Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

في زمن قل فيه الوفاء سعودي يسافر لمقابلة مربيته بالهند

أيمن الرفاعي

في زمن يبيع فيه الأخ أخاه على قارعة الطريق يبدو في الأفق بصيص من الأمل ودلالة على أن الخير مازال له مكان في الدنيا ولم ينقطع.

نقول ذلك بمناسبة انتشار فيديو مؤثر للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب. الفيديو الذي تم نشره من يومين فقط حصل على نسبة عالية جدا من المشاهدة والتعليقات وأيضا الإعجاب.

والفيديو لشاب سعودي قرر السفر الى الهند لملاقاة مربيته التي تولت رعايته في صغره ومن ثم كان لديه رغبة حثيثة في لقائها والاطمئنان عليها.

هذا الفيديو جاء قصيرا للغاية حيث يضع الشاب يديه على ظهر المربية العجوز وهي ترحب به بلغة عربية ركيكة قائلة:

“يا حياة قلبي اشلونك؟” كلمات بسيطة ولكنها تجسد أسمى معاني الحب والود من المربية، وتشكل معاني الوفاء والاعتراف بالجميل من قبل الشاب الذي قطع مسافات طويلة لملاقاة هذه العجوز.

الشاب السعودي ضاري الظفيري بطل الواقعة وبعد انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي حل ضيفا على قناة العربية.

وقد أكد أنه لم يفعل ذلك رياء ولا رغبة في الشهرة كما اتهمه البعض ولكنه فعل ذلك اعترافا بالجميل، ونيته كانت خالصة لوجه الله، وهو لم يسع الى نشر الفيديو ولكن والدته أكدت عليه قبل السفر أن يسجل اللقاء مع الخادمة ويرسله على الصفحة الخاصة بالأسرة. أحد أصدقاء الأسرة على صفحتهم هو من قام بنشر الفيديو.

وبدورنا نحسن الظن في شاب قطع مسافة طويلة وتحمل مشقة السفر لا لشيء إلا لمثل هذا العمل الإنساني لا سيما تأكيد الأسرة على معاملة المربية الحسنة لجميع أفرادها و”رب ابن لم تلده أم”.

اخترنا لك