Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

طقوس صحية تحتاجها بشرتك أثناء مزاولة الرياضة

طقوس صحية تحتاجها بشرتك أثناء مزاولة الرياضة

هل تعلمي أن هناك طقوس عناية بجسمك وبشرة وجهك يجب أن تحرصي عليها عند ممارستك للرياضة بأنواعها.

فعلى الرغم أن مزاولة الرياضة أمر رائعإلا أنها تتسبب في العرق وما إلى ذلك وإذا لم نتخذ وسائل التنظيف الجيدة قبل وبعد ممارسة الرياضة نؤذي بشرتنا بشكل كبير لذلك سنتعرف على طرق الحماية الجيدة للبشرة أثناء ممارسة الرياضة

يجب عليك تطهير بشرتك قبل وبعد ممارسة الرياضة والتأكد من أن طقم الرياضة والشعر الخاص بك نظيفاً وخالياً من الجراثيم ما أمكن نظراً لأنها يمكن أن تتلامس مع جلدك.

اختاري الملابس الرياضية الفضفاضة والمناسبة المصنوعة من ألياف طبيعية أيضاً فهي رفيقة بجلدك.

لا تقومي بوضع مرطب ثقيل عند ممارسة الرياضة.

إن كنت بصدد ممارسة الرياضة في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس فلا بد من حماية بشرتك بوضع منتج الحماية من الشمس، ويمكنك شراء منتجات حماية من الشمس خالية من الزيت كالجل مثلاً والتي تعتبر رائعة بالنسبة للبشرة الدهنية.

قومي بوضع منتج حجب ضرر الشمس على المناطق المعرضة للأذى كالشفتين، خصوصاً لو كنت تمارسين رياضة القوارب الشراعية أو ركوب الأمواج في مواجهة الرياح.

ارتدي نظارات شمسية مصممة لنوع الرياضة الذي تمارسينها  لأنها ستحمي عينيك والجلد الرقيق حولهما من وهج وضوء أشعة الشمس.

خذي دائما دشاً بعد السباحة بحيث لا يجف الملح أو الكلور الخاص بمياه السباحة على الجلد ويسبب تهيجه. وعند ممارسة لعبة مليئة بالنشاط البدني كالتنس أو الكرة الطائرة قومي بمسح العرق برفق بمنشفة (فوطة) نظيفة بين الأشواط أو المجموعات واشربي كوباً منعشاً من الماء المبرّد بالثلاجة.

لو استعملت غرفة الساونا أو البخار في نادٍ صحي، حاولي ألاّ تبقي فيها طويلاً، فالتعرض للبخار باعتدال أمر جيد لبشرتك، لكن لو طالت مدة تعرضك له عن اللازم فسيتسبب ذلك في تجريد البشرة من الترطيب.

وقومي بترك غرفة البخار لو بدأ لون جلدك في التحول إلى اللون الأحمر واعلمي أن البقاء في تلك الغرفة من دقيقتين إلى ثلاث يعتبر مدة كبيرة في العادة، لا تبقي هناك أكثر من 10 دقائق تقريباً، مهما كان نوع بشرتك.

تحذير مهم: لا تستعملي غرفة الساونا أو البخار إن كنت حاملاً، أو شعرت بأنك لست على ما يرام أو كانت بشرتك حساسة.

اخترنا لك