Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

النجمة المحبوبة صابرين بورشيد: لست مغرورة

النجمة المحبوبة صابرين بورشيد

جمال العدواني بعدسة غربللي الغربللي التقى النجمة البحرينية صابرين بورشيد التي اعترفت بأن مسلسل “النور” سيشهد انطلاقتها الحقيقية نحو عالم الدراما، ومع ذلك هي مستمتعة بإطلالتها الأولى مع قناة “فنون”، فهي تراها تجربة ذهبية بكل المقاييس.

ماكياج: آلاء دشتي

  • صابرين.. تتواجدين هذه الفترة في الكويت لتقديم برنامج على قناة “فنون”.. حدثينا عن هذه التجربة؟ وما الذي دفعك للمشاركة فيها؟

نعم أتواجد بشكل مستمر في الكويت لتقديم برنامج المسابقات “سمردحة” على قناة “فنون”. وهذه تعتبر التجربة الثانية لي في الكويت، حيث سبق لي أن قدمت برنامج بعنوان “أوتوجراف” على قناة “قدساوي” الرياضية سابقا، إلا أني أعتبر تجربتي على قناة “فنون” تجربة ذهبية ومتحمسة لها كثيرا، كونها تعرض على قناة ذات مشاهدة وجماهيرية كبيرة في الخليج والوطن العربي. أتمنى أن أوفق فيها.

  • هل – فعلا – وقعت عقد احتكار مع قناة “فنون” بشكل دائم؟

ليس احتكارا بمعنى الاحتكار المتعارف عليه، وإنما عقد لفترة معينة مخصصة للبرنامج, فقناة “فنون” وتلفزيون “الوطن” احتضناني بمعنى الكلمة، والعقد الذي بيننا يحفظ حقوق الطرفين، لكن ليس احتكارا بل لي مطلق الحرية.

  • لاحظنا تواجدك في الكويت أكثر من البحرين.. فهل لا تجدين الدعم الكافي في بلدك أم ماذا؟

البحرين بلدي وتاج رأسي ودعمني بما فيه الكفاية ولله الحمد، وتواجدي في الكويت حاليا لتوافر العروض والفرص بشكل أكثر، وبحكم عملي في الدراما ولفترات طويلة في التصوير التي تتراوح ما بين شهر إلى شهرين فأنا لا أستغنى عنها.

خطوات ثابتة

  • تسيرين بخطى بطيئة في تنفيذ مشاريعك الفنية.. هل تتفقين معي؟

نعم أتفق معك، فالبطء أو التأني بنظري يضمن لي خطوات ثابتة وناجحة على المدى البعيد، فكل ما يأتي بسرعة يذهب أيضا بسرعة، لذا تراني ويراني البعض بطيئة في تنفيذ مشاريعي. وعلى الرغم من بطئي إلا أنني سبقت الكثيرات في الوسط الإعلامي والفني في عدة أمور، فأنا الإعلامية البحرينية الوحيدة إلى الآن الحاصلة على لقب ضمن أجمل مذيعات العرب التي ضمت إعلاميات العرب من المشرق إلى المغرب، كما أنني أول إعلامية بحرينية تصدر ماركة عدسات باسمها بعد الفنانة المعتزلة زينب العسكري، وأول إعلامية وفنانة بحرينية يصدر عطر خاص بها كوجه فني إعلاني سوف يعرض عبر القنوات الفضائية قريبا إن شاء الله، كذلك ظهوري الفني الحديث أصبح مميزا باختياراتي، لذا أرى البطء أو التأني لصالحي دائما نحو التميز، وإن شاء الله قريبا خلال هذا العام سوف يرى متابعو صابرين بورشيد سواء في الإعلام أو الدراما أعمالا قوية تؤكد لهم سبب التأني في اختياراتي، وذلك لتنال إعجابهم ورضاهم بإذن الله.

  • كل صفات النجومية تتوافر لديك لكن لم تأخذي نصيبك من البطولة المطلقة في الأعمال الدرامية؟

هذه السنة الأولى لي في المجال الدرامي، فكيف لي أن أحصل على بطولة من أول عمل؟!

  • عفوا.. بداية الفنانة لمياء طارق كانت بطولة في سهرة تلفزيونية؟

حقيقة، أنا راضية عن مشاركاتي في الوقت الحالي، فكنت محظوظة من أول سنة في عالم الدراما الخليجية، حيث حصلت على أدوار مميزة، ولي بطولة جماعية إن شاء الله لرمضان ٢٠١٥. وفي نظري البطولة الجماعية هي ملعب المنافسة الحقيقية للممثل كي يثبت نفسه أمام الجميع.

  • هل وجدت حالك في المشاركات الفنية أم ما زلت تبحثين عن الدور الذي يقدمك بشكل قوي للمشاهد؟

كل دور قمت بتقديمه حتى الآن قوي ومميز، والقادم أفضل بإذن الله, ورغم ذلك، ما زال البحث جاريا عن أدوار مميزة لكي ترسخ في أذهان المشاهدين.

نص مميز

  • حدثينا عن شخصيتك في مسلسل “النور”؟ ولماذا وافقت دون تردد؟

أجسد دور “هند”، البنت الحالمة الرومانسية، المصابة بداء السكر وضغط العين، ومن المحتمل أن تصاب بالعمى.

لا أنكر أنه عمل شيق وشاق بنفس الوقت، لكن أتمنى أن ينال إعجاب الناس ورضاهم. والأسباب التي دفعتني للمشاركة في مسلسل “النور” قوة الدور المقدم لي، والنص المميز، بالإضافة إلى البطولة الجماعية مع أبرز نجوم الساحة الفنية كالفنان عبدالعزيز جاسم وهيا عبدالسلام وحمد العُماني ونور وغيرهم من الفنانين. لذا أعتبر “النور” انطلاقة صابرين الحقيقية في عالم الدراما إن شاء الله.

  • نلاحظ أنك ركزت كثيرا على تجربة التمثيل.. فهل عروض التمثيل جذبتك أكثر؟

عروض التمثيل موجودة ولله الحمد وبكثرة، وكذلك عروض التقديم، وتركيزي على الاثنين معا.

  • كل من لا يعرف شخصيتك يتهمك بالغرور والتكبر.. هل عانيت من ذلك؟

كثيرا، لأن خجلي يفسره الكثيرون بالغرور، لكن تتغير نظرتهم لي عندما أبدأ بالحديث معهم عن قرب.

أسئلة سريعة

  • بعيدا عن الفن وأهله سنسألك أسئلة سريعة في عالم الشوبينج :
  • ماذا يعني لك الشوبينج؟

شي مهم جدا، أشعر أني أكافئ نفسي فيه بما تستحق.

  • متى تحبين أن تمارسيه؟

في أي وقت وبلد، لكن يكثر في فترة السفر.

  • هل لك طقوس معينة؟

طقوس الشوبينج هي ارتدائي ملابس مريحة مع حذاء رياضي أنيق كي أشعر بالراحة أثناء التسوق، ولا أحب أي شخص “ينكد” علي الشوبينج الذي قد يستغرق ساعات متواصلة.

  • كم ساعة تحبين أن تقضيها فيه؟

لا أحب أن أحدد وقتا لذلك، إلا عند ارتباطي بموعد بعد الشوبينج.

  • متى تفضلينه صباحا أم مساء؟

كل الأوقات صالحة للشوبينج بشرط أن أكون بمزاج حلو.

  • هل يصاحبك أحد؟

أحيانا أختي، وأحيانا إحدى صديقاتي وأوقات كثيرة لحالي.

  • هل تفضلين أن تذهبي وأنت بكامل أناقتك أم لك استايل آخر؟

أفضل أن أكون في أناقة عملية ليست متكلفة كي أشعر بالراحة المطلقة، فأنا أفضل أن تكون أناقتي ملائمة للمكان والمناسبة التي أذهب لها.

  • هل تميلين أكثر إلى المجمعات التجارية أم الأماكن الشعبية؟

المجمعات التجارية، وأحيانا الاثنان معا عندما أسافر لبلدان أخرى.

  • مواقف طريفة ما زالت عالقة في ذاكرتك أثناء التسوق؟ كثيرا ما أنسى محفظتي، أو أنسى أغراضي في محل ما وأتذكر وأعود له مرة أخرى.
  • ما أكثر البلاد التي تقومين فيها بالشوبينج؟

الشوبينج أمر أساسي في كل سفرة، إلا إذا كانت سفرة عمل ليوم واحد فهي تقتصر على العمل فقط.

  • هل ترصدين ميزانية للشوبينج؟

لا، كي لا أشعر بأني ملتزمة بقيمة معينة.

  • ما أحلى يوما عندك في أيام الأسبوع؟

الخميس لأنه يعتبر بداية إجازة واستراحة محارب.

*  ما أكثر سلعة اشتريتِها؟

أعشق العطور والماكياج، وأشتريهما دون تردد حتى لو كان السعر مبالغا فيه.

* أين تذهب أغراضك بعد استعمالها؟

أحتفظ بها.

* ما أكثر شيء يجذبك إلى السلعة: لونها أم ماركتها أم جودتها أم سعرها؟

أفضل اقتناء ما أحبه ويلفت انتباهي، وكل ما يلائمني سواء كان غاليا أو رخيصا.

* بم تشعرين أثناء الشوبينج؟

الراحة النفسية حيث أشعر بها أثناء الشوبينج وبعده، وأعتبره مكافئتي لنفسي بعد عناء عمل شاق.

* أكثر الألوان التي تجذبك؟

اللون الأسود والأبيض يغريانني كثيرا.

* ماذا تكرهين بالشوبينج؟

الزحمة خاصة أوقات العروض الموسمية.

غيرة وحسد

  • رغم قصر مشوارك الفني إلا أنك بدأت تسطعين وسط النجمات.. فهل عانت من غيرة زميلاتك؟

الغيرة موجودة في المجالين الإعلامي والفني، ولا أعتقد أن هناك فنانة نجاحة لم تعاني من الغيرة والحسد، لكن النجاح الحقيقي بنظري هو تفادي هذين المرضين وإلغائهما من حياتنا نهائيا.

  • من أكثر فنانة وضعت لها بلوك في حياتك؟

لا أفضل ذكر اسمها, لكن يوجد هناك بلوكات لأشخاص آخرين في حياتي.

اخترنا لك