سارة المغامس.. أول كويتية تعمل كـWedding Planner

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

sarah-almeghmasأمل نصرالدين بعدسة ميلاد غالي التقت سارة المغامس فتاة كويتية طموحة، ذات شخصية مرحة تحب الفرح و”الوناسة” وتعشق الألوان منذ صغرها، قررت أن تحول حلمها لحقيقة وتخرج عن المألوف وتعمل ما تحب لتصبح أول كويتية تعمل كـ Wedding Planner. عن مشروعها الجديد وكيف بدأت كان لنا معها هذا الحوار.

* من أنت؟

فتاة كويتية طموحة أحب الفرح والبهجة والوناسة وكل شيء يبعث على السعادة، لذلك قررت العمل كـWedding Planner.

* منذ متى ظهر لديك هذا الشغف؟

منذ صغري.

* كيف؟

دائمًا أنا وأختي حين نلعب سويًا ونحن صغار كنت أحب أن أكون صاحبة شركة تنسيق للأفراح والحفلات، ونما الأمر معي بالتدريج وكانت أمي وأختي تستشيراني في أي حفلة نقوم بها في البيت وكذلك الأهل والأصدقاء.

قريب من ميولي

* هل صقلت هوايتك بالدراسة؟

للأسف لا، فلم يكن هناك تخصص دراسي يفيدني في صقل موهبتي، كنت أتمنى الالتحاق بهندسة الديكور على الأقل كتخصص قريب لميولي، ولكن في ذلك الوقت لم يكن هذا التخصص متوافرا في الكويت، وكان يلزمني السفر للخارج حتى أدرس هذا التخصص.

* ولم لم تسافري؟

أهلي لم يوافقوا على ذلك.

* وماذا درست إذن؟

أنا خريجة جامعة الكويت كلية إدارة أعمال.

وهل عملت بشهادتك؟

نعم عملت في إحدى الشركات الخاصة لمدة 8 سنوات.

* وما الذي جعلك تقررين تغيير مسارك المهني؟

حين كنت أعمل لم أشعر أن هذه أنا بل شخص آخر، فكنت أعمل لمجرد العمل.

* كيف أخذت القرار بتغيير عملك كـWedding Planner؟

قبل التفكير في افتتاح مكتب خاص بي فكرت في كيفية تعريف الناس بي أولا، فبدأت من خلال “تويتر”، ولم أتوقع كمية المتابعات التي وصلت في خلال الساعة الأولى إلى 100 متابع، واليوم وصل الرقم لـ30 ألفا هذا بخلاف “انستغرام” الذي وصل عدد الأشخاص به إلى 100 ألف.

* وما الأمور التي كنت تضعينها من خلال صفحتك؟

كنت أضع معلومات حول شكل جسم المرأة وأوفق الموديلات لها ولفستان الزفاف، وكذلك أشكال الوجه المختلفة وأنسب تسريحة شعر لحفلة الزفاف، وبعض المعلومات التي تهم كل فتاة وامرأة مما كان له صدى كبير  لدى الناس، فكانوا يطلبون مني عمل موقع لوضع تلك المعلومات حتى يستطيعوا الرجوع لها.

 

صحة المعلومة

ومن أين كنت تأتين بتلك المعلومات؟

كنت أقوم بعمل بحث خلال المواقع عبر الإنترنت، وكنت أتأكد جيدا من صحة المعلومة قبل طرحها، فكنت يوميا أجلس 7 ساعات أقرأ وأبحث في الإنترنت، بالإضافة لبعض المعلومات الطبية الخاصة بالريجيم وبعض الأمور الأخرى، وكانت أختي لكونها طبيبة تساعدني فيها. فكنت أحاول مساعدة كل من يسألني أو يستفسر عن معلومة ما.

أكثر المتابعين لك من أين؟

الأكثر من الكويت والبقية من كافة دول الخليج بلا استثناء، وأيضا هناك رسائل تأتيني من الولايات المتحدة وأوروبا خصوصًا للكويتيين الذين يعيشون بالخارج.

هل مازلت في وظيفتك؟

ترددت كثيرا قبل أن أقدم استقالتي، خصوصا أن والدي لم يكن موافقا على ذلك وكان يريدني أن أظل في الوظيفة وأعمل بعد الظهر في مشروعي ولكني رفضت ذلك.

لماذا؟

لأن عملي كـ Wedding Planner يحتاج مني وقتا ومجهودا كبيرا فأنا أعمل فترة الصبح والعصر وفي المساء أيضا، فشعرت أنني لا بد من أن أترك العمل، لذلك قمت بأخذ إجازة لمدة 6 أشهر قبل قرار الاستقالة حتى افتتحت مشروعي ووجدت نفسي فيه ومن ثم عدت من الإجازة لتقديم الاستقالة.

ماذا عن رأي الزوج؟

حين بدأت صفحتي على التويتر لم أخبر أحدا بذلك حتى زوجي وأمي ولكن في خلال ساعة وبعد أن وصل عدد المتابعين لي إلى 100 شخص خلال الساعة الأولى قررت إخبار زوجي والذي شجعني ورحب بالفكرة.

 

حداثة الفكرة

ألم تخشين من حداثة الفكرة وعدم تقبل المجتمع لها؟

بالعكس فأنا في رأيي أن الحياة مجازفة والفرص لا تأتي بالتكرار والتقليد بل لا بد من الخروج عن المألوف خاصة أنني أحب هذه الأمر وأشعر أنني خلقت لأكون منسقة لحفلات الزفاف.

كيف تستطيعين إرضاء أذواق العرائس؟

أقدم دائما لزبوناتي الأحدث في كل ما يخص حفلات الزفاف وهذا يتطلب مني أن أكون متابعة جيدة جدا لكل جديد يطرأ على الساحة.

هل تتدخل العروس في التفاصيل؟

مهمتي أن أحقق لكل عروس ما تحلم به في يوم عمرها، ففي بداية مقابلتي لها أسألها عن كل التفاصيل التي تود أن تكون في عرسها وعن الألوان التي تفضلها لكي أستطيع تكوين تصور يتوافق مع شخصيتها وأريها بعض الصور كنماذج لأني أرفض التكرار، ولكن لكي أقرب لها صورة ماذا أريد أن أقدم لها، وفي النهاية نصل للصورة التي تريدها.

 

ردة فعل طيبة

وكيف تكون ردة الفعل؟

الحمد لله كل من تعاملت معهم كانت ردة فعلهم طيبة وكانوا راضين تماما عن ما قدمته لهم.

هل تتعاملين مع أشخاص معينين في تفاصيل الأفراح؟

عموما أنا أتعامل مع كافة Top5 في الكويت لأنني أحب أن يظهر الشغل في مستوى معين لا أتنازل عنه، وأذهب لهم بنفسي، ولا يوجد أشخاص معينون بل حسب تفاصيل وحاجة الفرح أذهب لمن أحتاج لهم.

هل هذا يجعل تكاليف الفرح باهظة؟

الحقيقة أنني أتعرف في البداية على ميزانية والتكاليف الموضوعة لحفل الزفاف ولكني لا أستطيع النزول عن حد معين، لأن أقل من ذلك الحد سوف يضطرني لعمل التفاصيل رديئة الجودة وهذا ما لا أستطيع تقديمه، لأنه لن يرضي العروس وأيضا لن يرضيني أن يخرج عملي بهذا المستوى.

من أي الأبراج أنت؟

برج القوس.

وما أميز صفاتك؟

العجلة والمجازفة لحد خيالي.

هل هناك من تستعينين بمساعدته في عملك؟

حتى الآن أقوم بعمل كل التفاصيل بنفسي.

وهل سوف تستطيعين المواصلة بمفردك؟

قريبا سوف يكون لي فريق عمل يساعدني في إتمام عملي بالتأكيد.

كم حفل زفاف تنسقينه في الأسبوع؟

حاليا أرهقت بسبب قبولي لـ 3 حفلات زفاف متتالية، خاصة أنني مازلت بمفردي وأفضل أن يكون هناك أسبوع أو اثنان على الأقل بين كل عرس وآخر حتى أعطي كل عروس حقها من الاهتمام والابتكار.

هل مشروعك مربح؟

لا أبحث عن الربح بقدر سعادتي بما أقدم وما أعمل.

ما طبيعة العرائس اللاتي يأتين إليك؟

أغلبهن لا يكن لديهن الوقت الكافي والخبرة للتنسيق والركض خلف احتياجات حفلة الزفاف من كوشة ودي جي ومصور فأقوم أنا بذلك بدلا عنهن.

 

خلف الكواليس

هل تحضرين الأعراس التي تقومين بالتخطيط لها؟

أتواجد فيها منذ الصباح وحتى بداية حضور المعازيم والعروس، ولكن خلف الكواليس، حتى أطمئن على كل التفاصيل والبوفيه وأن كل شيء يسير على ما يرام ومن ثم أغادر.

هل اعتذرت عن بعض الحفلات؟

نعم حيث إنني لن أتواجد أثناء تواريخ تلك الأعراس ولذلك لم أقبلها.

هل تم طلبك خارج الكويت؟

بالفعل سافرت للسعودية وقطر لتجهيز أعراس هناك.

ألم يؤثر ذلك على حياتك الخاصة؟

الحمد لله لم يؤثر ذلك على حياتي ورعايتي لزوجي وأبنائي وبيتي، من خلال ترتيب الأولويات وتنظيم الوقت تستطيعين التوفيق بإذن الله مع أنني لم أعد أجلس مع أبنائي كما في السابق.

ماذا عن حفلة زفافك؟

كنت أثناء تجهيزي لحفلة زفافي أبحث عن تفاصيل كل شيء بنفسي وأود أن أعمل حفلة زفاف تعبر عني وتكون أنا، ومع أن هذا الأمر متعب ومجهد إلا أنني أحب هذا العمل حتى حفلات أهلي وصديقاتي كنت أساعدهم في ابتكار أفكار تساعدهم، خاصة أنني أثناء إعدادي لحفل زفافي كنت أكتب تفاصيل الفرح بالكامل في كتيب صغير، فكانوا يطلبون مني تلك الأوراق، فكنت أرسلها لهم عبر الإيميل لتتحول تلك الأوراق لكتيب خاص، بيع منه حتى الآن 2 مليون نسخة في الخليج عن تجهيز تفاصيل حفلة الزفاف بالكامل.

كيف؟

أثناء إعدادي لحفلة زفافي كنت أحبذ تحديد كل شيء وكتابته حتى لا أنسى أي تفاصيل، وفي الوقت ذاته أرتب ذهني ومواعيدي، فكنت أحمل دوما كتيبا صغيرا أكتب فيه تفاصيل حفلة الزفاف والأماكن وكنت أفاضل بين مكان ومكان، وهذه الطريقة ساعدتني كثيرا حتى لا أنسى أي شيء، وكان أهلي وصديقاتي فيما بعد يطلبونها مني حتى قررت تحويلها على شكل كتيب صغير يحوي كل تلك التفاصيل.

ما الخدمات الأخرى التي تقدمينها للعروس ولا يخطر ببالها؟

أقدم خدمات لعيادات الأسنان والجلدية وكذلك دورات للفتيات المقبلات على الزواج بل وأبعد من ذلك أقدم لهم دورات في اللغة في حالة احتياج العروس والعريس لتعلم بعض أساسيات اللغة للبلد التي سوف يقضون شهر العسل فيه. كذلك نوفر للعروس مصمم الأزياء أو خبير التجميل من خارج الكويت إن أرادت ذلك.

أخطاء العروس

ما أكثر الأخطاء التي تقع فيها العروس غالبًا وتتكرر؟

هناك بعض التفاصيل مثل ضرورة ارتداء العروس للحذاء قبل موعد العرس بخمسة أيام حتى تعتاد عليه ولا يسبب لها ألما يوم الزفاف وكذلك ضرورة حك الحذاء من أسفل لتجنب الانزلاق ومثل تلك الأمور.

وما الجديد الذي تقدمه سارة؟

أقوم بعمل ديكورات لحفلات الزفاف على شكل Theme أو فكرة رئيسية أو موضوع يكون خلفية القاعة، وكأنك تدخلين على قلعة أو حديقة أو عصر قديم وهذا ما يميزني ولكن للأسف كثيرا من الناس لا يقبلون ذلك ويخشون من التغيير.

ما علاقتك بالألوان؟

أنا أعشق الألوان وأحب أن أكسر الروتين التقليدي للون الأبيض المقترن في حفلات الزفاف بإدخال الألوان.

وما أحب لون لديك؟

أحب كل الألوان ولوني المفضل هو الروز.

ماذا عن أبنائك؟

ابني الكبير عمره 7 سنوات أصبح يفهم طبيعية عملي، أما ابناي الآخران فما زالا صغيرين (3-4) سنوات خاصة ابني الصغير الذي لا يحبني أن أتركه وكثيرا ما أصحبه معي.

كلمة أخيرة فماذا تقولين؟

النجاح والتميز طريقهما ليس صعبا والمفتاح يكمن في أن تبحث عن نفسك وذاتك وما تحب.

اخترنا لك