Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سالفاتوري فيراغامو.. أحدث فصل في لعبة الكراسي الموسيقية لمصممي الأناقة

ماسيميليانو دجورنيتي

محمد ناجي

وتستمر لعبة “الكراسي الموسيقية للمصممين”، ففي الثلث الأخير من مارس 2016 تخلى ماسيميليانو دجورنيتي عن دوره كمدير للابتكار في دار سالفاتوري فيراغامو بعد 16 عاماً قضاها لدى الماركة.

وكان دجورنيتي قد انضم للشركة التي تتخذ من مدينة فلورنسا الإيطالية مقراً لها في عام 2000 لتصميم وتطوير ملبوسات الرجال قبل أن يقوم بعد عشر سنوات تقريباً بتصميم أول مجموعة أزياء حريمي له لموسم خريف 2010، وفي العام 2011 تمت ترقية دجورنيتي ليشغل منصب مدير الابتكار في سالفاتوري فيراغامو.

وقبل انضمامه لفيراغامو كان دجورنيتي قد عمل مع المصمم أنطون جوليو جراندي للأزياء الراقية بروما. ولم يتم الإعلان عن بديل لـ” دجورنيتي” من قبل سالفاتوري فيراغامو وسيستمر فريق التصميم بالدار في التصميم للماركة حتى ظهور مدير ابتكار جديد لها.

وفي أوائل مارس كان تقرير لفيراغامو قد ذكر أن نمو أرباح ومبيعات الشركة كان قوياً في 2015 حيث زادت أرباحها الصافية بنسبة 6,7% بدعم من قوة مبيعات السلع الجلدية.

مبيعات الأحذية التي تشكل نحو نصف عائدات سالفاتوري فيراغامو زادت بنسبة 5,7% بينما نمت مبيعات السلع الجلدية التي تسهم بأكثر من ثلث العائدات بنسبة 12%، وساهمت مبيعات الملبوسات الجاهزة بنحو 7% من مبيعات المجموعة.

التغيير الفني الحادث في سالفاتوري فيراغامو يعتبر الهزة الأحدث لدور الموضة في أوروبا حيث كانت كرستيان ديور ولانفان وبيرلوتي وإرمينيجيلدو زينيا من بين الماركات التي شهدت خروج مصمميها خلال الشهور التسعة الماضية.

لانفان وزينيا قامتا بتعيين مديري ابتكار جديدين هما بشرى جرار وأليساندرو سارتوري على الترتيب بينما تستمر ديور وبيرلوتي وكلتاهما جزء من LVMH في مواصلة البحث.

اخترنا لك