Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

صدّقي أو لا تصدقي: النوم سبب تجاعيد وشيخوخة البشرة!

 النوم سبب تجاعيد وشيخوخة البشرة

محمد ناجي

الكل يعلم معنى وأهمية النوم بالنسبة للجمال فالنوم إحدى أهم وسائل تمكين الجسم من إصلاح متاعبه وتجديد شبابه وخلاياه وهذا الشيء ينطبق على الجلد، أكبر عضو في الجسم والعضو الذي تبدو عليه أشد علامات الحرمان من النوم دراماتيكية على الإطلاق. كل ذلك في صورة تشوه لوني وانتفاخات وشوائب وخطوط.

هذا بالنسبة للحرمان من النوم، لكن كيف يمكن للنوم نفسه أن يسهم في تكون التجاعيد؟ تجاعيد النوم تختلف عن العلامات المؤقتة التي تتركها الوسادة على البشرة ويعتقد أن هذه التجاعيد سببها شد وجذب الجلد مع الوسادة وهو ما يؤدي بمرور الوقت إلى الإضرار بالكولاجين المنعّم للبشرة.

وبينما يعتبر وجه الوسادة غالباً من الخرافات الجمالية إلاّ أنّ تجاعيد النوم شيء معترف به لدى اختصاصيّ الجلد.

الأكاديمية الأميركية لطب الجلد تؤيد فكرة أن النوم في أوضاع معينة سيزيد ويسبب التجاعيد. ويمكن أن يسبب النوم والوجه لأسفل على الوسادة أو على الجنب تكون الخطوط، بينما يمكن للنوم على الظهر أن يسبب تكون التجاعيد. الخبراء يقولون إن سبب ذلك له علاقة بتكرر الحركة ما يؤدي إلى التجاعيد بمرور الوقت والجاذبية.

لكن ماذا لو كانت هناك صعوبة في النوم على الظهر؟ من وسائل مواجهة ذلك وضع وسادة على شكل حرف “يو” الإنجليزي حول الرقبة ووسائد أخرى حول النائم بحيث لا يتقلب في نومه.

ماركات الجمال حرصت أيضاً على التدخل لإنقاذ الموقف وربما تساعد هذه على المدى القصير، لكن استعداداً لوقت النوم هناك قناع النوم من The Body Shop المصمم للاستعمال خلال تكنيك تدليك خاص به وكذلك مجموعة This Works Light Time لتضبيط البشرة بعد النوم.

ومن أهم النصائح التي يمكن أن تساعدك في الحصول على بشرة مستريحة جيداً…

أولاً، الحرص على الحصول على 8 ساعات من النوم الهانيء كل ليلة.

ثانياً، الاستعانة بالزيوت العطرية التي يمكن أن تساعدك روائحها في الخلود للنوم.

ثالثاً، التخفيف من استعمال أكسسوارات ومساعدات النوم المزعجة مثل قناع النوم الحريري والجل الثقيل.

رابعاً، لا داعي للشعور بالذنب عند تناول جرعة الكافيين الصباحية الخاصة بك لأنها تفيد في اليقظة والنشاط كما أنها يمكن أن توفر الدعم لإطلالتك الجمالية.

خامساً، الحرص على الانفصال عن كل الملهيات والمزعجات التكنولوجية قبل النوم من هواتف محمولة ولابتوبات ومتابعات لا لزوم لها لصفحات التواصل الاجتماعي وغيرها.

سادساً، الحرص على اتباع الطريقة الصائبة في وضع كريم العناية بالعينين وتخفيف تورمهما.

اخترنا لك