Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

“شم النسيم” عيد يحتفل به المصريون منذ أكثر من 4700 عام

شم النسيم

“شم النسيم” يعود إلي ما يقرب من 4700عام ، فهو أحد أعياد مصر الفرعونية ، وترجع تسمية شم النسيم إلي الكلمة الفرعونية “شمو” وهي كلمة هيروغليفية، ويرمز بها عند قدماء المصريين إلي بعث الحياة، والاحتفال بشم النسيم له طقوس معينة، وتقاليد قديمة تمتد إلى آلاف السنين، فالاحتفال به عند المصرى القديم كان يبدأ بمهرجان شعبى مع طلوع شمس اليوم، ومازال المصريون يحافظون على تلك طقوس، حيث يقومون بعدة عادات للاحتفال بهذا العيد لا تتغير من عام إلى عام، ومن أبرز عاداتهم الأساسية فى شم النسيم الخروج الى المتنزهات والحدائق وتحضير الأطعمة المعروفة فى هذه المناسبة ،مثل تلوين البيض وتجهيز الرنجة والفسيخ والبصل والسردين، وغيرها.

واعتاد المصرى القديم أن يبدأ صباح هذا اليوم، كما جاء فى البرديات القديمة، بإهداء زوجته زهرة من اللوتس وكانوا يطلقون على هذا اليوم عيد الربيع، وكان قدماء المصريين يحتفلون بذلك اليوم احتفالا رسمياً كبيراً حيث يجتمعون أمام الواجهة الشمالية للهرم قبل الغروب ليشهدوا غروب الشمس،  فيظهر قرص الشمس وهو يميل للغروب مقترباً تدريجياً من قمة الهرم حتى يبدو للناظرين وكأنه يجلس فوق قمة الهرم، ثم تخترق أشعة الشمس قمة الهرم، فتبدو واجهة الهرم أمام أعين المشاهدين وقد انشطرت إلى قسمين .

وقد توصل العالم الفلكي والرياضي البريطاني “بركتور” إلى رصد هذه الظاهرة، وتمكن من تصوير لحظة انشطار واجهة الهرم في عام 1920م، كما استطاع العالم الفرنسي “أندريه بوشان” – في عام 1934م – تسجيل تلك الظاهرة المثيرة باستخدام الأشعة تحت الحمراء.

الأوسمة

اخترنا لك