Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لعنة السياسة تمنع سيلينا جوميز من الغناء في الصين

المطربة العالمية سيلينا جوميز

أيمن الرفاعي

تعد المطربة العالمية سيلينا جوميز من أكثر النجوم الذين لديهم اهتمامات سياسية. السياسة دائما كانت لعنة تلحق بهذه النجمة أينما حلت.

ففي عام 2013 تم الغاء حفلاتها في روسيا بسبب رفض السلطات منحها تأشيرة دخول البلاد بعد أن أعلنت عن قيامها بإحياء حفلين وتم الترتيب مع الرعاة والإتفاق على كافة الأمور وقتها لكن جاء قرار السلطات ليعصف بكل هذه الترتيبات.

السلطات الروسية بررت رفضها منح التأشيرة للمطربة بالقول بأنها تستغل العروض الغنائية لانتقاد سياسة الدولة. بالنسبة للمطربة فما أشبه الليلة بالبارحة.

فقد أعلنت على موقعها الرسمي أنها بصدد إحياء حفلين في دولة الصين الشعبية لكن سرعان ما اختفى الخبر من على الموقع. الجميع بدأ يتساءل عن سبب حذف الخبر.

واذا عرف السبب بطل العجب. فقد أعلنت السلطات الصينية منع جوميز من دخول البلاد.

ويرجع السبب في ذلك إلى الصورة التي نشرت للمطربة في صحيفة ديلي ميرور البريطانية عام 2014. حيث ظهرت برفقة الزعيم الروحاني الدالاي لاما.

وقد قامت جوبيز بنشر الصورة على صفحتها أيضا. يذكر أن الدالاي لاما شخصية غير مرحب بها في دولة الصين حيث أنه متهم لديهم دائما بالخيانة بعد أن هرب إلى الهند وقام بتأسيس حكومة التبت حسب مزاعمهم.

وفي هذه الصورة التي التقطت في إحدى المناسبات بكندا تظهر جوميز متكأة برأسها على يد الدالاي لاما مبتسمة على مقعدها.

وفي تعليقها على الصورة كتبت تحتها بالإنجليزية”كلمات من الحكمة ولكنها غير منطوقة” الأمر الذي فسره الجميع بإعجابها الشديد بشخصية الدالاي لاما.

كثير من النجوم- سواء على المستوى المحلى أو العالمي- تم حرقهم بنار السياسة. هي لعنة تطال كل من يقترب منها إلا أهلها الذين يمتهنون هذه اللعنة ويعرفون أصولها وقواعدها ولن تكون جوميز هي الضحية الأخيرة.

اخترنا لك