؟

أسمع للجميع، وأقدر الجميع. أسمع حتى أستفيد من خبراتهم، وحتى أعرف البوصلة الفنية إلى أين وصلت. كل فنان مهم له أسلوبه وميزته الخاصة، وهذا ما جعله ينجح، وعلينا دوما أن نرقب الجميع ونتعلم منهم كيف نتميز.

  • هل صحيح أنك تجيدين الغناء بأكثر من لغة؟

هذا صحيح. أنا أغني اللهجات العربية كلها اللبنانية والمصرية والخليجية، وأستطيع أن أغني الفرنسية والأجنبية، والذي ساعدني في ذلك نشأتي في السعودية، حيث ولدت وتعلقت باللهجة العربية، وكنت أستمع إلى الأغاني الأجنبية حينها.

أصل فرنسي

  • هل أنت لبنانية مائة بالمائة؟

أنا لبنانية، والدي من أصل فرنسي، حيث جدي كان الكولونيل فوش المعروف تاريخيا أثناء الانتداب الفرنسي، فقد تزوج بجدتي اللبنانية. أما والدتي فهي جنوبية لبنانية. لا شك عندي جذور فرنسية سواء قبلت أما لا، فهذه حقيقة، لكن أعتبر نفسي لبنانية عربية ولدت في السعودية.

  • أجدك دوما تحافظين على الود والابتسامة والروح العالية.. هل هذا مقصود؟

كلما زادت ثقافة الإنسان زاد تواضعه، لأن الثقافة تساعدنا على فهم الآخر، وتعطينا دلائل المعرفة بعمقها وليس بظاهرها، وتجعلنا قادرين على قراءة ما بين السطور. وأعتبر نفسي مثقفة موسيقيا وغنائيا وإخراجيا، وهذا يجعلني قريبة من الآخر، وأتعامل بحب وتواضع. وكل شخص ليس متواضعا لا يعتبر مهما ولو علا شأنه.

  • وهل الفنانون متواضعون؟

يجب أن يكونوا متواضعين، لأنه لا يوجد أحد كبير. فقط مسيرة الفنان هي الكبيرة. وبالطبع سر النجاح لا يأتي سوى بالروتين أي بالتركيز على العمل، وكيفية قضاء الوقت بشيء نافع ومثمر.

حب المجابهة

  • هل أنت متمردة كما ظهرت في مسلسل “أحمد وكرستينا”؟

نعم لدي هذا التمرد، وحب المجابهة، وأحب أن أكون شخصا مهما وأثبت ذاتي.

  • الحب في حياة سبين مؤجل من أجل الفن؟

مؤجل لكن ليس بسبب الفن.

  • لماذا إذن مؤجل؟

لأن هذه المسألة نصيب، فأنا كما أحب عملي أحب الاستقرار، لأن الفن مجد باطل. اليوم أنا موجودة لكن ربما غدا لا أعد موجودة. يهمني أن أترك بصمة في الفن طالما أنا فيه، وأن يكون لي عائلتي التي هي الحياة الحقيقية الثابتة، حيث الزواج والإنجاب، فالأطفال هم الأصدق والأبقى لنا من الفن، لأن هذه مسألة متعلقة بالقلب والحب.

  • وهل لديك شروط في الحب؟

نعم لدي شروط، أن يكون رجلي رجلا حقيقيا أتكل عليه، ويحترم عملي ومهنتي وفني، ويكون سندي، ويحميني في المجتمع وبين الناس، وبذات الوقت يطلقني ويتفهم موقعي، ويفتخر بي، وبذات الوقت يكون مهتما بما له ومحترما في مكانه وشغله.

اخترنا لك