باباراتزي اليقظة شانتال ديب

شاركShare on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestShare on LinkedInShare on TumblrShare on StumbleUponEmail this to someonePrint this page

شانتال الديب

شانتال ديب: لهذا السبب نجح “سرى الليل”

كشفت رئيس فريق الإعداد في برنامج صباح الوطن شانتال ديب عن أن برنامج “سرى الليل” استطاع استقطاب عدد كبير من المشاهدين في رمضان نظرا لاعتماده على نقد الدراما وما يقدم من أعمال، خاصة أن رمضان هو الشهر الوحيد الذي تتنافس فيه القنوات على تقديم أكبر عدد من المسلسلات، كما أن فرصة المشاهدة والمتابعة موجودة، والبرنامج يتمتع بمصداقية وحرية كونه يناقش كل تفاصيل العمل، وينتقده بصراحة وباحترافية، ويفسح المجال أيضاً أمام الجمهور للتحليل وإبداء الراي، إضافة إلى أن البرنامج يواكب تفاصيل الأحداث لمن لم يتسنَ له المتابعة، حيث التواصل مع فنانين خارج الكويت. ومن أسباب نجاح البرنامج أيضاً وحدة فريق العمل وتفاهمه وتنوع الضيوف، فهو يضم نقادا وفنانين وسيدات مجتمع.

كل حلقة كان بها ما يميزها، ويعتمد نجاحها على حيوية ضيوفها ودرجة جرأتهم، فقد تميزت الحلقات التي استضافت صحفيين لجرأتهم ونقدهم الاحترافي لتفاصيل العمل، كما أن هناك حلقات كثيرة نالت استحسانا منها على سبيل المثال حلقة الفنانة زهرة عرفات، وحلقة الفنانة مرام وبشار الشطي وعلي كاكولي، وحلقة يعقوب عبدالله وهبة الدري، وحلقة الفنانة مني شداد وزهرة الخرجي، والحلقة التي ناقشت مسلسل “ساهر الليل” وغيرها.

هناك بعض الفنانين ملتزمون جدا بأوقاتهم وحضورهم وسلسون بالتعامل، وهناك من تحكمه ظروف عمله في رمضان؛ فيجد صعوبة في تلبية الدعوة، وبالعموم التعامل مع الفنانين أصعب من غيرهم لطبيعة عملهم؛ التي لا تعطيهم المرونة في الحركة. ما اضطرنا لبعض التغيرات وفقا جدولهم.

تلفزيون الوطن من التلفزيونات المتميزة، حيث استطاع أن يصنع قاعدة شعبية كبيرة في فترة قصيرة نسبيا، كما انه يركز على المواطن وهمومه بالدرجة الأولى، ورغم عملي في شركات إنتاج ومحطات تلفزيونية من قبل فإن تلفزيون الوطن يتميز بروحه الشبابية لمواكبته لكل جديد في عالم التكنولوجيا، وعلى صعيد الأفكار أيضاً، كما أن شاشته متميزة ونقية وهناك هامش من الحرية في الطرح، كما أن القائمين عليه من المتخصصين في مجال التلفزيون ولديهم الاحترافية والخبرة الطويلة وأنا سعيدة بعملي فيه، فقد عملت في لثلاث سنوات في برنامج “بنات وبس”، وقد حقق حضورا بين فئة الفتيات، بالإضافة إلى برنامج “صباح الوطن” الذي أعتبره متميزا جدا بسبب تنوع مادته وحيويتها، خاصة أنه البرنامج الصباحي الأول الذي قدم بطريقة غير متكلفة وحيوية، وبأسلوب جديد مقارنة بالبرامج الصباحية الأخرى، فرغم طول مدته ٣ ساعات فإنه حافظ على رتمه السريع وتنوع فقراته؛ بالإضافة إلى طرح القضايا الجادة والجدلية التي تهم المواطن.

“صباح الوطن” من البرامج المتجددة دائماً كونه يواكب كل جديد، وآخر الأحداث والتطورات الطبية والاجتماعية وحتى السياسية، ونتعمد في كل عام إدخال فقرات جديدة، وهذا العام هناك تغيرات على مستوى الديكور بما يخدم الحلقات، كما ان هناك فقرات جديدة كالفقرة الطبية التي سنعتمد فيها على استضافة طبيب في كل أسبوع ليجيب على تساؤلات الناس واستفساراتهم، وفقرة قانونية سنركز فيها هذا العام على القضايا الأسرية والمالية، وهناك فقرة خاصة باليوتيوب وآخر الاكتشافات والأخبار الطريفة والغريبة، كما ستظهر فقرة “أكسجين” الخاصة بالزرع بحلة جديدة، وهناك فقرة خاصة بالرياضة النسائية بأسلوب جديد، وفقرة مرور كل صباح، بالإضافة إلى فقرة لمحبي البحر، كما سنحافظ على بعض الفقرات التي حققت نجاحا سابقا، مع بعض التغيرات كفقرة التراث وفقرة سوالف حريم وأخبار هوليوود وبوليوود، ومع الناس التي تؤمن تواصل المشاهدين مع المذيعين.

عادة أهتم بالبحث عن الأفكار الجديدة وغير المطروحة لأطرحها من زوايا جديدة لم يتم تناولها، كما أن اختيار ضيوف مناسبين للموضوع وقادرين علي إيفائه حقه أمر مهم، والأهم التركيز على المغزى الأساسي من اللقاء والاعتماد على السرعة والعامل البصري حيث إنها مهمة جدا في توصيل المعلومة من خلال تقارير تخدم الحلقة،

ويتم طرح المادة عادة حسب أهميتها للمشاهد، وما يكون منها حديث الساعة، بالإضافة إلى الإضاءة على المواضيع الجديدة المثيرة للاهتمام.

لدي اهتمامات كثيرة فأنا أحب القراءة في كل المواضيع تقريبا، وتستهويني المواضيع الاجتماعية والسياسية وأتابع الجديد في المجال التقني، ولدي ميول كبيرة تجاه الكتابة بشكل خاص فهي متنفسي الأساسي.

عملت على إعداد الكثير من البرامج لكن تستهويني البرامج الاجتماعية والمنوعة.. وأميل أيضاً من وقت لآخر لتلك التي تحتاج إلى تحليل كالسياسية والوثائقية.

لدي طموحات وأحلام كثيرة منها أن أؤسس شركة إنتاج، وأن أركز قليلا لإنهاء كتابي الذي بدأته، فالكتابة متعة لكنها تحتاج إلي وقت كبير، وأن أقدم أفكارا جديدة وأعمل على تنفيذها.

اخترنا لك