Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المذيعة شيخة سلمان: جرأتي لا تنسيني عاداتي وتقاليدي

المذيعة شيخة سلمان

علي شويطر التقى مذيعة برنامج”رايكم شباب” في تلفزيون” الراي” شيخة سلمان لتفتح قلبها لقراء “اليقظة “وتكشف عن المسموح بحياتها وغير المسموح الاقتراب منه، زيادة على ذلك تعترف أن بقلبها حبا تعيشه ومستمرا إلى اليوم.. تفاصيل كثيرة بهذا اللقاء أترككم معها..

  • كيف تفضلين أن يكون لقاؤنا؟

أفضل أن يكون عفويا وبعيدا عن الرسميات.

  • نتكلم عن خصوصياتك؟

ليس لدي مانع “عادي” ولكن المسموح به فقط.

  • ما المسموح به وما الذي لا تسمحين التكلم به؟

هناك أسئلة يقولون لا تسألها للفتاة، مثل عمرها وترتيبك بين أسرتك، لكن أنا أرى هذه الأسئلة لا مانع من الإجابة عنها، أما الأسئلة المتعلقة بداخل “بيتي”وأسرتي، فهذه خصوصيتي ولا أجيب عنها.

الأمور السياسية

*هل أنت مهتمة بالأمور السياسية وتتناقشين مع عائلتك بمثل هذه المواضيع؟

لا أنا بعيدة كل البعد عن السياسة، ولست مهتمة بها، ولا نتناقش بمثل هذه المواضيع في بيتنا، فالمواضيع السياسية والطائفية ليس لها وجود بيننا ولا نتطرق لها نهائياً.

  • ماذا عن الحب.. نتكلم عنه؟

أجمل شيء بالدنيا.

  • حبيتي؟

نعم.

  • لا تقولي أحب أمي وأبوي فأنا أقصد الحب بين المرأة والرجل؟

أنت سألتني عن الحب وأنا قلت لك نعم حبيت.

  • إلى الآن مستمر؟

نعم مستمر.

حب وزواج

*هل سيتوج هذا الحب بالزواج؟

نعم إن شاء الله وسيكون لديناعائلة.

  • قريباً؟

لا ليس بالقريب، فأنا لا أعيشه بشكل يومي، ولكنه موجود بداخل قلبي.

  • كلمينا عن قصة الحب، كيف حصلت وهل كنت تفكرين بالاستقرار والحب وتخططين لهما؟

(تضحك) ومن ثم تقول: أنا لم أخطط لشيء، فالحب يأتي فجأة ولا يمكن أن يخطط له، ومثل ما قلت لك الحب موجود حالياً بداخل قلبي، ولكن جميعنا لا نضمن الحياة وظروفها، فهل سيكون الشخص الذي أحبة الآن هو شريك حياتي أم لا.

  • هل هو من الوسط الإعلامي وفي مجال عملك؟

لا ليس من الوسط.

  • لماذا أشعر أن إجاباتك غير واضحة وتحاولين أن تخفي شيئا؟

أنا لا أعيش قصة حب ولكن هناك حبا بقلبي.

  • ألا تخافين ممن يقرأ إجابتك أن يقول عنك جريئة خاصة أنك قلت إنك تحبين؟

لا توجد فتاة بعمري أو بعمر العشرين سنة لم تحب من قبل.. مستحيل.

  • ولكنهن لم يكشفن عن حبهن مثلك؟

هذا شيء خاص بهن وأنا أراه أمرا عاديا،  فالحب موجود بحياتنا والفتاة تستطيع أن تعيشه بكل حالاته، ممكن بنظرة أو حتى بحركة.

جريئة جدا

*الواضح أنك جريئة جداً؟

جداً جداً.

  • في جميع أمور حياتك؟

نعم في جميع أمور حياتي.

  • ممكن تفسر الجرأة لدى البعض بأنها شيء خطأ؟

جريئة ولكني لست وقحة، وجرأتي لا تتعدى حدود مجتمعنا وعندما أسافر إلى دولة بها جرأة أكثر أصبح جريئة أكثر من جرأتي المعتادة، ولكن أحافظ على نفسي وعلى أنني بنت كويتية ولي عاداتي وتقاليدي.

  • هل ترين أن مجتمعنا قاس بالحكم على الفتاة؟

نعم قاس.

  • تضايقك آراء الآخرين بك؟

بالعكس لا تؤثر في أبداً.

  • ماذا عن النقد؟

النقد يهمني كثيراً ولا يضايقني أبدا، خاصة إن كان بأسلوب راق ومن غير تجريح .

  • واضح أنك تتنرفزين بسرعة؟

نعم أنا عصبية وأتنرفز بسرعة ولكن بسرعة أهدأ.

  • عندما تكونين في قمة غضبك ماذا تفعلين؟

(تضحك) ومن ثم تقول أعمل أشياء”أخربط”ولا أعرف ماذا أفعل، ولكنني أعلم بأن ما فعلته خطأ.

قمة غضبي

*كم مرة عملت أشياء خطأ في حياتك؟

بصراحة كثير، وخاصة عندما أكون في قمة غضبي.

  • كيف تصححين هذه الأخطأ؟

عندما أهدأ وأكتشف أن ما فعلته خطأ أذهب وأصححه، فمثلاً إذا كنت مخطئة بحق إنسان أذهب وأعتذر منه، فأنا لست من الناس الذين يقولون كرامتي لا تسمح بالاعتذار.

  • أكثر شخص أخطأت بحقه؟

أنا.

  • أثرت عليك هذه الأخطاء؟

كل غلطة في حياتي تعلمني وتؤثر في وتجعلني أزعل على نفسي، وهذا أصعب شيء، ولكن الحمد لله أتعلم من أخطائي.

  • ماذا تعلمت؟

تعلمت أن الإنسان إذا يريد أن يعمل شيئا فلابد أن يعمله لنفسه وليس لغيره،  وأيضاً بالسابق كنت أرى جميع الناس طيبين وعلى نياتهم، ولكن الآن لا، أصبحت أضع حدودا لكل شخص.

 

طفولة زائدة

*طبع بشخصيتك تودين تغييره؟

الطفولة الزائدة.

  • لماذا تنظرين إلى هذا الطبع على أنه شيء خطأ أو “عيب” وتودين تغييره؟

هو ليس بعيب، ولكن عندما يكون هناك من قام بتربيتي على أن أكون طفلة وكان عندما يكلمني أي أحد من عائلتي ويعقب على أي تصرف أفعله، كان يقول اتركوها تعمل ما تريد وتعيش حياتها بطبيعتها، ولكن عندما يذهب أو يرحل من قام بتربيتي على هذا الشيء لا أحد يتأثر غيري ويشعر بالألم مثلي، خاصة أنه لا يوجد بعد أحد يعاملني مثل المعاملة التي كنت أعيشها.

  • أكثر الأوقات التي تشعرين بها أنك طفلة؟

عندما أرى “هلو كيتي “في أي مكان و(تضحك).

  • وعندما ترينها ماذا تفعلين؟

أحيانا أكون”مفلسة” ولا أملك شيئا من المال، يعني بوكي”فاضي”وشفت شيئا على شكل”هلو كيتي” طبيعي تجدني أعيش حالة هيستيرية ولا أخرج من المحل إلا وأنا مشترية “هلو كيتي”.

  • الواضح أنك مسرفة جدا؟

نعم هذا صحيح، كنت مسرفة  جداً وهذا أحد الأخطاء التي كنت أقع بها، خاصة أنني كنت أقول دائماً إن الفلوس مثل ما راحت سوف تعود، ولكن حالياً لا أستطعت أن أتعلم كيف أحافظ على “الراتب” وأجعله بدل أن أصرفه في أسبوع أصرفه في أسبوعين.

  • على ماذا تصرفين الراتب؟

لا يوجد  شيء معين، لدرجة أنني أشتري أشياء لا أحتاجها أحياناً.

تلبسين القطعة مرة واحدة فقط ومن ثم تتركينها في الدولاب؟

قبل دخولي المجال الإعلامي لم يكن لدي هذا الطب،  ولكن عندما دخلت التلفزيون أصبحت أرتدي الملابس مرة واحدة فقط، وهذا المجال عودني على هذا الطبع الذي انتقل معي إلى حياتي العادية والتي أعيشها خارج المجال الإعلامي.

  • إذا دولابك مملوء بالملابس التي لبستها مرة واحدة؟

واو وايد (كثيرا).

  • ماذا تفعلين بها؟

من وقت إلى آخر أقوم بجمع ملابسي وأصفيها ومن ثم أتبرع بها.

  • متى تكون لك”مصممة” خاصة تهتم بأزيائك التي تلبسينها؟

إن شاء الله موجودة وقريباً جداً.

بزنس خاص

*تعتبرين نفسك من الفتيات اللواتي سوف يكون لهن بزنس خاص بهن بعيد عن مجال عملهن؟

بصراحة أنا أفكر كثيراً بأن يكون لي مشروع خاص بي يهتم بكل ما تحتاجه الفتاة من أزياء وإكسسوارات.

ماركة معينة

توافقين على أن تكوني وجها إعلاميا لماركة ما؟

نعم لا مانع لدي إذا كانت هذه الماركة تضيف لي ولرصيدي الإعلامي.

  • ما الماركة التي تشعرين بأنها تناسب شخصيتك؟

أي ماركة أشعر بأنها”مجنونة” وتناسب الشباب بستايلها وطريقة تصميمها.

  • تهتمين بشكلك وأزيائك ولا توجد لديك ماركة محددة تناسبك؟

أنا لست من البنات اللواتي يهتممن بالماركات بشكل كبير، فتجدني ألبس”شنطة “ماركة وأيضاً ألبس “شنطة”  ليست ماركة، فأنا اشتري التي يعجبني شكلها، بغض النظر عن ماركتها.

علاقتي مع السفر

*علاقتك مع”السفر”؟

أحب السفر كثيراً، ولكني لا أحب أن أكون خارج الكويت أكثر من أسبوع.

  • الدول التي تحبين السفر لها؟

أحب الدول الصيفية التي يوجد فيها بحر.

تربية الكلاب

قصة حبك لتربية الكلاب؟

هذا الشيء لا يفهمه إلا من يقدر هواية تربية الكلاب.

  • كيف؟

لأن هناك من يعتقد أن الذي يربي الكلاب شخص ليس له هدف، ويقول لماذا يشتري كلبا بسعر مرتفع نوعا ما ليربيه، وطبعاً هذا الاستنتاج أو الرأي خطأ، فأنا أحب تربية الكلاب وبصراحة عندما أربي الكلب، أشعر بأنه قريب جداً مني، ولا يمكن أن أستغني عنه.

  • سيارتك كمارو”سبورت” أكيد كونها سيارة رياضية لابد أن هناك بعض بعض المواقف حدثت معك؟

نعم صحيح، لكن بالبداية دعني أقول لك لماذا اشتريت”كمارو”، إذ لا توجد سيارة تلفت نظري غير السيارة الرياضية الـ”سبورت” وهذا الشيء تربيت عليه خاصة أن أغلب عائلتي لديهم سيارات رياضية، وكانت سوالفنا دائماً عن السيارات، ومن هذا الشيء بدأ حبي للسيارات السبورت، وعندما قررت شراء سيارة وجدت أن الكمارو هي الوحيدة المناسبة لي، وكوني اشتريتها لا بد أن أتحمل المواقف التي تحدث لي بالشارع، ففي الأيام الأولى لم يكن أحد يلتفت لي بالشارع، معتقدين أنني “شاب” يقود السيارة، ولكن عندما تعودوا أن يشاهدوا فتاة راكبة “كماروا، كانت هناك ملاحقات من بعض الشباب ولكنني لا ألتفت لهم ولا أذهب إلى الأماكن المزدحمة.

الاهتمام بالمظهر

إلى أي مدى مهم عندك الاهتمام بالمظهر والشكل الخارجي؟

الكثير من الناس وخاصة الذين يعرفونني منذ فترة قصيرة يعتقدون أنني أهتم بشكلي أكثر من المضمون أو الذي أقدمه، وهذا طبعاً غير صحيح، فأنا بطبيعتي وقبل أن أدخل المجال الإعلامي أحب أن أغير بستايلي وشكلي بين فترة وأخرى، خاصة أنني أشعر أن هذا التغيير يساعد بتغير نفسيتي والحالة التي أعيشها.

ما الشيء السلبي الذي ترينه بالمجال الإعلامي وتشعرين بأنه مؤثر على شخصيتك؟

أنا بطبيعه شخصيتي إنسانة جريئة جداً وأحب المرح والضحك وعادي تجدني”أركض”عندما أكون طالعة مع صديقاتي، ولكن عندما دخلت المجال الإعلامي  لم أستطع عمل كل هذا، بل أصبحت مقيدة لأن تصرفاتي أصبحت محسوبة علي وأيضاً الناس سوف تفسر أي تصرف عفوي مني على أنه خطأ.

المجال الإعلامي

*إلى ماذا تتطلعين من خلال وجودك في المجال الإعلامي كمذيعة تلفزيونية؟

أنا أحب المجال الإعلامي بشكل كبير، خاصة أنني من خلال برنامج”رايكم شباب”أحرص على تقديم المعلومة المفيدة للمشاهدين وأن أكون قدوة لهم، لأن مشاهدينا هم فئة الشباب ومنهم من يقتدي بنا وأنا أشعر بالسعادة عندما أعلم أن هناك من استفاد من الحلقات التي نقدمها لهم من خلال قراءتي للتعليقات التي يكتبونها في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالبرنامج أو بحسابي الشخصي. وبالنسبة لي أنا أطمح بأن أكمل في تقديم برنامج” رايكم شباب “مع زملائي وأن تكون لي فقرة خاصة بي جديدة ومختلفة جداُ بمحتواها.

  • بنهاية اللقاء ماذا تودين أن تقولي؟

أقول للناس لا تحكموا على أي إنسان من شكله الخارجي فقبل الحكم عليكم أن تعرفوه عن قرب وتعرفوا طباعه وشخصيته، ومن ثم أحكموا، وشكراً لك على هذا اللقاء.

اخترنا لك