Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

شيرين حسين: ورطة قصي خولي ستفتح لي أبوابا جديدة

شيرين حسين

  • من هي شيرين حسين؟

أنا مولودة في ايران ودرست أصول الموضة في أهم المدارس في لندن. افتتحت مدونة إلكترونية خاصة بي جمعت فيها سفراتي وتفاصيل علاقتي بالموضة. والصدفة الغريبة أنني حظيت باهتمام كبير من قبل الجمهور العربي وبدأت الصحافة تكتب عن الموضة الخاصة بي وأسلوبي الجريء نوعا ما، قبل أن أتعرف على هذا العالم.

  • ما الأبواب التي فتحت أمامك بعد أن تعرف الوطن العربي عليك؟

لقد اثرت بالجمهور العربي الذي أنصفني جدا ولقبني بكارداشيان العرب ومن بعد هذا الاهتمام اتيت لبنان وفتشت عن فريق عمل يساعدني في اثبات الصورة التي بدأت تنتشر في الاعلام. ومع اهتمام الميديا بما أنشره وصلت ان احل ضيفة على “شط بحر الهوا” البرنامج الذي عرض على mbc وكنت من بين النجوم الذين سافروا على متن الباخرة stars on board وصورت إلى جانب مجموعة من النجوم حلقات البرنامج وبدأ يفتح لي ابوابا لم اخطط لها.

  • كيف استفدت من هذه الشهرة عمليا؟

بسبب اهتمام من حولي والمدونة الإلكترونية بدأت أفكر بتعلم اللغة العربية والتفكير جديا بدخول عالم الفن بعد أن نلت التشجيع من الفنان قصي خولي الذي التقيته على متن الباخرة، وشجعني جدا على ضرورة دخول التمثيل، وفعلا بدأت التدريب على التمثيل وأخذ دروس في هذا المجال، فربما تفتح الابواب لي في عالم الفن.

بيئة محافظة

  • أتيت من بيئة محافظة وقدمت صورة مختلفة عن المرأة الإيرانية التي بدت متحررة جدا؟

ربيت في ايران وترعرعت على تقاليدنا وما زلت احتفظ بهذه التقاليد، إلا أني أيضا درست وعشت في لندن، وحكما سأجمع في شخصيتي بين مجتمعين طالما انا متواجدة بينهما. وسآخذ الافضل من هاتين الثقافتين.

وطني الأم

  • ماذا أخذت من لندن وماذا بقي من وطنك الأم عندك؟

أخذت من لندن العلم والانفتاح، لأني درست هناك وقوي عودي في ذلك البلد، واستطعت ان اقوم بالشيء الذي احبه، وهو عالم الموضة والفن، وبذات الوقت حافظت على اصولي في الفكر واحترام للتقاليد الإيرانية التي نشأت عليها. فأنا اعتبر نفسي شخصية وسطية، أجمع صورة الغرب والشرق معا.

  • هل كان من السهل التعامل مع الشهرة؟

أدرك جيدا أن الشهرة شيء خطير خاصة اذا كانت سريعة ولم نخطط لها او نتوقعها.

فقد كان اهتمامي بالموضة أمرا فطريا كوني أقوم بالشيء الذي أحبه، ثم قمت بالاهتمام بالمدونة الالكترونية الخاصة كوني اعيش في عالم الميديا وكل ذلك كان صدفة ولم اخطط لدخول الضوء او الشهرة ودخلت هذا العالم وانا غير مجهزة له.

  • هل احببت عالم الضوء؟

اكذب لو قلت غير ذلك، إلا اني ادركت انه كلما اتسع اهتمام الناس بي ارخى ذلك مسؤولية علي، من هنا احببت ان اطور نفسي اكثر حتى يكون تواجدي في الميديا له معنى وحتى اقدر ان اتواصل مع الناس بشكل افضل.

صبية جميلة

  • هل شهرتك اتت لأنك مبدعة أم لأنك صبية جميلة؟

شهرتي انطلقت نتيجة تشبيهي بكيم كارداشيان وهذا حقيقة ما لفت نظر العالم العربي، وأعتبر هذا اطراء، ولكني احب في الوقت نفسه ان يتعرفوا على شيرين وحقيقتها وموهبتها بعيدا عن التشبيه بيني وبين الصورة او اللقب.

الشكل الخارجي دوما يلعب دور الجذب وهو فيزا سريعة للعيون والقلوب، وكان هو المفتاح لان الناس تحب الاشكال الجميلة. ولكن الذي لعب الدور الاكبر هو ما انشره على المدونة الالكترونية وجعل الناس تهتم اكثر وتتعرف علي عن قرب.

الشكل الخارجي

  • انت ماذا تقولين عن نفسك؟

لست شكلا جميلا فقط، أنا امرأة تحب ان تقول شيئا ما ويكون لها تأثير، وتستطيع ان تثبت ان لديها عمقا وبعدا أهم من الشكل الخارجي.

  • هل تشعرين احيانا بصراع بين جذورك وبين نجوميتك العربية؟

لا شك أني أشعر احيانا بشيء من هذا القبيل، لكني لا أحب ان اسميه صراعا بقدر ما هو مسؤولية كبيرة، فانا اولا واخيرا ايرانية واحترم نشأتي وجذوري، وازور عائلتي في ايران واحب بكل ما ملكت أن أحافظ على ذلك وأبقى أحترمه.

  • لكنك صورة مختلفة عن المرأة الايرانية؟

هذا صحيح، وهنا تكمن المسؤولية الاكبر أن اكون مختلفة، وبذات الوقت صورة محترمة وصورة اقدر عليها. وانا ادرك كلما بات اسمي متداولا كلما زادت هذه المسؤولية وليس العكس.

  • هل أنت نجمة في بلدك الام؟

الأمور تسارعت معي جدا. وكنت في مكان وصرت في اخر. وانا احب صورتي في الوطن العربي ان يكون لها امتداد مشابه في ايران واحظى في بلدي بهذه الاهمية التي حظيت بها هنا. خاصة أن السينما الايرانية ذات احتراف عالمي واحب في يوم ما ان اكون حاضرة في هذه السينما.

النصف الاخر

  • اي رجل يلائم فتاة ذات امتدادات ثقافية عدة؟

كلما نجحت المرأة وصارت تحت الضوء تصبح العلاقة مع النصف الاخر اصعب. الا اذا كان الرجل ناجحا. لأن المرأة التي ترتبط برجل اقل نجاحا منها ستجد صعوبة في حياتها وستكثر المشاكل ويكون هناك تفاوت في الفكر وفي الاداء وتزداد السلبية في العلاقة. وفي مجتمعنا مطلوب من المرأة ان تكون على مستوى معين من الرجل وتتعامل معه وفق قوانين في معظمها ذكورية بينما في لندن هذا الامر غير موجود.

  • هل تشعرين انك محمية في عالم الرجل؟

انا محمية لاني اعيش في بلد منفتح في لندن، حيث الفكر مختلف والنظرة الى المرأة لها شروطها المختلفة. فهم يقدرون المرأة لذاتها وامكانياتها وليس وفق أي معايير اخرى.

  • الرجل يختلف من بلد الى اخر؟

بالطبع يختلف لانه جزء من بيئته وتعاليمه وتقاليده وثقافته وعائلته. حتى الرجل يختلف ضمن البيت الواحد او الوطن الواحد. فلا شك المجتمع الغربي يحرر المرأة اكثر ويحرر الرجل اكثر وشروط العلاقة الناجحة مختلفة عما هو في مجتمعاتنا الشرقية.

  • هل الرجل الغربي ملائم أكثر لشيرين؟

الرجل الملائم لي هو الرجل الناجح ذو الثقة العالية بالنفس بغض النظر عن هويته أو جنسيته. والمرأة الناجحة لا يضرها ان تجد نفسها مع اي رجل، المهم ان يتفهم طموحها ويدعمها بدل أن يحطمها.

تجربة حلوة

  • ماذا اضافت لك تجربة stars on board؟

كانت تجربة حلوة، لأني لاول مرة اتعرف فيها على نجوم العالم العربي مجموعين في مكان واحد. وكنت منبهرة جدا بالجو. وتسنى لي التعرف عليهم عن قرب، واقمت صداقات ومعرفة اكبر معهم، لاسيما كاظم الساهر ورامي عياش. وكانت فرصة ان اتعرف على الفن والموسيقى العربية، فكانت تجربة جديدة بالنسبة لي على كافة الاصعدة.

  • هل حظيت باهتمام الصحافة كونك شاركت النجوم هذه السفرة؟
  • نعم فانا كنت لأول مرة اختبر التصوير خاصة ان برنامج شط بحر الهوى له شعبية كبيرة عربيا. فهذه فرصة جيدة لي ان اشارك النجوم رحلتهم ونشاطاتهم. وبات لدي صداقات كبيرة لاسيما مع قصي خولي.
  • كيف نشأت هذه الصداقة بينك وبين قصي خولي؟
  • اتت الامور بالصدفة، فهو اضاع عليه توقيت طائرته، واهتممت انا بهذا الموضوع. وهذا الامر ولد عنده تقديرا وصداقة وقال لي إنه سيدعمني في مجال التمثيل. وشجعني على هذا الامر. وأظن أن هذه الورطة التي وقع بها قصي خولي ستفتح أمامي ابوابا جديدة.
الأوسمة

اخترنا لك