Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ليست طائفية ولا عنصرية الفنانة شيلاء سبت: دخيلات الساحة الفنية يحتجن الإبادة

الفنانة شيلاء سبت

علي شويطر بعدسة عبدالله عبدالغفور التقى الفنانة شيلاء سبت، حيث تم الاتفاق منذ البداية على أن يكون اللقاء صريحا وشفافا، وفعلاً رحبت الضيفة بهذا الشيء، وكانت إجاباتها صريحة جداً وفي مختلف المواضيع. النجمة شيلاء سبت قالت لقراء “اليقظة” الكثير في هذا الحوار أترككم معه.

  • شيلاء.. دعينا نتفق على أن يكون اللقاء صريحا وبعيدا عن الدبلوماسية?

بكل تأكيد، وأنا أتمنى أن يكون حوارا صريحاً جداً.

  • في السابق كان يقال إن الفن رسالة.. برأيك هل ما زال الفن رسالة مع كثرة وجود الدخلاء على الساحة الفنية?

طبعاً الفن ما زال رسالة، ولكن الرسالة بالسابق تختلف عن الرسالة الحالية، لأن المجتمع تغير وأنواع الرسائل التي تطرح في الماضي تغيرت عن الوقت الحاضر، حيث إن المجتمع في الوقت الحالي اختلف عن المجتمع السابق، فالمجتمع الحالي معقد جداً عكس السابق، الذي كان بسيطا ومشاكله أيضا بسيطة، أما الآن فالمشاكل كبيرة وكثيرة ومتطورة، وللأسف مع وجود دخلاء بالفن أصبحت الرسالة مختلفة.

  • من المسؤول عن وجود الدخيلات في الساحة الفنية?

حقيقة، دخيلات الساحة الفنية نريد لهن إبادة من الوسط الفني كاملا، وهذه الإبادة تتم عن طريق عدم المجاملات. وأنا أقول لهن إلى متى هذا الدلع وهذه الحركات الإغرائية؟! فكل شخص فينا لديه طاقة، وأنا عندما بدأت الفن لم أكن مثل ما أنا عليه اليوم، فالإنسان لا بد أن يتعب على نفسه ويجتهد، ويحاول أن يغير من نفسه، ويقدم كل ما هو جديد. وللعلم أنا لا أقصد شخصية معينة، ولكن هذا ما يفعلنه لكي يصلن إلى الشهرة.

سمعة الفنانات

  • وجودهن ماذا أضاف للساحة الفنية?

وجودهن بالساحة الفنية للأسف سبب خرابا لسمعة الفنانات بشكل عام، ولو تكلمت عن الشعب البحريني لوجدت أننا أكثر شعب متفتح بالخليج كله ولكن بحدود، ونحن أيضاً أكثر شعب يتقبل أن تكون البنت “فنانة”، ولكن عندما تظهر هذه الفئة فإنها تسيء لسمعة الفنانات، وسوف نصبح جميعا ضمن هذه الدائرة، ولكن الحمد لله الجمهور يفهم ويعرف كيف يميز بين فنانة وأخرى.

  • ماذا لو إحداهن قارنت نفسها بك ماذا ستقولين?

أنا لا أحكم على نفسي بل أجعل الجمهور هو الحكم، والحمد لله نحن من عائلة فنية، وأختي تمثل منذ سنوات كثيرة, وكلام الحاقدين والحاسدين الذي يقولونه سواء كانوا بالوسط أو خارج الوسط الفني لايؤثر فيّ، ولا أحد يستطيع أن يمسك شيئا علي أو على أخواتي أيضاً، حيث إننا نحترم أنفسنا، ونقدم فنا بعيدا عن الدلع والإغراءات. ربما شكلي يعطيني لوك البنت المستفزة أو البنت المثيرة للجدل، أما تصرفاتي فالناس القريبون مني يعلمون أنني غير هذا، ويعرفون أخلاقي جيداً.

  • النجومية التي أنت عليها الآن أكيد مقابلها تضحيات وتنازلات فبمَ ضحيتِ وتنازلتِ?

التضحيات بصراحة هي أنني لا أستطيع أن أكون بجانب عائلتي كثيراً، ولا أن أكون متواجدة في ديرتي “البحرين”. وأكثر وقتي أقضيه بالعمل، لدرجة أنني لا أرى صديقاتي، فأنا مركزة كثيراً بعملي، فلا يوجد لدي وقت لحياتي الشخصية.

مجال الفن

  • هل سبق وندمتِ على دخولك الوسط الفني?

عندما صورت أول مسلسل لي شعرت وقتها بالندم، وقلت يا ليتني لم أدخل مجال الفن، لأنني تفاجأت جداً بالذي رأيته، لكن الحمد لله بعد أن عملت أكثر من عمل عرفت أن الدنيا بها الشيء السلبي والشيء الإيجابي، ومن الخطأ أن أحكم على أول عمل عملت به، حيث إنني تأذيت به، وتعبت منه نفسياً، ولكن الحمد لله تغلبت على هذه الصعوبات.

  • كيف ذلك؟!

كنت وقتها بالجامعة، ومعتادة على الأسلوب المحترم، وطريقة التعامل المحترمة، لكن في أول عمل لم يكن هناك احترام، ويستخدمون كلمات غير مقبولة، ولكن وكما قلت بعد أكثر من عمل عرفت أن هناك أناسا جيدين وآخرين سيئين.

  • ما الشي الذي يستحق أن تتركي الفن لأجله?

الزواج وتكوين الأسرة، وطبعاً لو كان الرجل يستحق أن أترك الفن لأجله، وللعلم أكيد سيكون لدي عمل آخر غير الفن، لأنني إنسانة “ملولة”، ولا أحب أن أجلس في البيت، وأعيش حياة تقليدية، فطبعي أنني أحب الحياة، وأحب أن يكون زوجي صديقي، وإلى الآن لم أجد هذا الرجل.

  • لو أتى لك رجل به مواصفات فارس أحلامك ولكن لا يملك مالا وبالمقابل أتاك رجل ثري ولكن لا توجد به مواصفات فارس أحلامك.. من تختارين?

صراحة الاثنان مطلوبان، المال وأن يكون به مواصفات فارس أحلامي، لأنني لو تركت الفن لأجل شخص لا بد وأن أعيش مرتاحة، خاصة أنني تعودت على الدلع، وعلى أن أي شيء أريده يكون عندي، ولا أقدر أن أضحي بهذا الشيء لأجل شخص، ولا أرضى لأبنائي أن يعيشوا حياة غير مريحة، وبنفس الوقت أريد رجلا أعيش معاه طوال عمري، ويكون لي صديق وأخ وأب، وأستمتع معه بالحياة، ولا نعيش حياة تقليدية، وأشعر بأنه يكملني وأنا أكمله.

  • هل يقلقك المستقبل?

أكيد يقلقني خاصة أن هناك فترة من فترات حياة أختي شيماء كانت ناجحة جداً، ومع الأيام قلت أعمالها، ولكن الحمد لله استطاعت أن تعود لمكانتها الطبيعية، لهذا السبب أنا أخطط للمستقبل تخطيطا دقيقا، وبنفس الوقت أقول كل شيء نصيب ومكتوب.

  • “اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب”.. ما تعليقك?

للأسف هذا ما أفعله، فأنا بطبعي أحب أن أصرف كثيراً، والكثير مثلي يتبع هذه المقولة، لكن هذا خطأ، فلا بد للشخص أن يوفر ويدخر للمستقبل.

غاية لا تدرك

  • كيف تتعاملين مع آراء الناس تجاهك?

“الناس لا يعجبها العجب” سواء كنت بسيطة جداً أو متكلفة جداً، في كل الحالات لا يعجبهم شيء، ورضا الناس غاية لا تدرك، وأنا لا أبحث عن رضا الناس، بل أبحث عن رضا نفسي وعائلتي. ومرات نفسي لا تكون راضية لأنني أحيانا أكون متسرعة وبدون تفكير، وهذا خطأ.

  • صحفي أو صحفية انتقدك.. ما ردة فعلك?

أتقبل الانتقاد بصدر رحب إذا كان انتقادا بناء وبعيدا عن الاستهزاء والسخرية، وبعيداً عن حياتي الشخصية، أما إذا كان مصدره الغيرة والحسد ومن ناس تافهة فلا أتقبله، ولا أهتم بهم أصلاً.

  • هل هناك عمل ندمتِ عليه?

كل تجربة أخوضها هي بالنسبة لي خبرة أكتسبها، فأنا لا أندم على شيء عملته أبدا، بل أستفيد من أخطائي، فالندم لن يفيدني بشيء.

  • دور ما زلتِ تحلمين بتقديمه?

كل دور أعمله أحرص على أن أقدمه بصورة مختلفة لجمهوري، وحقيقة لا يوجد دور أحلم به، ولكنني أحلم أن أكون مختلفة في أدائي، وأن أكون فقط شيلاء، ولا أقارن بغيري، ولا أنافس أحدا ولا أحدا ينافسني، لكي أبتعد عن الغيرة والحسد والكره، وأيضاً يكون لي خط مستقل مختلف عن الكل.

  • هل الأعمال التي قدمتِها أرضت غرورك أم أن غرورك الفني كبير وليس له حد?

لا يوجد شيء يرضي غروري، أنا إنسانة طموحة جداً.

مواقف وآراء

  • الفنان دائما ما تكون له مواقف وآراء في مختلف المجالات.. فهل لك آراء سياسية?

أنا بعيدة عن السياسة، وهي ليست من اختصاصي، لذا أتركها لأهلها، أما الدين فهو بيني وبين ربي، أنا الوحيدة التي ستحاسب عليه، فأنا لست طائفية ولا عنصرية، وأعامل الناس بتعاملهم وأخلاقهم وليس لدينهم أو لتوجههم السياسي، وبرأيي أن صغار العقول هم فقط من يلتفتون لمثل هذه الأمور.

  • ما رأيك بما يحدث من أحداث سياسية غير مستقرة بدول الجوار?

أتمنى أن يحل السلام والهدوء والاستقرارعلى جميع الدول العربية، وهذا ما يتمناه الكثير مثلي، وأتمنى من الناس أن يلتفتوا لأمور تخصهم، ويغيروا من أنفسهم قبل أن يطالبوا دولهم بالتغيير، وأن يبتعدوا عن الأطماع، وأن يتركوا السياسة لأهلها.

  • ما ردك على من يحاول أن يدخلك بمهاترات سياسية?

أنا بطبعي لا أتطرق للأمور السياسية، ولا أتحدث بها، ولكن أقول إن كل شخص حر في رأيه وحر باختياره. ورأيي لن يغير شيئا، ولكني أتمنى من الناس أن يغيروا من أنفسهم أولا قبل أن يغيروا ما في غيرهم، وبهذه الحالة كل الأمور تُحل وتكون أفضل.

  • هل تخافين غدر الأصدقاء?

نعم أخاف غدر الأصدقاء، خاصة أنني تعرضت للغدر، وللأسف صداقة البنات لا يوجد بها غير الغيرة والحسد والكلام عن خلق الله، لذلك أقرب أصدقائي من الشباب، لأن صداقتهم لا يوجد بها غيرة وحسد وكلام عن الناس، وهذا الذي جعلني أصادق الشباب أكثر، والحمد لله لدي أصدقاء مخلصون، وأنا على علم بأن الزمن لن يغيرهم ولن أتغير عليهم.

  • الحب كيف تصفينه?

الحب شيء سامي، فأنا أحب أمي وأبي وأخواتي، فهم الحب الحقيقي بالنسبة لي.

  • هل طرق قلبك الحب يوما ما?

نعم طرق قلبي الحب أيام الجامعة قبل أن أدخل التمثيل، ولكن بعد دخولي المجال الفني لم يأتيني شخص يحبني لذاتي، بل يأتونني لأنني شيلاء الفنانة، لذلك لا أعطي أحدا فرصة لأنه لا يوجد أحد يستحق أن أكون له، إلا الذي يعرفني حقا، حيث إنني أغلي نفسي كثيراً وأعزها.

  • تفضلين الزواج من الوسط الفني?

الزواج قسمة ونصيب، ولا أستطيع أن أحدد من أي وسط سوف أتزوج.

  • شيلاء وصالح الراشد تربطكما علاقة حب وستتزوجان قريبا ما صحة هذا الخبر?

الخبر غير صحيح، أنا وصالح صديقان وأخوان وأعرفه منذ زمن، هو وعبدالرحمن الدين، وهما الاثنان إخواني.

ملكة جمال

  • جمالك سبب لك عداوات مع الفنانات.. ما تعليقك?

أنا لست الوحيدة الجميلة في الوسط الفني، بل هناك فنانات كثر جميلات، ولكن شيئا جميلا أن تكون لديك ثقة بنفسك، وإذا كنت أسبب لهن مشكلة فهن لا يسببن لي أي مشكلة، لأنني لا أعتبر نفسي أجمل واحدة، ولكن أعتبر نفسي جميلة بالنسبة لنفسي، وشكلي يعجبني ولا أريد أن أغير شيئا فيه، وهؤلاء لديهن مشكلة مع أنفسهن، فهن يعانين من أمراض نفسية، أما أنا فواثقة من نفسي، وما يهمني أحد، وللعلم إذا رأيت فتاة جميلة أقول لها أنتِ جميلة بكل صراحة.

  • بما أننا ذكرنا الجمال نبارك لك حصولك على تاج “ملكة جمال فنانات العرب” الذي توجتِ به في مؤتمر “المرأة العربية” في مصر؟

الله يبارك فيكم، وبهذه المناسبة أشكر إدارة المهرجان على تكريمي وتتويجي “ملكة جمال فنانات العرب”، وهذا شرف كبير لي، وأنا سعيدة جداً بهذا اللقب وبالتكريم في مصر الحبيبة.

اخترنا لك