Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

نهاية “سمرقند” في البتراء!

نهاية "سمرقند" في البتراء!

ندى أيوب – بيروت

“سمرقند”، المسلسل التاريخي الضخم، الذي يُعرَض في شهر رمضان المبارك، يواجه انتقادات بوقوعه في أخطاء تاريخية، لم يعتذر عنها  المشرفون على المسلسل، كما اعتذروا عن الأخطاء اللغوية  في بيان رسمي.

وانتقادات أخرى تقول بأن المسلسل تقليد للمسلسل التركي الشهير “حريم السلطان”، وبأنه مأخوذ من رواية لأمين معلوف!

 سمرقند المسلسل التاريخي الضخم

وينفي كاتب العمل محمد البطوش ذلك بالقول: «هذا المسلسل استند إلى مرجعيات تاريخية، بدون تخصيص، وهو موجّه إلى جيل الشباب في سياق شعبي مبسط، للتحذير من الإرهابيين الذين يرتدون عباءة الدين».

وأضاف: «لا أبحث في هذا العمل عن النخبة المثقفة التي تنتظر البلاغة اللغوية والسرد التاريخي، فتلك لا تشكل واحداً في المئة من الجمهور».

اليوم، وصلنا بيانٌ يعلن عن الانتهاء من تصوير آخر المشاهد في مدينة البتراء التاريخية بالأردن. وتجدر الاشارة إلى أن  التصوير بدأ في 20 مارس الماضي  في مدينة عجلون- الاْردن واستمر 3 اشهر  متتالية، ثلاثون حلقة  كتبها محمد البطوش، الذي أشرف على اختيار المقطوعات الموسيقية المستخدمة في العمل، وألّف الاستعراضات والاغاني، و لحنها ياسر فهمي، تحت إدارة المخرج إياد الخزوز، ومن إنتاج شركة”I See media production”.

تدور أحداث «سمرقند» في فترة معقدة من فترات التاريخ الإسلامي،  ويعتبرملحمة تاريخية بحبكة درامية معاصرة، جمع عدداً كبيراً من النجوم العرب (عابد الفهد، يوسف الخال ،عاكف نجم، ميساء مغربي، أمل بوشوشة، يارا صبري،راكين سعد وغيرهم).

اعتُمدت في المسلسل تقنيات حديثة بالتعاون مع خبراء عالميين وفريق عمل أوروبي كبير، فالتصميم المعماري تمّ في اميركا، وأعمال الجرافيكس في الهند، بالتعاون مع شركات تعمل في هوليوود.

 سمرقند المسلسل التاريخي الضخم

ويقول الكاتب محمد البطوش إن قصة المسلسل “حدوتة افتراضية” عن جارية تباع وتشترى وتتحول لتصبح الوصيفة الأولى للملكة وصاحبة القرار في قصر أهم ملك في تلك الفترة.

هذه القصة هي التي تشكل البناء الدرامي الأساسي للعمل مع كافة الرسائل التي يمكن أن نقدمها من خلال هذا العمل.

أولها قضية الإرهاب ومحاربته، لأننا نشرح هذه القضية، وكيفية التغرير بالشباب واستغلالهم تحت إطار البند الديني.

سمرقند

ولهذا فإن شخصية حسن الصباح والحشاشين- وهي أول فرقة موت محترفة في العالم- تأخذ الخط الرئيس في العمل،  في المقابل هناك عمر الخيام وهو الندّ الحقيقي لحسن الصباح . وبالتالي يقف الفكر أمام الفكر”!

مخرج العمل إياد الخزوز، يقول بأنه استهدف من خلال المسلسل فئات لم تكن تتابع الأعمال التاريخية، بإعطاء مساحة جيدة للمرأة في العمل .وإيجاد حكايات شبابية شيّقة .

اخترنا لك